وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند
وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند

حذرت السفارة الصينية في أوتاوا كندا الأحد من التدخل في شؤون هونغ كونغ بعد أن أصدرت البلاد بيانا مشتركا مع الاتحاد الأوروبي دفاعا عن حق مواطني هونغ كونغ في التجمع.

واحتشد مئات آلاف من المحتجين المناوئين للحكومة في هونغ كونغ الأحد وتكدسوا في شوارع رئيسية رغم هطول أمطار رعدية من وقت لآخر، في احتجاجات للأسبوع الحادي عشر على التوالي شابها العنف في أحيان كثيرة.

وعشية مسيرة الأحد، قالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني "يجب الحفاظ على الحريات الأساسية، بما في ذلك الحق في التجمع السلمي".

وعبر أيضا بيان كندا والاتحاد الأوروبي عن القلق إزاء تصاعد العنف وشجع على مشاركة جميع الأطراف في تخفيف حدة التوتر.

وقالت السفارة الصينية في بيان على موقعها على الإنترنت إن كندا يجب أن "تتوقف فورا عن التدخل في شؤون هونغ كونغ والشؤون الداخلية للصين".

 

الحوثيون يهاجمون السفن في البحر الأحمر منذ نوفمبر الماضي
هذا الهجوم هو الرابع للحوثيين على سفينة أم/ڤي ترانز ورلد ناڤيغيتور (تعبيرية)

قالت القيادة المركزية الأميركية، الأحد، إن الحوثيين المدعومين من إيران استهدفوا السفينة "أم/ڤي ترانز ورلد ناڤيغيتور"، في الساعة 4:00 صباحا (بتوقيت صنعاء).

ووفق بيان "سنتكوم"، فإن السفينة هي ناقلة بضائع ترفع العلم الليبيري وتملكها وتديرها اليونان، في هجوم يشتبه بأنه قد تم عبر نظام الطيران المسيّر.

ولفت البيان إلى أن طاقم السفينة أبلغ عن إصابات طفيفة وأضرار متوسطة للسفينة، لكنها واصلت إبحارها. 

ورست السفينة مؤخرًا في ماليزيا وكانت في طريقها إلى مصر.

ويمثل هذا الهجوم الرابع للحوثيين على سفينة أم/ڤي ترانز ورلد ناڤيغيتور.

"ولم تقع إصابات على متن السفن الأميركية أو قوات التحالف" يضيف البيان، الذي أكد أن "هذا السلوك الخبيث والمتهور المستمر من قبل الحوثيين المدعومين من إيران يهدد الاستقرار الإقليمي ويعرض حياة البحارة في البحر الأحمر وخليج عدن للخطر".

وأكدت القيادة المركزية الأميركية أنها ستواصل العمل مع الشركاء لمحاسبة الحوثيين وتقويض قدراتهم العسكرية.