سقوط مباني جراء إعصار في الهند
سقوط مباني جراء إعصار في الهند

لقى ما لا يقل عن 42 شخصا حتفهم وانتقل نحو 100 ألف إلى مخيمات الإغاثة، بعد فيضانات وانهيارات طينية نجمت عن أيام من الأمطار الغزيرة في ولاية كيرالا جنوبي الهند، حسبما ذكر تقرير إخباري السبت.
 
ونقلت وكالة برس ترست الهندية للأنباء عن مسؤولين قولهم إنه تم الإبلاغ عن 29 حالة وفاة في مناطق كوزيكود ومالابورام ووياناد منذ يوم الخميس. أقامت السلطات 988 مخيماً للإغاثة تضم 107 ألف و699 شخصًا.

إعصار يضرب الهند ويتسبب في مقتل 42 شخصا

​​
 ونقلت الوكالة عن مسؤول قوله إنه تم انتشال جثث سبعة أشخاص ويخشى أن يكون 15 شخصا محاصرين جراء انهيار طيني في مزرعة شاي في وياناد.
 
وتسبب هطول الأمطار الغزيرة وسط موسم الرياح الموسمية في نفس الوقت من العام الماضي عبر ولاية كيرالا في وفاة 223 شخص ونزوح مئات الآلاف عن منازلهم.
 
استمر جنوب آسيا في مواجهة الكوارث المرتبطة بالأمطار، حيث قتل 160 شخصًا الشهر الماضي في شمال شرق الهند ونيبال وبنغلاديش

العاصمة المصرية القاهرة
وزير المالية المصري يكشف عن توجهات الدولة الاقتصادية في المرحلة المقبلة.

قال وزير المالية المصري محمد معيط، الثلاثاء، إن الأولوية الرئيسية للحكومة هي خفض التضخم إلى المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي، متوقعا ارتفاع النمو في السنة المالية التي تبدأ في يوليو إلى 4.2 بالمئة من 2.8 بالمئة هذا العام.

وانخفض التضخم إلى 33.3 بالمئة في مارس من مستوى قياسي بلغ 38 بالمئة في سبتمبر، وهو أعلى بكثير من هدف البنك المركزي طويل الأمد الذي يتراوح بين خمسة وتسعة بالمئة.

وقال الوزير خلال لقاء في واشنطن إن الحكومة تأمل أيضا في خفض أسعار الفائدة، وتقليص دور الدولة في الاقتصاد والسماح للقطاع الخاص بتعويض النقص.

وأوضح أن الحكومة وضعت حدا قدره تريليون جنيه مصري (20.6 مليار دولار) لجميع الاستثمارات العامة، بما في ذلك الاستثمار الذي يقوم به الجيش.

وأضاف أن القطاع الخاص يجب أن يشكل ما لا يقل عن 65 إلى 70 بالمئة من الاقتصاد.

وتضرر الاقتصاد المصري بسبب الحرب المستمرة في غزة منذ ستة أشهر والتي أبطأت نمو السياحة وقلصت إيرادات قناة السويس، وهما من أكبر مصادر العملة الأجنبية في البلاد.

وقال معيط إن إيرادات القناة تراجعت بأكثر من 60 بالمئة.

(الدولار = 48.4500 جنيه مصري)