تظاهرات مليونية في هونغ كونغ ضد الصين
تظاهرات مليونية في هونغ كونغ ضد الصين

كشف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن موقع تويتر "تورط في حرب دعائية" ضد تظاهرات هونغ كونغ.

الناشطون كشفوا أن وكالة شينخوا الصينية الرسمية للأنباء نشرت "تغريدات مدفوعة الثمن" هاجمت متظاهري هونغ كونغ.

وكان مستخدون بموقع "Pinboard" أول من رصدوا هذه التغريدات "مدفوعة الثمن" من والتي تنشرها وكالة شينخوا الصينية الحكومية، والتي ادعت فيها أن "عنف متظاهري هونغ كونغ أدى لخسائر اجتماعية فادحة"، بينما حملت تغريدات أخرى رسائل من مواطنين في هونغ كونغ يقولون إن الصين هي وطنهم الأم.

يناشطون أرسلوا رسائل إلى إدارة تويتر انتقدوا فيها هذا التوجه.

يقول مغرد: "إن تويتر تقوم بنشر وترويج تغريدات مدفوعة الثمن من وكالة الصين الرسمية التي تنتقد متظاهري هونغ كونغ، هذا عيب".

​​وكانت وكالة شينخوا قد نشرت منشورات مدفوعة الثمن عبر فيسبوك في 18 أغسطس، مرتبطة بالتوترات الحاصلة في هونغ كونغ.

وبدأت التظاهرات في هونغ كونغ باحتجاجات على مشروع قانون يتيح تسليم المطلوبين إلى الصين، لكنها توسعت للمطالبة بحقوق ديمقراطية.

وتتمتع هونغ كونغ بحريات غير معروفة في البر الصيني بموجب اتفاقية بدأ تطبيقها عندما أعادت بريطانيا مستعمرتها السابقة إلى الصين في 1997.

وتراقب الصين الشبكات الاجتماعية العالمية، والمحلية، في محاولة لخنق المعارضة بهونع كونغ، وقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تقريرا يظهر قمع الصين لمن ينتقد الحكومة عبر تويتر، بالرغم من أن الخدمة محجوبة رسمياا داخل الحدود الصينية.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

تعاني العلاقات الروسية البريطانية من حالة توتر إثر اتهام لندن لموسكو بتنفيذ محاولات اغتيال وتجسس على أراضيها.

لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أرسل برقية الثلاثاء لرئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون تمنى فيها "الشفاء العاجل" له. حيث أصيب جونسون بفيروس كورونا المستجد والذي أُدخل إلى قسم العناية المركزة الليلة الماضية.

وقال بوتين في البرقية التي نقلها بيان صادر عن الكرملين "أنا واثق من أن طاقتكم وتفاؤلكم وحسكم الفكاهي ستساعدكم في التغلّب على المرض".

وأضاف "أرغب في أن أعبّر لكم عن دعمي الخالص في هذه اللحظة الصعبة بالنسبة إليكم".

من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إنه مقتنع بأن "أطباء ذوي مؤهلات مناسبة" يعالجون جونسون.

وتدهورت صحة رئيس الوزراء المصاب بكوفيد-19 منذ أكثر من عشرة أيام، بشكل مفاجئ وأُدخل مساء الاثنين إلى قسم العناية الفائقة في لندن.

وقال وزير الدولة مايكل غوف إن رئيس الوزراء زود بالأوكسجين وحالته تحت المراقبة لكن "لم يوضع جهاز تنفس اصطناعي له".

والمحافظ جونسون (55 عاما) هو القائد الوحيد لدولة أو حكومة قوة عظمى المصاب بالمرض الذي أودى بحياة أكثر من 75 ألف شخص في العالم.