عامل صيني يركب كاميرات مراقبة في بكين. تعبيرية - أرشيفية
عامل صيني يركب كاميرات مراقبة في بكين. تعبيرية - أرشيفية

قالت بكين إن الصحفيين الذين يهاجمون الصين "غير مرحب بهم" في البلاد، في تعليق لها عن استفسارات صحفيين أرادوا تجديد أوراق اعتمادهم للعمل في البلاد ولم يتلقوا ردا إيجابيا، بينهم صحافي سنغافوري كتب مقالا حول أبناء عم الرئيس شي جينبنغ. 

ويعني الموقف الصيني فعليا طرد الصحافي شون هان وونغ، الذي يعمل في مكتب صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية في بكين منذ 2014.

وكالة فرانس برس نقلت عن وزارة الخارجية الصينية قولها في بيان إنها "تعارض بشدة هجمات بعض الصحافيين الأجانب المغرضة على الصين، ومثل هؤلاء الصحفيين غير مرحب بهم".

وتابع البيان "في غضون ذلك، سنقوم بتسهيل مهمة المراسلين الأجانب الذين يقومون بتغطية الأخبار وفقًا للقوانين والقواعد".

وكان وونغ إضافة إلى زميله الصحافي فيليب وين، قد نشرا تقريرا في يوليو يتحدث كيف أن وكالات تطبيق القانون والاستخبارات الأسترالية تحقق في نشاطات مينغ شاي، أحد أبناء عمومة الرئيس الصيني. 

وشكل ذلك جزءا من تحقيقات أوسع في الجريمة المنظمة وغسيل الأموال واستغلال النفوذ السياسي لتحقيق المصالح الشخصية.

ورأت حكومة بكين أن المقال يمس بالرئيس، ورفضت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا شونينغ ما تضمنه التقرير، وقالت "لا أدري من أين يأتي هؤلاء الصحافيون بمثل هذه الأخبار القذرة".

وتعدد تأخيرات تقديم التأشيرات والاحتجاز والتشويش على المكالمات الهاتفية من بين التحديات التي يواجهها الصحفيون الأجانب في الصين، والذين يقولون إن ظروف العمل تزداد سوءا حيث تتم مراقبة العديد من التقارير والمضايقات.

وقال نادي المراسلين الأجانب في الصين (FCCC) في بيان "المراسلون الأجانب ليسوا عمال دعاية، ويجب ألا يعاملوا على هذا النحو".

وطردت بكين العام الماضي رئيس مكتب مجلة (بَزْ فيد نيوز) BuzzFeed News ميغا راجاجوبالان، بعد أن عجزت عن تجديد تأشيرتها.

وقالت لجنة الاتصالات الفيدرالية في الصين في إصدارها الأخير إن استطلاعا حول تقارير لـ109 صحفيين أجانب، تبين أن أغلبهم "يرسم صورة قاتمة عن الصين".

فيما ذكر تقرير أن العديد من الصحفيين العاملين في الصين قد تعرضوا للتهديد بتأخير التأشيرة، أو تم إصدارهم بتأشيرات الإقامة القصيرة قصد عرقلة عملهم.

وتصدرت الصين خلال الأيام الأخيرة العناوين الصحفية بسبب المظاهرات المطالبة بالديمقراطية في هونغ كونغ والتعتيم الممنهج الذي تقوم به الصين تجاه هذا الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي.

يهود في تونس
زيارة الغريبة تعتبر من صميم تقاليد التونسيين اليهود

قال بيريز الطرابلسي رئيس هيئة تنظيم الزيارة السنوية لليهود بكنيس الغريبة بجزيرة جربة التونسية لرويترز، الجمعة، إن اللجنة المنظمة ألغت الاحتفال السنوي بسبب الحرب في غزة.

وأضاف الطرابلسي أن الزيارة السنوية ستقتصر هذا العام على طقوس محدودة داخل المعبد فقط، متوقعا قدوم عدد قليل للغاية من الزوار من فرنسا ربما بسبب الوضع المتوتر في الشرق الأوسط.

وقال لرويترز عبر الهاتف "كيف نقيم الاحتفالات والناس تموت كل يوم؟".

تعتبر زيارة الغريبة من صميم تقاليد التونسيين اليهود الذين يبلغ عددهم 1500 نسمة فقط مقارنة بـ100 قبل الاستقلال في عام 1956.

وينظم الحج اليهودي إلى كنيس الغريبة كل عام في اليوم الثالث والثلاثين بعد عيد الفصح اليهودي، وهو في صميم تقاليد اليهود التونسيين.  

في عام 2002، استُهدف الكنيس بهجوم انتحاري بشاحنة مفخخة أسفر عن مقتل 21 شخصًا وتبناه تنظيم القاعدة.