أشاد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأربعاء بالتعاون الأمني بين الولايات المتحدة والدانمارك، خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الدنماركي جيبي كوفود.

جاء ذلك غداة إلغاء الرئيس دونالد ترامب فجأة زيارة للدنمارك، إثر رفض الأخيرة الحوار بشأن احتمالية شراء الولايات المتحدة جزيرة غرينلند.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية مورغان أورتاغوس: "تحدث الوزير بومبيو هاتفيا اليوم مع وزير الخارجية الدنماركي جيبي كوفود بخصوص تأجيل سفر الرئيس ترامب إلى الدنمارك."

وأوضحت أورتاغوس في بيان أن بومبيو أعرب خلال المكالمة الهاتفية عن تقديره لتعاون الدنمارك وإسهاماتها في معالجة الأولويات الأمنية العالمية المشتركة.

وأضافت: "ناقش الوزير ووزير الخارجية كوفود أيضا تعزيز التعاون مع مملكة الدنمارك بما في ذلك (جزيرة) غرينلند في القطب الشمالي."

وكان ترامب قد أكد الأحد اهتمامه بشراء الجزيرة، لكنه قال إن المسألة ليست أولوية بالنسبة لإدارته.

وقال للصحفيين: "الأمر مثير للاهتمام من الناحية الاستراتيجية لكننا سنبحث الأمر" مع الدنمارك، مضيفا "أنها صفقة عقارية كبيرة".

وعلقت رئيسة وزراء الدنمارك بالقول إن غرينلند "ليست للبيع" وإن فكرة بيعها للولايات المتحدة "سخيفة".

واستعمرت الدنمارك إبان القرن الثامن عشر الجزيرة. مساحتها مليونا كلم مربّع وعدد سكانها 57 ألف نسمة، غالبيتهم من الإسكيمو.

 

التقى هوكستين برئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي
التقى هوكستين برئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي

قال المبعوث الأميركي الخاص إلى لبنان، عاموس هوكستين، الثلاثاء، إن واشنطن تسعى إلى تجنب اندلاع "حرب أكبر" بعد تصاعد إطلاق النار عبر الحدود بين حزب الله والجيش الإسرائيلي على مدى الأسابيع الماضية.

ووصف هوكستين الوضع على طول الحدود بين لبنان وإسرائيل بأنه "خطير"، وقال إن هذا هو السبب الذي دفع الرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى إرساله إلى لبنان.

ووصل المبعوث الأميركي صباح الثلاثاء إلى بيروت في إطار زيارة تستمر ليوم واحد لعقد اجتماعات بعد زيارة قصيرة إلى إسرائيل.

والتقى هوكستين برئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال، نجيب ميقاتي، وسيلتقي قائد الجيش، العماد جوزيف عون.

ولفت هوكستين وهو كبير مستشاري الولايات المتحدة لأمن الطاقة العالمي أيضا، إلى أن المنطقة تمر بأوقات صعبة، وأن المقترح الذي قدمه بايدن للتهدئة في قطاع غزة قبِله الوسطاء وإسرائيل، ويجب على حركة حماس قبوله، مؤكدا أن "وقف إطلاق النار ينهي الحرب ويفتح المجال للحلول الدبلوماسية، وهذا قد يضع أيضا حدا للنّزاع على طول الخط الأزرق".

وأشار بعد لقائه بري إلى أن "النزاع على طول الخط الأزرق بين حزب الله وإسرائيل قد استمر لوقت كاف". وقال "مدنيون أبرياء يموتون، ممتلكات تتضرر، الاقتصاد اللبناني ينحدر، البلاد تعاني من دون سبب وجيه، ومن مصلحة الجميع وضع حلول حاسمة".

وأكد هوكستين على أن "التهدئة على الحدود ستسمح بعودة السكان إلى جنوب لبنان وشمال إسرائيل"، موضحا أن المحادثات التي أجراها في بيروت وإسرائيل هدفها "تجنب التصعيد أكثر وتوسع الحرب".