انفجار
انفجار

انفجرت شاحنة صهريج تالفة شرقي تنزانيا اليوم السبت بينما كان الناس يحاولون التخلص من الوقود، ما أدى الى مقتل 57 شخصا على الأقل، حسبما ذكرت الشرطة.
 
وأوضح مفوض الشرطة الإقليمي، ستيفن كابوي، لقناة عزم التلفزيونية المحلية أن 57 شخصا على الأقل احترقوا حتى الموت بعد انفجار شاحنة صهريج لنقل الوقود في بلدة موروغورو شرقي البلاد.
 
وأضاف أن كثيرين آخرين يعالجون بعد أن أصيبوا بحروق.
 
قال شهود عيان في موروغورو، التي تقع على بعد حوالي 200 كيلومتر من دار السلام المركز الاقتصادي لتنزانيا، لأسوشيتد برس إن عشرات المواطنين تجمعوا حول شاحنة صهريج الوقود بعد أن تعرضت لحادث في وقت مبكر من اليوم السبت.
 
وأضافوا أن المواطنين كانوا يحاولون سرقة الوقود عندما اشتعلت النيران في الصهريج.
 
وتشيع حوادث مقتل المواطنين في انفجارات أثناء سرقة الوقود من الصهاريج المتضررة في شرق أفريقيا.
 
إذ في عام 2013، تسبب حادث مميت مماثل في مقتل 29 شخصًا على الأقل في ضواحي العاصمة الأوغندية كمبالا، بينما احتشد العشرات حول مكان الحادث.

العاصمة المصرية القاهرة
وزير المالية المصري يكشف عن توجهات الدولة الاقتصادية في المرحلة المقبلة.

قال وزير المالية المصري محمد معيط، الثلاثاء، إن الأولوية الرئيسية للحكومة هي خفض التضخم إلى المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي، متوقعا ارتفاع النمو في السنة المالية التي تبدأ في يوليو إلى 4.2 بالمئة من 2.8 بالمئة هذا العام.

وانخفض التضخم إلى 33.3 بالمئة في مارس من مستوى قياسي بلغ 38 بالمئة في سبتمبر، وهو أعلى بكثير من هدف البنك المركزي طويل الأمد الذي يتراوح بين خمسة وتسعة بالمئة.

وقال الوزير خلال لقاء في واشنطن إن الحكومة تأمل أيضا في خفض أسعار الفائدة، وتقليص دور الدولة في الاقتصاد والسماح للقطاع الخاص بتعويض النقص.

وأوضح أن الحكومة وضعت حدا قدره تريليون جنيه مصري (20.6 مليار دولار) لجميع الاستثمارات العامة، بما في ذلك الاستثمار الذي يقوم به الجيش.

وأضاف أن القطاع الخاص يجب أن يشكل ما لا يقل عن 65 إلى 70 بالمئة من الاقتصاد.

وتضرر الاقتصاد المصري بسبب الحرب المستمرة في غزة منذ ستة أشهر والتي أبطأت نمو السياحة وقلصت إيرادات قناة السويس، وهما من أكبر مصادر العملة الأجنبية في البلاد.

وقال معيط إن إيرادات القناة تراجعت بأكثر من 60 بالمئة.

(الدولار = 48.4500 جنيه مصري)