صور للحظة حصول الانفجار في القاعدة العسكرية الروسية
صور للحظة حصول الانفجار في القاعدة العسكرية الروسية

حذرت السلطات الروسية من السباحة والصيد في خليج دفينا على البحر الأبيض المتوسط، بعد رصد مادة عالية السمية تدعى "هبتيل".

وانتشر الهبتيل في مياه خليج دفينا عقب الانفجار ذي الطابع النووي، الذي حدث الخميس في قاعدة لإطلاق الصواريخ في شمال البلاد.

وقد أسفر الانفجار عن مقتل خمسة من موظفي وكالة روساتوم الروسية النووية، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح ناجمة عن تعرضهم لحروق.

والهبتيل هو سائل عديم اللون، ذو رائحة نفاذة تشبه الأسماك اسمه العلمي "الديمثيلهيدرازين غير المتماثل"، يتغير لونه إلى الأصفر بعد تعرضه للهواء، ويستخدم في العادة كوقود للصواريخ بعدما يتم مزجه بمادة رباعي أكسيد النيتروجين، وتعتبر روسيا، والصين، وكوريا الشمالية الأكثر استخداما له.

​​ويستخدم وقود الهبتيل في روسيا منذ سنوات، وقد اعترض ناشطون بيئيون كازاخستانيون لسنوات على استخدام هذا الوقود لتشغيل الصواريخ التي تطلق من محطة "بايكونور" الفضائية والتي تؤجرها روسيا لصالحها.

وقد خلق "الهبتيل" حالة من الخوف في عام 2013، بعدما انفجار صاروخ روسي أثناء عملية إقلاع، والذي كان يستهدف إطلاق ثلاثة أقمار صناعية إلى مدار الأرض، وقد وصلت الخسائر المادية للانفجار إلى 200 مليون دولار حينها.

وفضلا عن الخسائر المادية، حظر خبراء من خسائر بيئية حينها بعد أن ظهرت سحب كيماوية عقب الانفجار، وذلك جراء إصرار موسكو على استخدام "الهبتيل" عالي السمية كوقود لصواريخها.

"هذه المواد مسرطنة، وخطيرة، وعالية الإشعاع، وبمجرد حدوث الانفجار بجانب موقع الإطلاق، سيتسبب في حالة تلوث كبيرة بالمنطقة"، يقول مايك غرانتمان، الأستاذ في الهندسة الفضائية بجامعة جنوب كاليفورنيا، في حوار سابق مع موقع "ذا فيرج".

إطلاقات فاشلة

​​

 

وأشار غرانتمان إلى أن صواريخ "بروتون إم" الروسية تعتمد بشكل أساسي على خليط من مادة "هبتيل" ورباعي أكسيد النيتروجين، واللتان تتسببان في سحب كيماوية عقب الانفجار الذي وقع في يوليو عام 2013.

وأوضح غرانتمان أن هناك صواريخ روسية مثل "بروتون إم" صممت على استهلاك هذا الخليط السام فقط، إذ لا يمكنها استهلاك الوقود المبرد مثل الهيدروجين السائل الذي تستخدمه الولايات المتحدة، والذي يعتبر أنظف بشكل كبير من "الهبتيل".

وكانت الولايات قد استخدمت ذات مرة صاروخا مشابها لـ "بروتون-إم" يدعى "تيتان"، إلا أنه خرج من الخدمة في عام 2005، وحل محله صواريخ تعتمد على وقود أنظف.

ويرى غراتمان أن برنامج الفضاء الروسي لم يستطع مسايرة عملية التطور إذ أن "عملية تطوير الصواريخ الفضائية مكلفة للغاية، لذلك من المنطقي استخدام ما هو موجود بالفعل من الناحية الاقتصادية، بدلا من تصنيع صاروخ جديد".

وكان نشطاء في مجال البيئةمن كازاخستان قد قالوا في تحليل نشر في عام 2008، إن مادة الهبتيل مسرطنة وسامة للغاية، وتعيش في التربة لمدة طويلة.

يذكر أنه في عام 2010، سقط صاروخ "بروتون-إم" الروسي يعتمد على وقود الهبتيل، في مياه المحيط الهادئ، بعد فشل في إطلاق الصاروخ الذي كان محملا بثلاثة أقمار صناعية.

رانيا أبو عنزة تحتضن جثتي توأميها – أسوشيتد برس
رانيا أبو عنزة تحتضن جثتي توأميها – أسوشيتد برس

أنهت غارة إسرائيلية، في مدينة رفح، السبت، فرحة سيدة فلسطينية بتوأميها اللذين أنجبتهما بعد ثلاث جولات من الإخصاب في المختبر، استغرقت 10 سنوات، بحسب "أسوشيتد برس".

وأصابت الغارة الإسرائيلية منزل أسرة رانيا أبو عنزة، في وقت متأخر من السبت، ما أدى  إلى مقتل توأمها "وسام ونعيم" البالغين من العمر خمسة شهور، وزوجها بجانب 11 آخرين من أقاربها.

