سكان الحي العشوائي في دكا يتفقدون منازلهم المدمرة
سكان الحي العشوائي في دكا يتفقدون منازلهم المدمرة

بات 10 آلاف شخص على الأقل من دون مأوى إثر حريق هائل في أحد الأحياء العشوائية في عاصمة بنغلادش دكا، دمر آلاف المساكن، وفق ما أعلنت السلطات الأحد. 

واندلع الحريق في حي ميربور، الجمعة، مدمراً ألفي مسكن بحسب ما أكد المتحدث باسم إدارة الإطفاء إرشاد حسين لوكالة فرانس برس. 

وتمكنت عناصر الإطفاء أخيرا من السيطرة على الحريق الذي لم ينتج عنه ضحايا وفق السلطات، باستثناء عدد قليل ممن أصيبوا بجروح طفيفة. 

ويسكن هذا الحي العديد من العاملين في قطاع النسيج. وكان كثير منهم خارجه للاحتفال مع عائلاتهم بعيد الأضحى. 

وأكد المسؤول في الشرطة المحلية غلام رباني، أنه لولا تواجد السكان خارج الحي "لكانت حصيلة الضحايا أعلى".

وقال حسين إن السكان الذين باتوا بلا مأوى لجؤوا خصوصا إلى المدارس المغلقة بسبب العطلة الصيفية. 

وتندلع الحرائق مرارا في الأحياء العشوائية في بنغلادش بسبب غياب التنظيم في المباني. 

 

بطيخ بالسوق الفرنسي
المغرب سبق أن نفى وجود مبيدات في منتجاته المصدرة

نشر نظام الإنذار السريع الأوروبي للأغذية إشعارا يحذر من وجود مبيد حشري محظور في دول الاتحاد في شحنة بطيخ قادمة من المغرب.

ونقلت صحيفة "ذي أبجكتيف" الإسبانية أن النظام المعروف باسم "RASFF" قال إن بقايا الكلوربيريفوس وجدت في الشحنة، وهو مبيد حشري محظور في الاتحاد الأوروبي.

وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك يأتي بعد إشعار سابق يحذر من وجود فيروس التهاب الكبد "أ" في شحنة فراولة مغربية وهو ما نفته السلطات المغربية.

ونفت وزارة الفلاحة والصيد البحري بالمغرب وجود فيروس التهاب الكبد A بالفراولة المغربية.

وأكدت الوزارة أن "التحاليل المخبرية أظهرت أن نتائج التهاب الكبد A سلبية، مع عدم وجود أي تلوث لمياه السقي المستعملة"، وأشارت"بالإضافة إلى ذلك، تم التأكد من خضوع مستخدمي الحقل لمراقبة صارمة لضمان السلامة الصحية لمنتوج الفراولة"؛ حيث أكدت "سلامة الفراولة ككل المنتوجات الفلاحية ببلادنا".

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق رسمي مغربي على إشعار الهيئة الأوروبية حول مبيد الكلوربيريفوس.

وقال خوان سلفادور توريس، الأمين العام لجمعية المزارعين الإسبان للصحيفة إن المغرب منافس كبير ، و هو المورد الرئيسي للاتحاد الأوروبي كبلد ثالث.

وأضاف "قيمة المنتجات الطازجة التي يصدرها المغرب إلى الاتحاد الأوروبي مهمة ففي عام 2023 بلغت أكثر من مليار يورو، وزادت هذه القيمة بنسبة 6٪ مقارنة بعام 2022".

وينتقد المزارعون الإسبان السماح للمنتجات المغربية بالدخول إلى أوروبا ويصفون استيرادها بأنها "منافسة غير عادلة"، إذ في وقت يفرض الاتحاد تشريعات صارمة على المزارعين، يسمح للمغرب بإدخال منتجاته بطريقة مختفلة تمام، وفقا توريس.