وزير الخارجية مايك بومبيو خلال زيارته لأفغانستان
وزير الخارجية مايك بومبيو خلال زيارته لأفغانستان

توجه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى بروكسل الاثنين لبحث اتفاق السلام المحتمل مع حركة طالبان في أفغانستان مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، والسعي لتحسين العلاقات مع قادة الاتحاد الأوروبي.

وسيناقش بومبيو آخر مستجدات الوضع في أفغانستان مع الأمين العام للحلف يانس ستولتنبرغ الثلاثاء، غداة تقديم المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد، الذي يقود جهود التوصل لاتفاق لإنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عاما، مسودة الاتفاق لحكومة كابول.

وبموجب الاتفاق، ستسحب الولايات المتحدة قواتها من خمس قواعد في هذا البلد خلال أربعة أشهر إذا التزمت طالبان ببنود اتفاق السلام الذي يجري التفاوض حوله.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد قال الأسبوع الفائت إن واشنطن ستحتفظ بوجود دائم عبر إبقاء 8600 جندي في البداية، حتى بعد الاتفاق مع طالبان.

وقال مسؤول في الحلف إن ستولتنبرغ وبومبيو سوف يناقشان "القضايا الأمنية الجارية والتحضيرات للقاءات المقبلة"، بما في ذلك قمة التحالف في لندن في ديسمبر المقبل.

وتابع "نتوقع أن يبحثا أيضا عملية السلام والبعثة التي يقودها حلف الاطلسي في أفغانستان".

وأنهى الحلف بعثته القتالية في أفغانستان في عام 2014، لكنّه أبقى نحو 16 ألف جندي في مهمة تدريب ومساعدة وتقديم استشارات للقوات المحلية.

واجتاحت الولايات المتحدة أفغانستان في أعقاب اعتداءات 11 سبتمبر 2001 وأطاحت بحكم طالبان، ورغم أن البلاد حققت تقدما في عديد من المجالات، إلا أن الوضع الأمني يبقى هشا.

وسمع الاثنين، دوي انفجار قوي في وسط كابول، تلاه إطلاق النار، دون أن يعرف مصدره، فيما يبدو أنّه هجوم قرب منطقة تضم عدة مجموعات أجنبية. 

وتصر واشنطن وحلف شمال الأطلسي على أن الأولوية هي ضمان عدم تحول أفغانستان ملاذا آمنا للجهاديين، وسط مخاوف من تزايد نفوذ تنظيم داعش الذي قتل 80 شخصا على الأقل في اعتداء استهدف حفل زفاف في كابول قبل فترة.

وبالإضافة للقائه مسؤولي حلف الأطلسي، سيلتقي بومبيو رئيسة المفوضية الأوروبية المنتخبة أورسولا فون در لايين مساء الاثنين ووزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال.

وكتب بومبيو على تويتر قبل مغادرته الولايات المتحدة "أتوجه إلى بروكسل للقاء قادة حلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي لمناقشة التعاون عبر ضفتي الأطلسي بشأن القضايا الاقتصادية والأمنية. يمكننا القيام بالمزيد سويا".

وتختلف واشنطن وأوروبا بقوة بشأن مجموعة من القضايا من الاتفاق حول النووي الإيراني والتغير المناخي إلى ملف التجارة والمؤسسات الدولية.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي إنّ الاجتماع سيكون "للتعارف".

رئيسي تولى رئاسة إيران عام 2021
رئيسي تولى رئاسة إيران عام 2021

تضاربت التكهنات، الأحد، بعدما أعلنت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن طائرة هليكوبتر تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تعرضت "لهبوط اضطراري"، دون الخوض في تفاصيل، فيما ذكر وزير الداخلية أن إحدى المروحيات بموكبه هبطت اضطراريا، بسبب سوء الأحوال الجوية والضباب.

وبينما لم يتم التأكيد على تعرض طائرة رئيسي أم طائرة بموكبه للحادث، عقدت حالة الطقس الصعب والضباب الكثيف جهود الإنقاذ.

وكان رئيسي مسافرا إلى محافظة أذربيجان الشرقية في إيران. وصف التلفزيون الرسمي منطقة الحادث بأنها قريبة من مدينة جلفا الواقعة على الحدود مع دولة أذربيجان، على بعد حوالي 600 كيلومتر (375 ميلاً) شمال غرب العاصمة الإيرانية طهران.

وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) أن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان وحاكم مقاطعة أذربيجان الشرقية الإيرانية ومسؤولين آخرين كانوا برفقة رئيسي.

واستخدم أحد المسؤولين الحكوميين المحليين كلمة "تحطم" لوصف الحادث، لكنه اعترف لصحيفة إيرانية بأنه لم يصل بعد إلى الموقع بنفسه.

ولم تقدم وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولا التلفزيون الحكومي أي معلومات عن حالة رئيسي، فيما دعت وكالة فارس الإيرانيين لـ"الدعاء" للرئيس عقب التقارير عن الحادث.

وقال وزير الداخلية أحمد وحيدي في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي إن "الرئيس الموقر ورفاقه كانوا في طريق عودتهم على متن بعض المروحيات واضطرت إحدى المروحيات إلى الهبوط اضطراريا بسبب سوء الأحوال الجوية والضباب... فرق إنقاذ مختلفة في طريقها إلى المنطقة ولكن بسبب سوء الأحوال الجوية والضباب قد يستغرق الأمر بعض الوقت للوصول إلى المروحية".

وأضاف: "المنطقة (وعرة) بعض الشيء ومن الصعب الاتصال بها. ننتظر وصول فرق الإنقاذ إلى موقع الهبوط وتزويدنا بمزيد من المعلومات".

وقالت كالة إرنا إن الطقس الصعب والضباب الكثيف عقدا جهود الإنقاذ عقب الحادث.

وقال التلفزيون الرسمي إن رجال الإنقاذ كانوا يحاولون الوصول إلى الموقع، لكن الظروف الجوية السيئة أعاقتهم. تم الإبلاغ عن هطول أمطار غزيرة وضباب مع بعض الرياح. وصفت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية المنطقة بأنها "غابة" ومن المعروف أن المنطقة جبلية أيضًا.

وكان رئيسي في أذربيجان في وقت مبكر الأحد لافتتاح سد مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف. والسد هو الثالث الذي بنته الدولتان على نهر أراس. جاءت الزيارة على الرغم من العلاقات الباردة بين البلدين، بما في ذلك الهجوم المسلح على سفارة أذربيجان في طهران عام 2023، والعلاقات الدبلوماسية بين أذربيجان وإسرائيل، التي تعتبرها الثيوقراطية الشيعية في إيران عدوها الرئيسي في المنطقة.

وتشغل إيران مجموعة متنوعة من طائرات الهليكوبتر في البلاد، لكن العقوبات الدولية تجعل من الصعب الحصول على قطع غيار لها. يعود تاريخ أسطولها الجوي العسكري إلى حد كبير إلى ما قبل الثورة الإسلامية عام 1979.

ورئيسي (63 عاما) متشدد وكان يتولى في السابق قيادة السلطة القضائية في البلاد. يُنظر إليه على أنه أحد تلاميذ المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، واقترح بعض المحللين أنه يمكن أن يحل محل الزعيم البالغ من العمر 85 عامًا بعد وفاته أو استقالته من منصبه.

وفاز رئيسي بالانتخابات الرئاسية الإيرانية عام 2021، وهو التصويت الذي شهد أدنى نسبة إقبال في تاريخ الجمهورية الإسلامية.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات على رئيسي لأسباب منها تورطه في الإعدام الجماعي لآلاف السجناء السياسيين في عام 1988 في نهاية الحرب الدموية بين إيران والعراق