سفينة تابعة للبحرية الملكية البريطانية إلى جانب ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" في مياه جبل طارق
سفينة تابعة للبحرية الملكية البريطانية إلى جانب ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" في مياه جبل طارق

كذّبت سلطات مضيق جبل طارق التقارير الإعلامية الإيرانية، التي تحدثت في وقت سابق من نهار الثلاثاء عن عزمها الإفراج عن ناقلة النفط الإيراني "غريس1".

وكان مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية في إيران أعلن في وقت سابق من اليوم الثلاثاء أن طهران تواصلت مع السلطات البريطانية للإفراج عن ناقلة النفط التي احتُجزت قبالة سواحل جبل طارق.

المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية قال من جانبه إن "التحقيقات الجارية بشأن غريس 1 مسألة تخص حكومة جبل طارق، ونظرا لاستمرار التحقيق فلا يسعنا الإدلاء بأي تصريح آخر".

واحتجزت قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية ناقلة النفط الإيرانية في الرابع من يوليو تموز قبالة ساحل جبل طارق بالبحر المتوسط للاشتباه بأنها تنقل النفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي وهو ما تنفيه إيران.

رانيا أبو عنزة تحتضن جثتي توأميها – أسوشيتد برس
رانيا أبو عنزة تحتضن جثتي توأميها – أسوشيتد برس

أنهت غارة إسرائيلية، في مدينة رفح، السبت، فرحة سيدة فلسطينية بتوأميها اللذين أنجبتهما بعد ثلاث جولات من الإخصاب في المختبر، استغرقت 10 سنوات، بحسب "أسوشيتد برس".

وأصابت الغارة الإسرائيلية منزل أسرة رانيا أبو عنزة، في وقت متأخر من السبت، ما أدى  إلى مقتل توأمها "وسام ونعيم" البالغين من العمر خمسة شهور، وزوجها بجانب 11 آخرين من أقاربها.

وتركت الغارة الإسرائيلية تسعة أشخاص آخرين في عداد المفقودين تحت الأنقاض، وفقا لناجين ومسؤولي الصحة المحليين.

واستيقظت رانيا أبو عنزة، في حوالي الساعة 10 مساء لإرضاع طفلها نعيم، وبعدها وضعته على إحدى ذراعيها، ووضعت طفلتها وسام على ذراعها الأخرى، بينما كان زوجها ينام بجانبهم، قبل أن يحدث الانفجار بعد ساعة ونصف من ذلك التوقيت".

وقالت أبو عنزة، الأحد، وهي تبكي تضع فراش طفلها على صدرها: "ماتوا جميعا، وأخذهم والدهم وتركني وراءه".

ودرجت الغارات الجوية الإسرائيلية، وفقا للوكالة، على ضرب منازل العائلات المزدحمة في رفح، التي أعلنتها إسرائيل منطقة آمنة في أكتوبر الماضي، "لكنها أصبحت الآن الهدف التالي لهجومها البري".

وغالبا ما تأتي الضربات دون سابق إنذار، وعادة ما تكون في منتصف الليل، وفقا لأسوشيتدبرس.

وتقول إسرائيل إنها تحاول تجنب إيذاء المدنيين وتلقي باللوم في مقتلهم على حركة حماس، "لأنها تنشر مقاتلين وأنفاقا وقاذفات صواريخ في مناطق سكنية كثيفة السكان". 

ونادرا ما يعلق الجيش الإسرائيلي على الضربات الفردية التي غالبا ما تقتل النساء والأطفال. ولم يعلق على الفور على هذه الضربة، بحسب الوكالة.

وقال الطبيب مروان الهمص، مدير المستشفى الذي نقلت إليه الجثث، إن "من بين القتلى الـ14 في منزل أبو عنزة، هناك ستة أطفال وأربع نساء".

ولفت إلى أن "رانيا فقدت بالإضافة إلى زوجها وأطفالها، أختها وابن أخيها وابنة عمها الحامل وأقارب آخرين".

وقال فاروق أبو عنزة، أحد أقارب رانيا، إن "نحو 35 شخصاً من المدنيين، معظمهم من الأطفال، كانوا يقيمون في المنزل، بعضهم نزحوا من مناطق أخرى".

أمضت رانيا وزوجها وسام، عقداً من الزمن لإنجاب طفل، وفشلت جولتان من التلقيح الصناعي، ولكن بعد الجولة الثالثة في أوائل العام الماضي، علمت رانيا أنها حامل، ووضعت التوأم في 13 أكتوبر الماضي.

وأضافت أن زوجها وسام، الذي يعمل باليومية، كان فخوراً للغاية لدرجة أنه أصر على تسمية طفلته على اسمه.

وقالت: "لم أشبع منهم.. أقسم أنني لم أكتف منهم".

في 7 اكتوبر الماضي، اقتحم مسلحون بقيادة حماس جنوب إسرائيل في هجوم مفاجئ، ما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجاز حوالي 250 رهينة، بما في ذلك أطفال وحديثي الولادة، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وردت إسرائيل بحملة انتقامية أدت إلى مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني، بحسب وزارة الصحة في غزة. 

وفر حوالي 80% من سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة من منازلهم، بينما يواجه ربع السكان شبح المجاعة.

وقالت الوزارة الشهر الماضي إن أكثر من 12300 طفل فلسطيني قتلوا في الحرب، أي حوالي 43% من إجمالي عدد القتلى. ولا تفرق الوزارة بين المدنيين والمقاتلين في إحصائياتها.

ويقول العاملون في المجال الإنساني إن "الحرب حولت الحياة بالنسبة للأطفال الذين بقوا على قيد الحياة إلى جحيم، إذ أصبح البعض منهم في شمال غزة خارج نطاق الرعاية".

وقالت المديرة الإقليمية لليونيسف في الشرق الأوسط، أديل خضر، في بيان الأحد، إن "الشعور بالعجز واليأس بين الآباء والأطباء عندما يدركون أن المساعدات المنقذة للحياة، بعيدة المنال، أمر لا يطاق". 

وأضافت "ولكن الأسوأ من ذلك صرخات الألم لهؤلاء الأطفال الذين يموتون ببطء تحت أنظار العالم". 

وحتى يوم السبت، كانت عائلة أبو عنزة محظوظة نسبيا، إذ نجت رفح من الدمار الهائل الذي لحق بشمال غزة ومدينة خان يونس الجنوبية. 

لكن إسرائيل قالت إن "معبر رفح سيكون التالي، وسيتم نقل ما يقرب من 1.5 مليون شخص لجأوا إليه، دون أن تحدد مكانهم".

وقالت رانيا: "ليس لدينا حقوق. لقد فقدت أعز الناس لي، ولا أريد أن أعيش هنا، وأريد أن أخرج من هذا البلد، لأنني سئمت من هذه الحرب".