شاحنات عسكرية صينية تسير في اتجاه "شنتشن" القريبة من هونغ كونغ
شاحنات عسكرية صينية تسير في اتجاه "شنتشن" القريبة من هونغ كونغ

قررت الصين التحرك "بقوة" ضد المظاهرات المتواصلة في إقليم هونغ كونغ، والتي تطالب بإنهاء مهام الرئيسة التنفيذية للحكومة المحلية، وضد مرسوم يقضي بتسليم مشتبه بهم إلى السلطات في الصيني.

فمنذ الساعات الأولى لنهار الثلاثاء، شهدت الصين تحركا لقوة عسكرية غير مألوفة في الشوارع والطرقات في اتجاه هونغ كونغ.

مقاطع فيديو تشاركها مرتادو المنصات الاجتماعية، تظهر طابورا من الشاحنات العسكرية تسير في مدينة " شنتشن" المتاخمة لهونغ كونغ.

​​ويعيش إقليم هونغ كونغ، الذي يتمتع بحكم ذاتي منذ استقلاله عن بريطانيا سنة 1996، على وقع الاحتجاجات منذ أيام، وحتى مطاره أصيب بشلل تام بسبب اعتصام المحتجين به منذ ثلاثة أيام.

موقع "بيزنس إينسايدر" كشف أن القوة العسكرية التي شوهدت في الفيديوهات التي انتشرت على نطاق واسع بين الصينيين على مواقع التواصل الاجتماعي، تابعة للشرطة الشعبية المسلحة، المتخصصة في مواجهة أحداث الشغب، والحالات الاستثنائية.

وأشار تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" إلى أن 12 ألفا من ضباط الشرطة تنقلوا على متن دبابات ومروحيات ومركبات برمائية نحو "شنتشن" في 6 أغسطس الجاري.

​​وفي إحدى الفيديوهات يمكن مشاهدة المركبات العسكرية التي تدخل مركز "شينزين باي" الرياضي، وهو ملعب كبير يقع على بعد خمسة كيلومترات فقط، أو ثلاثة أميال، من مدخل جسر خليج "شينزين" الذي يربط المدينة بهونغ كونغ.

​​من جانبه، عبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء، عن أمله ألا يسقط قتلى في هونغ كونغ بالنظر إلى حدة الأزمة الجارية هناك.

وقال ترامب في حديث للصحفيين في نيوجيرسي، إن الوضع في هونغ كونغ "حساس جدا"، أملا أن يحل سلميا "ولا يلحق الأذى بأحد ولا يسقط أحد قتيلا".

يهود في تونس
زيارة الغريبة تعتبر من صميم تقاليد التونسيين اليهود

قال بيريز الطرابلسي رئيس هيئة تنظيم الزيارة السنوية لليهود بكنيس الغريبة بجزيرة جربة التونسية لرويترز، الجمعة، إن اللجنة المنظمة ألغت الاحتفال السنوي بسبب الحرب في غزة.

وأضاف الطرابلسي أن الزيارة السنوية ستقتصر هذا العام على طقوس محدودة داخل المعبد فقط، متوقعا قدوم عدد قليل للغاية من الزوار من فرنسا ربما بسبب الوضع المتوتر في الشرق الأوسط.

وقال لرويترز عبر الهاتف "كيف نقيم الاحتفالات والناس تموت كل يوم؟".

تعتبر زيارة الغريبة من صميم تقاليد التونسيين اليهود الذين يبلغ عددهم 1500 نسمة فقط مقارنة بـ100 قبل الاستقلال في عام 1956.

وينظم الحج اليهودي إلى كنيس الغريبة كل عام في اليوم الثالث والثلاثين بعد عيد الفصح اليهودي، وهو في صميم تقاليد اليهود التونسيين.  

في عام 2002، استُهدف الكنيس بهجوم انتحاري بشاحنة مفخخة أسفر عن مقتل 21 شخصًا وتبناه تنظيم القاعدة.