الشرطة الروسية تعتقل متظاهرا في حركة احتجاج بالعاصمة موسكو في 3 أغسطس 2019
الشرطة الروسية تعتقل متظاهرا في حركة احتجاج بالعاصمة موسكو في 3 أغسطس 2019

أصدرت محكمة روسية الثلاثاء حكما بالسجن خمس سنوات بحق مدون روسي، بعد إدانته بـ"التحريض ضد أبناء ضباط الشرطة"، في أول حكم قاس يصدر في إطار قمع حركة الاحتجاج التي تهز موسكو.

وجاء الحكم على المدون فلاديسلاف سينيتسا، في الوقت الذي احتجز فيه ثلاثة من زعماء الاحتجاجات، قبل انتخابات مجلس مدينة موسكو المقررة في الثامن من سبتمبر المقبل، بحسب صحيفة  الغارديانالبريطانية.

وقد حكم القضاء الروسي الثلاثاء على متظاهر بالسجن ثلاث سنوات بتهمة ارتكاب "أعمال عنف" بحق الشرطة، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

والمتهم إيفان بودكوباييف إدين بـ"رش الغاز المسيل للدموع على وجه شرطيين" خلال تظاهرة للمعارضة في 27 يوليو. وقد اعترف بذنبه.

وأعلن القضاء الروسي الثلاثاء التخلي عن الملاحقة القضائية بتهمة افتعال "اضطرابات شديدة" ضد خمسة متظاهرين، فيما لا يزال الرجال الخمسة قيد الاتهام بارتكاب جرائم إدارية ويواجهون غرامات أو عقوبات قصيرة بالسجن.

وكانت السلطات الروسية قد اعتقلت أكثر من ألف شخص الشهر الماضي، بعد مشاركتهم في مسيرة "غير قانونية" بموسكو تطالب بانتخابات حرة، على حد وصف السلطات الروسية.

وكان نشطاء روس قد خططوا للتظاهر بعد قرار استبعاد مرشحيهم من انتخابات موسكو المقرر إجراؤها خلال الشهر المقبل، وقد قوبلت احتجاجاتهم بعنف من قبل الشرطة الروسية، وتم فضها.

وكانت الشرطة الروسية قد اعتقلت زعيم للاحتجاجات وعضو بمجلس مدينة موسكو يدعى إليا عازر من منزله، فيما ظل طفله الصغير في الشقة وحيدا لعدة ساعات.

وكتب عازر الذي يعمل صحافيا بجريدة "نوفايا جازيتا"، عبر تطبيق تلغرام، "إنهم لا يهتمون بأن طفل عمره عامين، قد بقى وحيدا في المنزل."

وقد تم الإفراج عن عازر واثنين آخرين هما، لويبوف سوبول، ونيكولاي لياسكين، بعد عدة ساعات، فيما تم توجيه تهم تنظيم مظاهرات غير مصرح بها إليهم، إذ قد يواجهون السجن لمدة 30 يوما.

مختبر روسي
مختبر روسي

أبلغ رئيس مركز أبحاث حكومي في روسيا الرئيس فلاديمير بوتين الثلاثاء، أنّ مختبراته جاهزة لإجراء تجارب سريرية على البشر للقاح تجريبي ضدّ فيروس كورونا اعتباراً من نهاية يونيو المقبل.

وقال رينات ماكسيوتوف رئيس مركز فيكتور لعلوم الفيروسات والتكنولوجيا الحيوية، أحد أكبر مراكز البحث الحكومية في روسيا، إنّ مختبره اقترح مرحلة أولى من التجارب السريرية لثلاثة لقاحات على 180 متطوعاً بدءاً من 29 يونيو.

وكشف ماكسيوتوف عن جاهزية مختبراته لإجراء هذه التجارب خلال لقاء عبر الفيديو تمّ بين بوتين ورؤساء مراكز الأبحاث الروسية الكبرى.

وقال لبوتين إنّ "مجموعات من المتطوّعين قد تشكّلت"، مشيراً الى أنّ كثيرين أبدوا رغبة بالمشاركة.

وأضاف "تلقّينا حتى الآن أكثر من 300 طلب" لأشخاص يريدون المشاركة في التجارب.

وقال ماكسيوتوف إنّ علماء في مجمّع مختبرات سرّي يقع في منطقة كولتسوفو خارج مدينة نوفوسيبيرسك في سيبيريا، طوّروا العديد من نماذج اللقاحات الأولية.

ولفت الى أنّ هناك تجارب تجري حالياً على الفئران والأرانب وحيوانات أخرى لتحديد اللقاحات التي ستعطي أفضل النتائج بحلول 30 أبريل.

وأضاف أنّ مركز فيكتور خطّط لإجراء دراسات ما قبل الاختبارات بحلول 22 يونيو، قبل إطلاق مرحلة التجارب على البشر.

لكنّه أشار الى أنّ التجارب الأولى على البشر يمكن أن تبدأ في مايو "في حال أجازتها وزارة الصحة".

وقال إنّ المركز لديه منصة لتقنيات لقاحات خاصة بأمراض وبائية أخرى سبق وأن تم اختبارها على البشر، ويمكن استخدامها ضدّ فيروس كورونا.

وأجرى مركز فيكتور أبحاثاً سرية لأسلحة بيولوجية خلال الحقبة السوفياتية، وهو يخزّن في مختبراته فيروسات متعدّدة من إيبولا إلى الجدري.

وسجّلت روسيا الثلاثاء 7497 إصابة بفيروس كورونا و58 حالة وفاة، ولكن يُعتقد أنّ العدد الحقيقي للإصابات أكبر بكثير.