مطار هيثرو بلندن
مطار هيثرو بلندن

أعلنت حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاثنين أنها تريد وضع حد "فوري" لحرية تنقل الأشخاص، إذا ما خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق في 31 أكتوبر.

وقالت متحدثة باسم الحكومة البريطانية إن "حرية التنقل كما هي في الوقت الراهن ستنتهي في 31 أكتوبر عندما تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي".

وأضافت "على سبيل المثال، سنعتمد على الفور قواعد أكثر صرامة على صعيد الجريمة للأشخاص الذين يدخلون المملكة المتحدة".

وأوضحت أن العمل يجري على التغييرات الفورية الأخرى اللازمة لنظام جديد للهجرة.

وكانت رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي، التي خلفها جونسون في 24 يوليو تريد "فترة انتقالية" حتى لو لم يتم التوصل إلى اتفاق خروج من الاتحاد الأوروبي، مما يسمح للمواطنين الأوروبيين بالتوجه إلى المملكة المتحدة والعمل فيها أو للدراسة من دون تدابير خاصة.

وأعربت جمعية "ذي ثري ميليون" التي تدافع عن مصالح حوالي 3.6 ملايين مواطن أوروبي يقيمون في المملكة المتحدة، عن غضبها من هذا الإعلان. وكتبت في تغريدة "إنه غير مسؤول ويفتح الباب أمام التمييز على نطاق واسع".

وأعلنت الحكومة في نهاية يوليو أن أكثر من مليون أوروبي حصلوا على وضع "المقيم الدائم" لمواصلة العيش في البلاد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وفي أغسطس، أعلن رئيس الوزراء عن خطة للإسراع في إصدار تأشيرات لجذب "أفضل العقول" والسماح للمملكة المتحدة "بالاستمرار في أن تكون قوة عظمى علمية" بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ووعد من جهة أخرى بحماية حقوق المواطنين الأوروبيين المقيمين في المملكة المتحدة لمواصلة العيش في البلاد، حتى في حالة "عدم الاتفاق".

وتتيح حرية تنقل الأشخاص للمواطنين الأوروبيين التنقل والإقامة بحرية في إطار الاتحاد الأوروبي. وهي واحدة من الحريات الأساسية الأربع للسوق الموحدة، مع حرية تحرك رؤوس المال والسلع والخدمات.

FILE - Wearing a "Hello World" sweatshirt printed with his picture, former hostage Terry Anderson greets happy colleagues, Dec…
بعد إطلاق سراحه، عاد أندرسون لمزاولة عمله كصحفي، ثم قام بتدريس الصحافة بعدة جامعات أميركية

توفي، الأحد، المراسل السابق لوكالة أسوشيتد برس، تيري أندرسون، الذي احتجز في لبنان قرابة سبعة أعوام، بعد اختطافه خلال الحرب الأهلية سنة 1985.

وتوفي أندرسنون في منزله في غرينوود ليك بنيويورك، عن عمر ناهز الـ76 عاما، وفق أسوشيتد برس.

الوكالة نقلت عن ابنته، سولومي، قولها إن أندرسون، توفي متأثرا بمضاعفات عملية جراحية أجراها مؤخرا على القلب.

وكان أندرسون سجل اختطافه وسجنه وتعذيبه على أيدي عناصر جماعة إسلامية يعتقد أنهم كانوا تابعين لحزب الله.

وقالت جولي بيس، نائبة الرئيس الأول والمحررة التنفيذية لوكالة أسوشييتد برس إن تيري كان صحفيا ملتزمًا وأظهر شجاعة وتصميمًا كبيرين، سواء في عمله أو خلال السنوات التي قضاها كرهينة.

وقالت "نحن نقدر بشدة التضحيات التي قدمها هو وعائلته نتيجة لعمله".

وقالت ابنته إنه لم يحب قط أن يطلق عليه لقب البطل، لكن هذا ما أصر الجميع على تسميته. 

وتابعت "لقد رأيته قبل أسبوع وسأله شريكي عما إذا كان لديه أي شيء في قائمة أمنياته، أو أي شيء يريد القيام به فقال له "لقد عشت كثيرًا وفعلت الكثير". 

من هو؟

تيري أندرسون، صحفي أميركي، عرف بكونه الرهينة الأميركية التي عرفت أطول فترة احتجاز حتى الآن.

في 16 مارس 1985، اختطف مسلحون الصحفي في وكالة أسوشيتد برس تيري أندرسون في بيروت بلبنان واحتجزوه في الأسر لمدة سبع سنوات تقريبًا.

وقال أندرسون خلال خطاب ألقاه في مؤتمر لاتحاد الصحف في 2016 عن تجربته "لقد أمضيت حوالي عاما ونصف العالم في الحبس الانفرادي، الأمر الذي كاد أن يدمرني"، وفق موقع إذاعة "فويس أوف أميركا".

كان أندرسون، كبير مراسلي وكالة أسوشييتد برس في الشرق الأوسط في ذلك الوقت.

بعد أن أنهى مباراة تنس صباحية، أجبره ثلاثة رجال على النزول من سيارته في بيروت تحت تهديد السلاح، ودفعوه إلى سيارة أخرى، وقاموا بتغطية رأسه إلى أخمص قدميه ببطانية ثقيلة، واحتجزوه بعد ذلك لمدة طويلة قبل أن يتم إطلاق شراحه في 1991.

في 4 ديسمبر 1991، أطلق سراح أندرسون أخيراً بعد 2455 يوماً من الاحتجا.

واحتجز أندرسون كرهينة لفترة أطول من بين حوالي 100 أجنبي تم اختطافهم خلال الحرب الأهلية في لبنان. وتوفي أحد عشر آخرون أو يُعتقد أنهم قُتلوا.

أمضى أندرسون فترة أسره بأكملها معصوب العينين وتم إطلاق سراحه عندما انتهت الحرب الأهلية التي استمرت 16 عامًا.

بعد إطلاق سراحه، عاد أندرسون لمزاولة عمله كصحفي، ثم قام بالتدريس في كلية الدراسات العليا للصحافة بجامعة كولومبيا، وكلية إي دبليو سكريبس للصحافة في جامعة أوهايو، وفي كلية الصحافة بجامعة كنتاكي في عام 2009، ثم في جامعة كاليفورنيا. فلوريدا حتى تقاعده في ديسمبر 2015.

ترشح أندرسون لعضوية مجلس شيوخ ولاية أوهايو. 

كتب أندرسون عمودًا مشتركًا في King Features حول الحكومة والسياسة، وهو متحدث معروف في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وفي عام 1993، نشر كتابًا بعنوان "عرين الأسود: مذكرات سبع سنوات"، حكى من خلاله عن محنته.

كان أندرسون يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة، وفاز بملايين الدولارات من الأصول الإيرانية المجمدة بعد أن خلصت محكمة اتحادية إلى أن طهران لعبت دورًا في اختطافه، خسر معظمها بسبب استثمارات سيئة.

أعلن أندرسون إفلاسه في عام 2009.

بعد تقاعده من جامعة فلوريدا في عام 2015، استقر في مزرعة خيول صغيرة في منطقة ريفية هادئة في شمال فيرجينيا. `

قال ضاحكًا خلال مقابلة أجريت معه عام 2018 مع وكالة أسوشيتد برس "أنا أعيش في الريف، والطقس جيد إلى حد ما، الهدوء هنا متوفر، والمكان جميل، لذلك أنا بخير".