الدخان يتصاعد بعد استهداف جنود فرنسيين من قبل مجموعات متشددة في مالي عام 2018
الدخان يتصاعد بعد استهداف جنود فرنسيين من قبل مجموعات متشددة في مالي عام 2018

قتل 14 شخصا الثلاثاء في انفجار لغم لدى مرور حافلة كانوا يستقلونها في وسط مالي حيث تنشط مجموعات متشددة حسب ما نقلت شركة النقل الخاصة التي تملك الحافلة.

وكانت الحافلة على الطريق بين بلدة دوينتزا (وسط البلاد) وبلدة غاو كبرى مدن الشمال عندما وقع الانفجار، بحسب ما قال عمر ولد محمود المسؤول في شركة النقل لوكالة فرانس برس.

وقال إن "الحصيلة هي 14 قتيلا وثمانية جرحى".

وكانت الشرطة قد أعلنت في وقت سابق عن مقتل ثمانية أشخاص وجرح 13 آخرين في الانفجار الذي وقع على بعد 30 كيلومتر عن دوينتزا.

وقال مسؤول آخر في الشرطة إن "إرهابيين" وضعوا اللغم.

وتصادف مرور وحدة عسكرية مالية تمكنت من تقديم المساعدة للركاب، وفق المصدر. وقالت شركة النقل إنها أرسلت حافلة أخرى لتقلهم.

ولم يتضح بعد العدد الكلي لركاب الحافلة عند وقوع الانفجار.

وبعد سبع سنوات من التدخل العسكري الفرنسي ضد جماعات متشددة سيطرت على شمال مالي في 2012، تواصلت الهجمات المرتبطة بشبكة القاعدة أو تنظيم داعش وتداخلت مع النزاعات بين الجماعات المحلية خصوصا في وسط البلاد.

وشنت الجماعات عشرات الهجمات التي استهدفت عسكريين ومدنيين.

وقتل 24 مدنيا في مالي وبوركينا فاسو ، بينهم نساء وأطفال، في تفجير في وسط مالي في يناير 2018، أثناء توجههم إلى معرض أسبوعي.

 

رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية تشارلز براون يتحدث في مؤتمر صحفي خلال اجتماع لوزراء دفاع الناتو في مقر الناتو في بروكسل في 13 يونيو 2024.
رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية تشارلز براون يتحدث في مؤتمر صحفي خلال اجتماع لوزراء دفاع الناتو في مقر الناتو في بروكسل في 13 يونيو 2024.

قال الجنرال تشارلز براون رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، الأحد، إن أي هجوم إسرائيلي على لبنان قد يزيد مخاطر نشوب صراع أوسع تنجر إليه إيران والمسلحون المتحالفون معها، لا سيما إذا تعرض وجود جماعة حزب الله للتهديد.

ولم يكشف براون عن توقعه للخطوات التالية التي يمكن أن تتخذها إسرائيل، لكنه أقر بحقها في الدفاع عن نفسها. وحذر براون من أن شن هجوم على لبنان "يمكن أن يزيد من احتمال نشوب صراع أوسع".

وقال براون للصحفيين قبل توقفه في الرأس الأخضر في طريقه للمشاركة في محادثات دفاع إقليمية في بوتسوانا "حزب الله أكثر قدرة من حماس في ما يتعلق بالقدرات الشاملة وعدد الصواريخ وما شابه. وأود فقط أن أقول إنني أرى إيران أكثر ميلا لتقديم دعم أكبر لحزب الله".

"مرة أخرى، كل هذا يمكن أن يساعد في توسيع نطاق الصراع في المنطقة ويجعل إسرائيل تشعر بالقلق ليس فقط بشأن ما يحدث في الجزء الجنوبي من البلاد، ولكن أيضا بشأن ما يحدث في الشمال".

وجاءت تصريحات براون في الوقت الذي قال فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد إن انتهاء المرحلة المكثفة من القتال في غزة سيسمح لإسرائيل بنشر المزيد من القوات على طول الحدود الشمالية مع لبنان.

وكان حزب الله المدعوم من إيران قد بدأ في مهاجمة إسرائيل بعد فترة وجيزة من هجوم حركة حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر الذي أشعل الحرب في غزة. وتبادل الجانبان الضربات منذ ذلك الحين. وقال حزب الله إنه لن يتوقف حتى يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، استهدف حزب الله بلدات ومواقع عسكرية إسرائيلية بأكبر وابل من الصواريخ والطائرات المسيرة في الأعمال القتالية حتى الآن، بعد أن أدت غارة إسرائيلية إلى مقتل أكبر قائد في الجماعة منذ نشوب الاشتباكات في أكتوبر تشرين الأول.

وتوجه وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إلى واشنطن الأحد لبحث المرحلة التالية من حرب غزة وتصاعد الأعمال القتالية على الحدود مع لبنان.

وأشار براون إلى أن قدرة الولايات المتحدة على الدفاع عن إسرائيل من هجمات حزب الله قد تكون محدودة أكثر من قدرتها على المساعدة في اعتراض الهجوم الصاروخي والطائرات المسيرة الذي شنته إيران على إسرائيل في أبريل، والذي جرى إحباطه إلى حد كبير.

وقال براون "من وجهة نظرنا، واستنادا إلى مكان وجود قواتنا، وقصر المدى بين لبنان وإسرائيل، فمن الصعب علينا أن نكون قادرين على دعمهم بنفس الطريقة التي فعلناها في أبريل".