الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك في نظيره الصربي في بلغراد الاثنين
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

نفى مصدر دبلوماسي فرنسي الأربعاء ما تردد عن توجيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الدعوة للرئيس الإيراني حسن روحاني للمشاركة في قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى المقرر عقدها في بياريتس هذا الشهر.

وكان المسؤول الفرنسي يرد على تقرير نشره موقع المونيتور وذكر أن ماكرون دعا روحاني للمشاركة في القمة للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال تقرير المونيتور إن روحاني رفض الدعوة.

وقال روحاني الثلاثاء إن بلاده تفضل الحوار لكنه طالب الولايات المتحدة برفع العقوبات أولا.

وتزايد التوتر بين واشنطن وطهران بعد إعادة فرض عقوبات أميركية على إيران بسبب "أنشطتها المزعزعة للاستقرار".

وانسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع بين طهران ودول غربية عام ٢٠١٥.

وأعلنت طهران احتجاز أكثر من سفينة مؤخرا في الخليج، بينما تتهمها واشنطن بمحاولة تهديد الملاحة في مضيق هرمز.

وزارة الخزانة الأميركية
القيود التصديرية تستهدف كيانات من بلدان عدة

فرضت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن قيودا تجارية جديدة على 93 كيانا من روسيا والصين وتركيا والإمارات وقرغيزستان والهند وكوريا الجنوبية بسبب دعم الجهد الحربي الروسي في أوكرانيا، وفقا لمذكرة نشرتها الحكومة الاتحادية على الإنترنت اليوم الجمعة.

ومن شأن هذا الإجراء أن يؤدي إلى وضع هذه الشركات على "قائمة الكيانات" التابعة لوزارة التجارة الأميركية، مما سيتمخض عنه في المقام الأول حظر تصدير شحنات أميركية إليها.

وتشمل القائمة 63 كيانا جديدا من روسيا و16 من تركيا وثمانية من الصين وأربعة من الإمارات.

وقالت وزارة التجارة إن بعض هذه الشركات أُضيفت للقائمة بسبب دورها في تحويل الإلكترونيات الدقيقة إلى السلطات العسكرية والاستخباراتية الروسية.

ويأتي هذا الإجراء ضمن أحدث سلسلة من العقوبات وقيود التصدير التي تفرضتها الولايات المتحدة وشركاؤها وحلفاؤها ردا على استمرار الحرب الروسية في أوكرانيا، والتي بدأت في 24 فبراير 2022.

وأعلنت الولايات المتحدة أيضا فرض عقوبات أخرى على أكثر من 500 شخص وكيان بسبب الحرب ووفاة زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني.