مقاتلة روسية من طراز سوخوي 35
مقاتلة روسية من طراز سوخوي 35

أسطول صيني جوي متهالك يعود لحقبة الحرب الباردة، تسعى بكين إلى تطويره بمقاتلات روسية، لكن قد لا يكون هذا هو السبب الوحيد وراء الصفقة التي تردد صداها خلال الشهور الماضية.

وكان التلفزيون الصيني قد أذاع منذ شهور، أنباء عن احتمالية شراء بكين لمقاتلات SU-35 الروسية، لتحل مكان المقاتلات الصينية القديمة. لكن خبراء يقدرون أن الأسباب التي تقف وراء هذه الصفقة الكبيرة هي سياسية واقتصادية وليست عسكرية.

وكانت الصين قد اشترت بالفعل نحو 24 مقاتلة من طراز SU-35 من روسيا في عام 2015، في صفقة وصل ثمنها إلى 2.5 مليار دولار، بحسب تقرير لمجلة "ناشيونال إنترست".

وأضاف تقرير المجلة الأميركية أن الهدف من وراء شراء بكين هذا العدد، هو استبدال الأسطول القديم بآخر جديد، إذ لدى الصين نحو 3 آلاف طائرة، من ضمنها 1700 مقاتلة، لكنها قديمة تعود لسنوات الحرب الباردة.

ويمتلك الجيش الصيني أسطولا مكونا من مئات المقاتلات من طراز ميغ-21 التي تعود لستينيات القرن الماضي، بالإضافة إلى مقاتلات J-20، والتي من الناحية النظرية تماثل مقاتلات F-22 وF-35 الأميركية الشبحية التي تنتمي للجيل الخامس.

ونقلت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية عن الخبير العسكري الصيني فو كيانشاو قوله، إن "الصين بالتأكيد تحتاج إلى شراء المزيد من مقاتلات SU-35 الروسية، لكن ليس الهدف هو استبدال المقاتلات القديمة بالأخرى الروسية الجديدة باهظة الثمن".

وأضاف فو أن أسبابا اقتصادية وسياسية تلعب دورا في الصفقة المحتملة، وذلك بسببب العلاقات المتقاربة بين روسيا والصين، فيما ستتسبب الصفقة الصينية في ازدهار صناعة الطيران الروسية.

وأكد الخبير العسكري للصحيفة الحكومية أن "استبدال الطائرات القديمة بالجديدة، سيتم على الأغلب من خلال طائرات حربية محلية (صينية)."

وأوضح فو أن الصين بالفعل قد اشترت مقاتلات SU-35 سابقا، لذلك لا تحتاج الصين إلى التعلم منها تقنيا، إلا أن المزيد من هذه المقاتلات الروسية سيجعل الدعم اللوجستي الجوي الصيني لأسطول الطائرات الحربية أكثر كفاءة، إذ ستتوفر قطع غيار أكثر وطاقم عمال أكثر تفانيا.

 

ما لا يقل عن 12 عالما روسيا بارزا اتُهموا بالخيانة العظمى في السنوات القليلة الماضية
ما لا يقل عن 12 عالما روسيا بارزا اتُهموا بالخيانة العظمى في السنوات القليلة الماضية

أُدين ألكسندر كورانوف عالم الفيزياء الروسي البارز الذي عمل في مجال تكنولوجيا السرعات التي تفوق سرعة الصوت ، بتهمة "الخيانة العظمى" وحُكم عليه بالسجن سبع سنوات، وفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وقال الصحيفة إن إدانة كورانوف البالغ من العمر 76 عاما تعد الأحدث في سلسلة إدانات استهدفت مؤخرا كبار العلماء الروس المتهمين بارتكاب "جرائم ضد الدولة".

ونقلت الصحيفة عن داريا ليبيديفا المتحدثة باسم نظام المحاكم في سان بطرسبرغ، ثاني أكبر مدينة في روسيا، إن كورانوف، الذي حوكم سرا، سيقضي فترة من الوقت في سجن شديد الحراسة، كما تم تغريمه 100 ألف روبل، أي ما يعادل حوالي 1000 دولار.

