عناصر من الشرطة الدنماركية في العاصمة كوبنهاغن
عناصر من الشرطة الدنماركية في العاصمة كوبنهاغن

وقع انفجار قوي خارج مكتب ضرائب في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، مما أدى إلى تحطم النوافذ وإلحاق أضرار بالمبنى، حسبما قالت الشرطة.

ولا يعتقد أن أحدا أصيب في الانفجار الذي وقع مساء الثلاثاء.

وقال كبير مفتشي الشرطة يورغن بيرغن سكوف في بيان إن تحقيقا "واسع النطاق وشاملا" ما زال جاريا ولكن "من السابق لأوانه تحديد بالضبط من يقف وراء الانفجار."

ودعت الشرطة أي شخص لديه معلومات ذات صلة بالتحقيق للتواصل معها.

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن يتحدث خلال اجتماع مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في البنتاغون في واشنطن العاصمة، 25 يونيو، 2024.
وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن يتحدث خلال اجتماع مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في البنتاغون في واشنطن العاصمة، 25 يونيو، 2024.

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تسعى بشكل عاجل للتوصل إلى اتفاق دبلوماسي يسمح للمدنيين الإسرائيليين واللبنانيين بالعودة إلى منازلهم على جانبي الحدود.

وأدى القصف المتبادل إلى إجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص من المناطق الواقعة على جانبي الحدود، وأثار تصاعد وتيرته في الأسابيع القليلة الماضية مخاوف من نشوب حرب شاملة بين إسرائيل وجماعة حزب الله.

وقال أوستن في بداية اجتماعه مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) "استفزازات حزب الله تهدد بجر الشعبين الإسرائيلي واللبناني إلى حرب لا يريدانها. مثل هذه الحرب ستكون كارثة على لبنان وستكون مدمرة للمدنيين الإسرائيليين واللبنانيين الأبرياء".

وأضاف "الدبلوماسية هي أفضل وسيلة للحيلولة دون مزيد من التصعيد. لذلك نحن نسعى بشكل عاجل للتوصل إلى اتفاق دبلوماسي يعيد الهدوء الدائم إلى الحدود الشمالية لإسرائيل ويمكّن المدنيين من العودة بأمان إلى منازلهم على جانبي الحدود الإسرائيلية اللبنانية".

وقال تساحي هنغبي مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إن إسرائيل ستحاول في الأسابيع المقبلة حل الصراع مع جماعة حزب الله، وإنها تفضل التوصل إلى حل دبلوماسي.

وأضاف هنغبي أن إسرائيل ناقشت مع مسؤولين أميركيين إمكانية أن يسمح انتهاء متوقع للعمليات العسكرية الإسرائيلية المكثفة في غزة بالتوصل إلى "ترتيب" مع حزب الله.

ويتبادل حزب الله إطلاق النار مع إسرائيل منذ أكثر من ثمانية أشهر بالتوازي مع الحرب في غزة.

وفي البنتاغون، قال غالانت إنه سيناقش الجاهزية العسكرية مع أوستن. وأضاف غالانت "نعمل معا عن كثب للتوصل إلى اتفاق، لكن يتعين علينا أيضا مناقشة الجاهزية لكل خيار محتمل".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن غالانت أبلغ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أمس الاثنين بأن إسرائيل تفضل حلا دبلوماسيا للصراع مع حزب الله.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر الثلاثاء "نعتقد أنه من الممكن التوصل إلى حل دبلوماسي. ونعتقد أنه في مصلحة جميع الأطراف".

وذكر غالانت في البنتاغون أنه سيناقش العلاقات الدفاعية الوثيقة بين إسرائيل والولايات المتحدة وفي الوقت نفسه نقاط الخلاف.

وعلقت إدارة‭ ‬الرئيس الأميركي جو بايدن في مايو شحنة قنابل زنة 2000 رطل و500 رطل بسبب القلق من تأثيرها المحتمل في مناطق مكتظة بالسكان، لكن لا يزال من المقرر أن تحصل إسرائيل على أسلحة أميركية بمليارات الدولارات.