اليابان تشهد موجة حارة قوية أدت إلى عدد من الوفيات
اليابان تشهد موجة حارة قوية أدت إلى عدد من الوفيات

توفي ٥٧ شخصا ونقل ١٨ ألفا إلى المستشفيات في أسبوع واحد في اليابان بسبب موجة حر قوية تشهدها البلاد.

وحسب شبكة كيودو نيوز، نقل ١٨٣٤٧ شخصا إلى مراكز طبية بسبب ارتفاع درجات الحرارة بين ٢٩ يوليو و٤ أغسطس.

وتزيد أعمار نصف المصابين بسبب ارتفاع درجات الحرارة عن ٦٥ عاما، ومن الشائع أن يتأثر كبار السن وصغار السن بموجات الحرارة القاسية.

وبلغ أكبر عدد للمصابين في العاصمة طوكيو إذ نقل فيها ١٨٠٠ شخص إلى المستشفيات.

وبلغت درجات الحرارة في اليابان الأسبوع الماضي ٣٥ درجة مئوية.

وتوفي نحو ٨٠ شخصا الشهر الماضي في اليابان بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي وصلت إلى ٤٠ درجة مئوية في يوليو.

انتقل الاحتفال بعيد "أكيتو" من بابل إلى آشور، ومنها انتقل إلى الكرد والفرس والشعوب الأخرى
انتقل الاحتفال بعيد "أكيتو" من بابل إلى آشور، ومنها انتقل إلى الكرد والفرس والشعوب الأخرى

 يصادف الأول من أبريل من كل عام، عيد رأس السنة الآشورية، أو ما يعرف بـ"أكيتو"، العيد الديني الذي يحتفل به الآشوريين والسريانيين والكلدانيين، المتواجدين في سوريا والعراق ومناطق نهر الفرات. 
 
وقدمت القيادة الأميركية المركزية، تهاني هذا العيد إلى كل من يحتفل به عبر العالم.

لكن معظم مواطني الدول العربية، لا يعرفون الكثير عن عيد "آكيتو" الآشوري البابلي الأقدم في تاريخ البشرية.

 

رأس السنة الآشورية

 

يستمر الاحتفال بعيد رأس السنة الآشورية لمدة 12 عشر يوماً. ويعود أصل الاحتفال به إلى السلالة البابلية الأولى، أي إلى مطلع الألف الثاني قبل الميلاد، إذ يعد بذلك أقدم عيد في التاريخ.
 
وكان تحديد يوم رأس السنة يعتمد على عدة عناصر طبيعية، وأهمها القمر، فقد كان معلوماً أن شهر "نيسانو" (أي أبريل) يبدأ بحسب التقويم الآشوري بليلة الاعتدال الربيعي.

جانب من احتفالات عيد أكيتو شمال سوريا

و"آكيتو"، هو أحد أقدم الأعياد التي عرفتها الحضارة الإنسانية، حيث استخدمه الأكاديون والعموريون والآشوريون والكلدان والبابليون والسريان في سوريا والعراق، منذ العام 4747 قبل الميلاد حتى العام 100 ميلادياً.

ولا يزال مستخدَماً كتقويم لدى بعض الآشوريين في العراق وسوريا.
 
وانتقل الاحتفال بعيد "آكيتو" من بابل إلى آشور، ومنها انتقل إلى الكرد والفرس والشعوب الأخرى في تركيا وشرق أوروبا، ليمثل الاحتفال عيدا للربيع.

جانب من احتفالات عيد أكيتو شمال سوريا

وتبدأ الأشهر الآشورية، بأبريل وتنتهي بشهر مارس، وتمت تسميتها نسبة إلى الآلهة التي كانوا يعبدونها وقتئذ. 
 
لكن من هم الآشور والسريان الكلدان المحتفلين بهذا العيد؟ 

 

المحتفلون بـ"آكيتو"

 

الحريصون على الاحتفال بـ"آكيتو"، هم مجموعة عرقية دينية ساميّة مسيحية، تسكن في شمال ما بين النهرين في العراق وسوريا وتركيا وبأعداد أقل في إيران وأوروبا الشرقية. 
 
وأيضا، توجد أعداد أخرى منهم في المهجر مثل الولايات المتحدة ودول أوروبا وخاصة بالسويد وألمانيا.

جانب من احتفالات عيد أكيتو شمال سوريا 

 وينتمي أفراد هذه المجموعة العرقية إلى كنائس مسيحية سريانية متعددة ككنيسة السريان الأرثوذكس والكاثوليك والكنيسة الكلدانية وكنيسة المشرق.
 
كما يتميزون بلغتهم الأم السريانية، وهي لغة سامية شمالية شرقية نشأت كإحدى لهجات الآرامية في مدينة الرها.

وتبقى المخطوطات الأثرية والتاريخية، ومنها الألواح المسمارية في متحف لندن، المرجع الأوّل والأخير للبحث حول "آكيتو" أقدم تاريخ مكتشف حتى اليوم، في التاريخ البشري.