وفي رسالة نصية بعثتها، الجمعة، للصحيفة، قالت ليبيديفا إن ليس لديها تفاصيل عن القضية، بما في ذلك القرائن التي أدت إلى توجيه تهمة "الخيانة العظمى" للرجل، عازية السبب في ذلك إلى أجراء المحاكمة خلف أبواب مغلقة. 

وأضافت أن المحكمة أصدرت حكما "أقل من الحد الأدنى للخيانة، حيث كانت هناك ظروف مخففة، بسبب اعتراف المتهم بالذنب وعقده اتفاقا للتعاون مع المحققين".

وبموجب القانون الروسي، فإن عقوبة الإدانة بتهمة الخيانة يمكن أن تصل إلى السجن لمدة 12 عاما كحد أدنى ومدى الحياة كحد أقصى.

وكان كورانوف يعمل رئيسا لمعهد بحوث متخصص في تكنولوجيا السرعات التي تفوق سرعة الصوت وقت اعتقاله في عام 2021.

وعمل كورانوف في مجال الوقود الهيدروكربوني للطائرات، بحسب صفحة مؤرشفة على موقع المعهد. 

وبحسب المعهد، فإن كورانوف "شارك في جمعيات دولية وعمل لصالح العديد من الدول"، كما كان لسنوات منظما لمؤتمر روسي أميركي في سان بطرسبرغ.

وكتب العالم الروسي البارز أكثر من 120 ورقة علمية وبحثية، بما في ذلك براءات اختراع وشهادات حقوق نشر، منها براءة اختراع تتعلق بصناعة طائرة تفوق سرعتها سرعة الصوت مزودة بمحرك نفاث.

والتقنيات الفائقة للصوت تعد من بين الأسلحة الجديدة التي تطورها موسكو حاليا ويصفها الرئيس فلاديمير بوتين بأنها "لا تقهر" وقادرة على تجاوز أي درع موجود.

لكن ليس هناك أي دليل على أن ألكسندر كورانوف كان مرتبطا بتطوير تلك الأسلحة.

واتُهم ما لا يقل عن 12 عالما روسيا بارزا بالخيانة العظمى في السنوات القليلة الماضية، بعد سن السلطات الكثير من القوانين المتعلقة بالخيانة والتجسس لاستهداف المنتقدين وخنق المعارضة.

ويقول المدافعون عن الحقوق المدنية إن الكثير من القضايا غالبا ما تكون ذات دوافع سياسية.

ويوم، الأربعاء، ذكرت وكالة أنباء "ريا نوفوستي" الروسية أن المحكمة العليا في روسيا ألغت حكما بالسجن لمدة 12 عاما على فاليري غولوبكين، عالم الفضاء الروسي الذي شارك أيضا في مشاريع تكنولوجيا تفوق سرعتها سرعة الصوت، وأحالت القضية إلى محاكمة جديدة. 

واعتقل غولوبكين، عالم الفيزياء النظرية الذي يعتبر من أبرز المتخصصين في مجال التقنيات التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، بتهمة الخيانة في عام 2021.

وفي عام 2022، قالت منظمة حقوقية مقرها موسكو، إنه تم رفع أكثر من 20 قضية جنائية بتهمة الخيانة العظمى في روسيا.

وقالت المجموعة إن أرقامها لعام 2023 تظهر أن 10 قضايا تجسس وخيانة عظمى رفعت في شهر مارس وحده، وهو الشهر الذي تم فيه اعتقال مراسل صحيفة وول ستريت جورنال إيفان غيرشكوفيتش الذي يحتجز بتهمة التجسس.

وفي العام الماضي، أُدين الصحفي والمعارض فلاديمير كارا مورزا بتهمة الخيانة وحُكم عليه بالسجن لمدة 25 عاما. 

وفي فبراير الماضي، اعتقلت السلطات الروسية كسينيا كاريلينا، التي تحمل الجنسيتين الأميركية والروسية، بعد اتهامها بالخيانة بزعم جمعها أموالا للجيش الأوكراني.