الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو لن يقبل مساعدات مالية إلا إن تراجع ماكرون عن "إهاناته"

تراجع الرئيس البرازيلي، الثلاثاء عن رفض بلاده المبدئي لمساعدة مجموعة السبع والمقدرة بـ 22.2 مليون دولار للمساهمة في مساعي إخماد الحرائق التي تجتاح غابات الأمازون المطيرة.

الرئيس جير بولسونارو اشترط لبحث قبول المساعدة أن "يتراجع" الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عن "إهاناته"، وذلك في وقت تنتشر فيه الحرائق رغم عمل الجيش على محاصرتها وإخمادها.

ورفضت البرازيل الاثنين، مساعدة دول مجموعة السبع لإخماد الحرائق في غابات الامازون والمقدّرة ماديا بـ 20 مليون دولار، ودعت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للاهتمام بـ"بلاده ومستعمراته".

وفي برازيليا، جدد الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو تصريحاته الشديدة تجاه ماكرون، وقال لصحفيين: "على ماكرون أولا أن يتراجع عن الإهانات التي وجهها إلي"، وذلك بعدما اعتبر الرئيس الفرنسي أن بولسونارو "كذب" بشأن تعهداته في ملف البيئة.

وأضاف بولسونارو: "على ماكرون أن يتراجع عمّا قاله وانطلاقا من ذلك يمكننا أن نتحدث".

ورفضت الرئاسة الفرنسية التعليق على هذه التصريحات.

وأضاف بولسونارو قبل لقائه الحكام التسعة لولايات الأمازون "بداية، لقد وصفني بأنني كاذب، ثم قال بحسب معلوماتي إنّ سيادتنا على الأمازون قضية مطروحة للنقاش".

وقال كبير موظفي إدارة الرئيس البرازيلي أونيكس لورنزوني: "نقدّر (العرض) لكنّ هذه الموارد قد تكون مفيدة أكثر لإعادة تشجير أوروبا".

وأضاف أنّ "ماكرون يعجز حتى عن تفادي حريق يمكن توقّعه في كنيسة مدرجة في التراث العالمي للبشرية، ويريد إعطاءنا أمثولات لبلادنا؟" في إشارة إلى الحريق الذي طال كاتدرائية نوتردام في باريس في 15 أبريل.

وعادة ما يصف بولسونارو، وهو ضابط سابق، الأمازون بأنّها "خاصتنا"، وينكر حصول التغيّر المناخي، كما سبق أن اتهم ماكرون بأنّه صاحب "عقلية استعمارية" بسبب مطالبة الرئيس الفرنسي ضم حرائق الأمازون في أجندة النقاشات لقمة مجموعة السبع التي انعقدت مؤخرا في بياريتس الفرنسية. 

واتخذ الجدل بين ماكرون وبولسونارو منحى تصاعديا، بينما أثارت حرائق الأمازون سخطا دوليا ووضعت البرازيل في مأزق وباتت تهدد اتفاق التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة ميركوسور الذي بدأ التفاوض بشأنه قبل 20 عاما.

رغم ذلك، تلقى بولسونارو الثلاثاء "دعما كاملا ومن دون تحفظ" من الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي كتب على موقع تويتر أنّ نظيره "يعمل بجد لإخماد الحرائق في الأمازون، كما أنّه يقوم بعمل رائع للشعب البرازيلي في جميع النواحي". وقال إن "هذا ليس أمرا سهلا".

وفي اليوم الأخير للقمة تساءل ماكرون حول مدى صوابية منح غابات الأمازون وضعا دوليا في حال اتخذ قادة المنطقة قرارات تضر بالبيئة.

ارتفعت أعداد الإصابات في المملكة إلى 1299 حالة
ارتفعت أعداد الإصابات في المملكة إلى 1299 حالة

أعلنت وزارة الصحة السعودية وفاة أربعة مصابين بفيروس كورونا المستجد الأحد، وتسجيل 96 إصابة جديدة في المملكة.

وقالت الوزارة في تغريدة على تويتر إنه تم تسجيل 29 حالة تعافي ليصبح مجموع الحالات المتعافية 66 حالة حتى الآن.

ويبلغ إجمالي الحالات المسجلة في المملكة 1299 حالة إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات ثماني حالات حتى الآن.

وتشير الوزارة إلى 28 حالة من المصابين كانت مرتبطة بالسفر وهم في الحجر الصحي منذ قدومهم للسعودية، و68 حالة لمخالطي الحالات السابقة.

وتشير الأرقام إلى أن عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد تقارب 700 ألف، وبعدد وفيات تجاوز 31619 شخصا، وفق إحصاءات غوغل التي تعتمد على بيانات منظمة الصحة العالمية.

وفرضت السعودية التي يزورها ملايين المسلمين سنويا لأداء العمرة ومناسك الحج، إجراءات وقائية صارمة للحد من انتشار الفيروس تشمل منع التجمعات بما في ذلك صلاة الجماعة ومناسك العمرة، والحد من التنقل، وإغلاق المدارس والمراكز التجارية الكبرى، وتعليق الرحلات الجوية.