صورة من الأقمار الصناعية للإعصار دوريان
صورة من الأقمار الصناعية للإعصار دوريان

سيحتاج 61 ألف شخص في الباهاماس لمساعدة غذائية جراء الإعصار دوريان، وفق ما أكدت الأمم المتحدة التي تنتظر الضوء الأخضر من حكومة البلاد لبدء تقييم ميداني لأضرار الكارثة.

وأعلن المتحدث باسم مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة جينس ليركيه خلال مؤتمر صحفي في جنيف "بحسب آلية التنسيق، تدير الوكالة الكاريبية لإدارة الكوارث الاستجابة" الإنسانية.

وأرسلت الوكالة الكاريبية لأرخبيل الباهاماس المؤلف من نحو 700 جزيرة، فريقين تقييمين، يضمان خبراء من الأمم المتحدة، خصوصا من برنامج الأغذية العالمي، من أجل تقييم احتياجات السكان.

وأوضح ليركيه "نحن بانتظار إذن الحكومة لنبدأ بتقييمنا" الميداني.

وأكد المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي هيرفي فيرهوسل أن الوكالة المتخصصة التابعة للأمم المتحدة تتوقع أن يكون 14 ألف شخص في جزيرة أباكو بحاجة لمساعدة غذائية بالإضافة إلى 47 ألفا آخرين في باهاما الكبرى.

وقال إن هذه الأرقام تقريبية فقط ويجب انتظار نتائج التقييم الميداني للحصول على رقم أكثر دقة.

وأكدت بدورها منظمة الصحة العامة جهوزيتها لإرسال فرق طبية للطوارئ، بحسب الناطقة باسمها فاضلة شعيب.

وضرب الإعصار دوريان ليل الاثنين الثلاثاء جزر الباهاماس، حيث قتل جراؤه خمسة أشخاص على الأقل.

 وأشار رئيس وزراء البلاد إلى "مأساة تاريخية" ضربت هذا الأرخبيل الكاريبي، مع رياح عنيفة وأمواج هائلة أعلى من أسطح العديد من البيوت.

ولم يتحرك الإعصار بشكل نهائي بعد عن باهاما الكبرى حيث من المتوقع أن يبقى معظم نهار الثلاثاء، مع أمطار غزيرة ورياح "كارثية"، بحسب توقعات مركز الأعاصير الوطني الأميركي.

وفي الولايات المتحدة، صدر الأمر بإجلاء الملايين من السواحل في فلوريدا وجورجيا وكارولاينا الجنوبية حيث من المتوقع أن يصل دوريان في الأيام المقبلة.

 وبدأ الإعصار دوريان في الاتجاه شمال غرب الولايات المتحدة بعد مروره بجزر الباهاماس، حيث تسببت رياحه العاتية في دمار كارثي وفيضان.
وقال المركز الوطني للأعاصير في  إن الإعصار بدأ يتحرك لقرابة كيلومترين في الساعة صباح الثلاثاء وسرعته من المتوقع أن تزداد قليلا في وقت لاحق خلال اليوم.
 
ما زالت السرعة القصوى لرياح دوريان قرب 195 كيلومتر في الساعة، ما يجعله عاصفة من الفئة 3.
 
تتمركز العاصفة على بعد نحو 70 كيلومترا شمال شرق فريبورت في الباهاما.

Workers wearing protective gear spray disinfectant as a precaution against the coronavirus, at the main road of closed market…
يمكن للعدوى ان تنتشر في القطاع بسرعة حيث يعيش أكثر من مليوني شخص على مساحة صغيرة

نشرت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية، تحقيقا عن قطاع غزة، خلصت فيه إلى أن القطاع هو المنطقة الأخطر في الشرق الأوسط في حال تفشي فيروس كورونا داخله.

 ذكرت الصحيفة، أن "قطاع غزة، هو من أكثر المناطق كثافة سكانية في العالم، ويمكن للعدوى ان تنتشر فيه بسرعة قياسية حيث يعيش أكثر من مليوني شخص على مساحة لا تتجاوز 360 كيلومترا مربعا". 

وعن الحالات المسجلة لحد الآن في القطاع، تقول الصحيفة نقلا عن مصادر طبية، إنهم رغم قلتهم، فهم قادرون على نشر الفيروس في كل مناطق القطاع.

والنظام الصحي في القطاع، تورد "ليبراسيون"، يقع على حافة الانهيار لعدم امتلاكه العدد الكافي من الأسرة، فضلا عن غياب شبه تام للتجهيزات الخاصة بالوقاية أو علاج الأوبئة. 

وأشارت إلى أن "خبرة أطباء غزة في الطب الجراحي، خاصة مع تجارب الحروب جيدة، لكن ذلك لا يمكنهم من مكافحة وباء غير مسبوق لأن علاجاته مختلفة أصلا عن معالجة ضحايا نزاعات". 

وكانت سلطات القطاع قد أعلنت، في وقت سابق، تسجيل حالتي إصابة لرجلين عادا عبر الحدود المصرية.

ولم تعلن حتى اليوم السلطات في القطاع عن وضعهم الصحي.

وتأتي هذه السيناريوهات في وقت كانت الصحافة والخبراء، يعتبرون أن قطاع غزة "الأكثر أمانا من الوباء في العالم". 

صحيفة "لوموند" الفرنسية، اعتبرت في مقال نشرته في العاشر من مارس، أن قطاع غزة أصبح في زمن كورونا "أكثر الأماكن أماناً في العالم"، وذلك بسبب تقييد الحركة منه وإليه وحدوده المغلقة. 

كذلك الصحفي الإسرائيلي أوهاد حيمو، مراسل القناة 12 العبرية، علّق على عدم وصول فيروس كورونا إلى قطاع غزة، قائلاً: "عالم غريب، أصبحت غزة حالياً أكثر الأماكن أمناً بين النهر والبحر".

وفي اليوم نفسه أيضا، قال عاموس هرئيل، المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس" العبرية، إن سياسة "عزل غزة عن العالم تحمي القطاع من الفيروس".