سقوط مباني جراء إعصار في الهند
سقوط مباني جراء إعصار في الهند

لقى ما لا يقل عن 42 شخصا حتفهم وانتقل نحو 100 ألف إلى مخيمات الإغاثة، بعد فيضانات وانهيارات طينية نجمت عن أيام من الأمطار الغزيرة في ولاية كيرالا جنوبي الهند، حسبما ذكر تقرير إخباري السبت.
 
ونقلت وكالة برس ترست الهندية للأنباء عن مسؤولين قولهم إنه تم الإبلاغ عن 29 حالة وفاة في مناطق كوزيكود ومالابورام ووياناد منذ يوم الخميس. أقامت السلطات 988 مخيماً للإغاثة تضم 107 ألف و699 شخصًا.

إعصار يضرب الهند ويتسبب في مقتل 42 شخصا

​​
 ونقلت الوكالة عن مسؤول قوله إنه تم انتشال جثث سبعة أشخاص ويخشى أن يكون 15 شخصا محاصرين جراء انهيار طيني في مزرعة شاي في وياناد.
 
وتسبب هطول الأمطار الغزيرة وسط موسم الرياح الموسمية في نفس الوقت من العام الماضي عبر ولاية كيرالا في وفاة 223 شخص ونزوح مئات الآلاف عن منازلهم.
 
استمر جنوب آسيا في مواجهة الكوارث المرتبطة بالأمطار، حيث قتل 160 شخصًا الشهر الماضي في شمال شرق الهند ونيبال وبنغلاديش

استنفار أمني عقب تفجير انتحاري أمام مقر تابع لوزارة الداخلية التركية
استنفار أمني عقب تفجير انتحاري أمام مقر تابع لوزارة الداخلية التركية

أعلن حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا ودول غربية "إرهابيا"، مسؤوليته عن الهجوم الذي شهدته أنقرة، الأحد، وأسفر عن اصابة اثنين من عناصر الشرطة، وفق فرانس برس.

وذكر موقع "إيه. أن. أف نيوز" الإخباري، المقرب من حزب العمال الكردستاني، أن "عملا فدائيا نفذضد وزارة الداخلية التركية من جانب فريق تابع لـ"كتيبة الخالدون"، وفق رويترز وفرانس برس. 

ونفذ شخصان، الأحد، هجوما بقنبلة أمام وزارة الداخلية وسط العاصمة، أنقرة، ما أدى إلى مقتلهما وإصابة اثنين من رجال الشرطة.

والتفجير الذي وقع في بوليفارد أتاتورك هو الأول في أنقرة، منذ 2016، عندما هزت تركيا موجة هجمات دامية.

وقال مسؤول تركي كبير لرويترز إن المهاجمين خطفا مركبة وقتلا سائقها في مدينة قيصري على بعد 260 كيلومترا، جنوب شرقي أنقرة، ثم نفذا الهجوم بواسطتها. وأضاف أن أحد الشرطيين الجريحين أصيب بشظايا.

وتعهد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بمنع "الإرهابيين" من تحقيق "أهدافهم"

ونددت السفارة الأميركية في أنقرة بشدة بالهجوم "الإرهابي"، وأعربت عن تضامنها مع أنقرة.