غابات الأمازون من الفضاء من تصوير وكالة ناسا-  13 أغسطس 2019
غابات الأمازون من الفضاء من تصوير وكالة ناسا- 13 أغسطس 2019

رفضت البرازيل ليل الاثنين الثلاثاء المساعدات المقدمة من دول مجموعة السبع لإخماد الحرائق في غابات الأمازون، مع إبلاغ مسؤول برازيلي كبير الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يكتفي برعاية "بلاده ومستعمراته". 

وأفاد أونيكس لورنزوني كبير موظفي إدارة الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو موقع "جي 1" الإخباري "نقدّر (العرض) لكنّ ربما هذه الموارد مناسبة أكثر لإعادة تشجير أوروبا"، في إشارة إلى تعهد بمبلغ 20 مليون دولار تم تقديمه في قمة مجموعة السبع بفرنسا لمحاربة حرائق الغابات.

نازحون فارون من ولاية الجزيرة يصلون إلى القضارف شرق السودان

قال عضو في وفد التفاوض التابع لقوات الدعم السريع السودانية لرويترز، الخميس، إن القوات شبه العسكرية اتفقت مع الأمم المتحدة على "بعض الخطوات لتسهيل المساعدات" في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وأضاف أن الجيش السوداني "لم يشارك معنا في أي تفاهمات" بشأن تسليم المساعدات. ومن غير الواضح ما إذا كان من الممكن تنفيذ هذه الخطوات دون مشاركة الجيش.

والخميس الماضي،  أعلنت الأمم المتحدة عن محادثات في سويسرا بين مبعوثها ووفدين يمثلان طرفي الحرب في السودان هذا الأسبوع مع التركيز على المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين.

واندلعت الحرب في أبريل من العام الماضي بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع حول دمج القوات شبه العسكرية في الجيش ضمن عملية انتقالية نحو انتخابات حرة.

وأثارت الحرب موجات عنف بدوافع عرقية ألقيت مسؤوليتها إلى حد كبير على عاتق قوات الدعم السريع. وتقول الأمم المتحدة إن نحو 26 مليون شخص، أي نحو نصف سكان السودان، بحاجة إلى مساعدات، وإن المجاعة تلوح في الأفق، فيما فر نحو 10 ملايين من منازلهم.

ومنذ اندلاع الحرب يُتهم كل من الجيش وقوات الدعم السريع بنهب أو عرقلة المساعدات، إضافة إلى تدمير نظام الرعاية الصحية الهش أساسا.