وتركت الغارة الإسرائيلية تسعة أشخاص آخرين في عداد المفقودين تحت الأنقاض، وفقا لناجين ومسؤولي الصحة المحليين.

واستيقظت رانيا أبو عنزة، في حوالي الساعة 10 مساء لإرضاع طفلها نعيم، وبعدها وضعته على إحدى ذراعيها، ووضعت طفلتها وسام على ذراعها الأخرى، بينما كان زوجها ينام بجانبهم، قبل أن يحدث الانفجار بعد ساعة ونصف من ذلك التوقيت".

وقالت أبو عنزة، الأحد، وهي تبكي تضع فراش طفلها على صدرها: "ماتوا جميعا، وأخذهم والدهم وتركني وراءه".

ودرجت الغارات الجوية الإسرائيلية، وفقا للوكالة، على ضرب منازل العائلات المزدحمة في رفح، التي أعلنتها إسرائيل منطقة آمنة في أكتوبر الماضي، "لكنها أصبحت الآن الهدف التالي لهجومها البري".

وغالبا ما تأتي الضربات دون سابق إنذار، وعادة ما تكون في منتصف الليل، وفقا لأسوشيتدبرس.

وتقول إسرائيل إنها تحاول تجنب إيذاء المدنيين وتلقي باللوم في مقتلهم على حركة حماس، "لأنها تنشر مقاتلين وأنفاقا وقاذفات صواريخ في مناطق سكنية كثيفة السكان". 

ونادرا ما يعلق الجيش الإسرائيلي على الضربات الفردية التي غالبا ما تقتل النساء والأطفال. ولم يعلق على الفور على هذه الضربة، بحسب الوكالة.

وقال الطبيب مروان الهمص، مدير المستشفى الذي نقلت إليه الجثث، إن "من بين القتلى الـ14 في منزل أبو عنزة، هناك ستة أطفال وأربع نساء".

ولفت إلى أن "رانيا فقدت بالإضافة إلى زوجها وأطفالها، أختها وابن أخيها وابنة عمها الحامل وأقارب آخرين".

وقال فاروق أبو عنزة، أحد أقارب رانيا، إن "نحو 35 شخصاً من المدنيين، معظمهم من الأطفال، كانوا يقيمون في المنزل، بعضهم نزحوا من مناطق أخرى".

أمضت رانيا وزوجها وسام، عقداً من الزمن لإنجاب طفل، وفشلت جولتان من التلقيح الصناعي، ولكن بعد الجولة الثالثة في أوائل العام الماضي، علمت رانيا أنها حامل، ووضعت التوأم في 13 أكتوبر الماضي.

وأضافت أن زوجها وسام، الذي يعمل باليومية، كان فخوراً للغاية لدرجة أنه أصر على تسمية طفلته على اسمه.

وقالت: "لم أشبع منهم.. أقسم أنني لم أكتف منهم".

في 7 اكتوبر الماضي، اقتحم مسلحون بقيادة حماس جنوب إسرائيل في هجوم مفاجئ، ما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجاز حوالي 250 رهينة، بما في ذلك أطفال وحديثي الولادة، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وردت إسرائيل بحملة انتقامية أدت إلى مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني، بحسب وزارة الصحة في غزة. 

وفر حوالي 80% من سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة من منازلهم، بينما يواجه ربع السكان شبح المجاعة.

وقالت الوزارة الشهر الماضي إن أكثر من 12300 طفل فلسطيني قتلوا في الحرب، أي حوالي 43% من إجمالي عدد القتلى. ولا تفرق الوزارة بين المدنيين والمقاتلين في إحصائياتها.

ويقول العاملون في المجال الإنساني إن "الحرب حولت الحياة بالنسبة للأطفال الذين بقوا على قيد الحياة إلى جحيم، إذ أصبح البعض منهم في شمال غزة خارج نطاق الرعاية".

وقالت المديرة الإقليمية لليونيسف في الشرق الأوسط، أديل خضر، في بيان الأحد، إن "الشعور بالعجز واليأس بين الآباء والأطباء عندما يدركون أن المساعدات المنقذة للحياة، بعيدة المنال، أمر لا يطاق". 

وأضافت "ولكن الأسوأ من ذلك صرخات الألم لهؤلاء الأطفال الذين يموتون ببطء تحت أنظار العالم". 

وحتى يوم السبت، كانت عائلة أبو عنزة محظوظة نسبيا، إذ نجت رفح من الدمار الهائل الذي لحق بشمال غزة ومدينة خان يونس الجنوبية. 

لكن إسرائيل قالت إن "معبر رفح سيكون التالي، وسيتم نقل ما يقرب من 1.5 مليون شخص لجأوا إليه، دون أن تحدد مكانهم".

وقالت رانيا: "ليس لدينا حقوق. لقد فقدت أعز الناس لي، ولا أريد أن أعيش هنا، وأريد أن أخرج من هذا البلد، لأنني سئمت من هذه الحرب".