سيارات الإسعاف والشرطة قرب المسجد الذي شهد الهجوم في النرويج
سيارات الإسعاف والشرطة قرب المسجد الذي شهد الهجوم في النرويج

أعلنت الشرطة النروجية، الجمعة، أن الشاب الذي يشتبه بقتله أخته غير الشقيقة وفتح النار على مصلين داخل مسجد في ضواحي أوسلو قبل أسبوع، اعترف خلال استجوابه بارتكابه هاتين الجريمتين من دون أن يدخل عملية الإقرار الرسمي. 

وأوقف النروجي فيليب مانهاوس البالغ 21 عاما، الاثنين، للاشتباه بارتكابه "عملا إرهابيا" و"جريمة قتل"، وقد وثق بنفسه هذه الجرائم من خلال تصويرها بنفسه بواسطة كاميرا مثبتة على خوذته.

وقال المسؤول في شرطة أوسلو بال-فرديريك هيورت في بيان إن "المتهم اعترف بالوقائع لكنه لم يتخذ موقفا رسميا من الاتهامات" خلال استجوابه الجمعة.

ومانهاوس متهم بقتله أخته غير الشقيقة يوهان زانغجيا ايهلي-هانسن (17 عاما)، قبل التوجه إلى مسجد النور في إحدى ضواحي أوسلو الراقية وإطلاق النار داخله حيث أصيب ثلاثة مصلين إصابات طفيفة.

ومثل مانهاوس أمام محكمة في أوسلو الاثنين وظهرت على وجهه كدمات وخدوش نتجت عن تعاركه مع أشخاص في المسجد، تمكنوا من السيطرة عليه حتى وصول الشرطة.

وقالت الشرطة إن لدى الشاب "وجهات نظر يمينية متطرفة" و"مواقف تشير إلى رهاب الأجانب". ونفى مانهاوس الاتهامات الموجهة إليه في البداية. 

وذكرت أجهزة الاستخبارات النروجية الداخلية، الاثنين، أن لديها معلومات عن الشاب منذ "حوالي السنة"، وأنه "كان غامضا إلى حد ما ولم يكن في وضعيه توحي بأنه على وشك القيام بعمل إرهابي".

وشهدت النرويج أسوأ الاعتداءات في تاريخها من قبل يميني متطرف في يوليو 2011، عندما قتل انديرس بيرينغ بريفيك الذي قال إنه يخشى "اجتياحا مسلما"، 77 شخصا بتفجير شاحنة أمام مكاتب حكومية في أوسلو ثم إطلاق نار على مخيم شبابي لحزب العمال في جزيرة اوتويا.

 

علما أميركا والسعودية
علما أميركا والسعودية | Source: Courtesy Photo

وقعت الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، اتفاقية إطارية تفتح إمكانيات جديدة للتعاون بين البلدين في مجال استكشاف وأبحاث الفضاء المدني. 

ووقع الاتفاقية عن الجانب الأميركي مدير وكالة ناسا، بيل نيلسون، وعن الجانب السعودي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء السعودية، محمد بن سعود التميمي.

وذكرت وكالة ناسا في بيان، الثلاثاء، أن الاتفاق، الذي جرى توقيعه، يشير إلى التعاون "للأغراض السلمية"، وأنه يضع إطارا قانونيا للبلدين للعمل معا في جهود استخدام المجال الجوي والفضاء الخارجي.

وتُعرف هذه الاتفاقية باسم "الاتفاقية الإطارية بين حكومة الولايات المتحدة الأميركية وحكومة المملكة العربية السعودية بشأن التعاون في مجال الطيران واستكشاف واستخدام الفضاء الجوي والفضاء الخارجي للأغراض السلمية". 

وتقر الاتفاقية أيضاً بأهمية اتفاقيات أرتميس التي وقعتها الولايات المتحدة في أكتوبر 2020 والمملكة العربية السعودية في يوليو 2022 مما يعكس التزامهما باستكشاف الفضاء بشكل شفاف وآمن ومسؤول.