الاتهام يوجه إلى طارق رمضان تهمتي اغتصاب إضافيتين
طارق رمضان

يواجه المفكر الإسلامي طارق رمضان دعوى جديدة تتهمه باغتصاب جماعي، تعود وقائعها إلى عام 2014، وذلك بحسب مصدر مقرب من الملف ومعلومات نشرتها صحيفة "جورنال دو ديمانش" وإذاعة و"أوروبا- 1".

وقالت الوسيلتان الإعلاميتان إن النيابة العامة في باريس تقدمت ببيان اتهامي تكميلي بعد ادعاء "امرأة خمسينية، كانت تعمل في حينه صحفية في إذاعة" بشكوى في مايو الماضي.

وسبق أن تقدمت ثلاث نساء في فرنسا بشكاوى تتضمن اتهامات بالاغتصاب قام بها المفكّر الإسلامي السويسري، بالإضافة إلى تهمة اخرى في سويسرا.

وفي منتصف نوفمبر، أطلق سراح رمضان لكنه وضع تحت الرقابة القضائية، بعد تسعة أشهر من التوقيف رهن التحقيق.

وفي القضية الجديدة، تتهم هذه المرأة رمضان، بحسب الوسيلتين الإعلاميتين، بالاغتصاب الجماعي "مع أحد مساعديه" خلال لقاء لإجراء مقابلة معه في 23 مايو في غرفة رمضان في أحد فنادق مدينة ليون، في جنوب شرق فرنسا.

وقالت المرأة في شكواها إن رمضان اتصل بها عبر تطبيق "مسنجر" التابع لموقع فيسبوك في 28 يناير 2019 ليقدم لها "عرضا مهنيا"، لكنها لم ترد أبدا.

وأشارت "جورنال دو ديمانش" و"أوروبا-1" إلى أن النيابة العامة في باريس وجهت بيانا اتهاميا تكميليا في نهاية يوليو، يشمل الاغتصاب الجماعي والتهديد والترهيب.

ويعود حاليا إلى قضاة التحقيق المكلفين البت في توجيه اتهام من عدمه.

ولم يتسن لوكالة الصحافة الفرنسية الأحد الاتصال بمحامي رمضان.

المصدر: أ ف ب 

أطفال مهاجرون يعانون البرد القارس في بلغراد
أطفال مهاجرون يعانون البرد القارس في بلغراد

أعلنت رئيسة المفوّضية الأوروبّية أورسولا فون دير لاين الجمعة، أنّ أطفالًا مهاجرين موجودين حاليًا في اليونان سيتمّ استقبالهم "على الأرجح" الأسبوع المقبل في اللوكسمبورغ، في وقتٍ تتوالى الدعوات إلى إخلاء المخيّمات التي لا تتوافر فيها الشروط الصحّية.

وقالت فون دير لاين لقناة "زد دي أف" الألمانيّة إنّ الأمر يتعلّق بـ"1600 قاصر غير مصحوبين (...) ستذهب دفعة أولى الأسبوع المقبل على الأرجح إلى اللوكسمبورغ". 

وأشارت إلى أنّ "ثماني دول أعلنت استعدادها" لرعاية هؤلاء.

وكانت المفوّضة الأوروبية للشؤون الداخليّة يلفا جوهانسون أوضحت الخميس، أنّ الدول التي تطوّعت إلى جانب اللوكسمبورغ لاستقبال هؤلاء الأطفال، هي ألمانيا وفرنسا والبرتغال وفنلندا وليتوانيا وكرواتيا وآيرلندا.

وتابعت فون دير لاين "إنّنا ممتنّون للغاية" لأنّ هذه الدول وافقت على الاهتمام بهؤلاء الأطفال"، من دون أن تُحدّد عدد القاصرين الذين سيُرسلون إلى اللوكسمبورغ. 

ودعت منظّمات غير حكوميّة في الأيام الأخيرة إلى إخلاء المخيّمات المكتظّة في جزر بحر إيجه، بسبب تفشّي الفيروس.

وقالت فون دير لاين إنّ انتشار كوفيد-19 في تلك المخيّمات ليس سوى "مسألة وقت".

وحذّرت لجنة الإنقاذ الدولية الأربعاء من أنه يمكن لفيروس كورونا المستجد أن يتفشى بسرعة في مخيمات اللاجئين والنازحين المكتظة بشدة في بعض دول العالم أكثر من أي وقت مضى منذ بدء انتشار الوباء.

والأربعاء، نزل عشرات المهاجرين في إيطاليا بعدما علقوا منذ أسبوع على متن سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطاليين إثر اتفاق ينص على توزيعهم على خمس دول أوروبية بمشاركة الكنيسة الإيطالية، وفق ما أعلنت روما وبروكسل.

وغادر 116 رجلا السفينة غريغوريتي بعد ظهر الأربعاء، ونزلوا في ميناء أوغوستا العسكري في جزيرة صقلية قبل أن يتم نقلهم إلى مركز إيواء في بوزالو جنوبا.

وأعلن وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني ومتحدث باسم المفوضية الأوروبية أن هؤلاء، إضافة إلى قاصرين سبق أن نزلوا، سيتم توزيعهم بين ألمانيا والبرتغال وفرنسا ولوكسمبورغ وإيرلندا والكنيسة الإيطالية.

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على مواقع التواصل الاجتماعي "تم التوصل إلى حل أوروبي للنساء والرجال العالقين على السفينة غريغوريتي"، مضيفا "سينزلون في إيطاليا ثم سيتم استقبالهم في ست دول بينها فرنسا".