زعيم الأغلبية مجلس العموم البريطاني يستلقي أثناء جلسة للبرلمان في 3 سبتمبر 2019
زعيم الأغلبية مجلس العموم البريطاني يستلقي أثناء جلسة للبرلمان في 3 سبتمبر 2019

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بمقطع يظهر زعيم الأغلبية في مجلس العموم البريطاني جاكوب ريس-موغ مستلقيا بمقعده أثناء جلسة ساخنة ومطولة حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

الجلسة أثارت استياء النواب، وقالت زعيمة حزب الخضر كارولين لوكاس، إن تمدد زعيم مجلس النواب على ثلاثة مقاعد "فيه ازدراء للبرلمان".  

تصريحات لوكاس دفعت نوابا آخرين إلى الصياح في وجه موغ طالبين منه النهوض.

النائبة أنّا تيرلي، نشرت مقطع رئيس المجلس العموم وهو مستلق على تويتر وكتبت في تغريدتها: "التجسيد البدني للغطرسة والاستحقاق وعدم الاحترام والازدراء لبرلماننا":

بعد ذلك بساعات انتشرت لقطة ريس-موغ وسط جمهور التواصل على نطاق واسع، مصحوبة بتعليقات لا تخلو من سخرية واستهزاء:

 

 

وتتواصل المعركة الشرسة بين الحكومة والنواب المعارضين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي بدون اتفاق.

وأقر النواب البريطانيون مساء الأربعاء قانونا يطلب تأجيل موعد بريكست ما يوجه ضربة مريرة أخرى لرئيس الوزراء بوريس جونسون لمنع خروج البلاد بدون اتفاق مع الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر.

ودعا جونسون إلى عقد انتخابات تشريعية مبكرة في 15 أكتوبر على ضوء التأجيل، إلا أن مطالبه رفضت من قبل مجلس العموم البريطاني، الأربعاء. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيلتقي برئيس الوزراء بيدرو سانشيز - صورة أرشيفية.
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيلتقي برئيس الوزراء بيدرو سانشيز - صورة أرشيفية.

ذكرت صحيفة "الباييس" الإسبانية، الاثنين، نقلا عن مصادر مطلعة لم تسمها أن إسبانيا تعتزم إرسال صواريخ باتريوت ودبابات ليوبارد إلى أوكرانيا في إطار حزمة أسلحة بقيمة 1.13 مليار يورو (1.23 مليار دولار) أعلن عنها الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة إن إسبانيا سترسل 12 صاروخا من طراز باتريوت مضادا للطائرات إلى أوكرانيا و19 دبابة مستعملة ألمانية الصنع من طراز "ليوبارد 2إيه4" وأسلحة أخرى إسبانية الصنع مثل معدات وذخائر مضادة للطائرات المسيرة.

وأضافت أنه سيتم الإعلان عن الحزمة الجديدة من الأسلحة خلال زيارة رسمية يقوم بها الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إلى مدريد، الاثنين، حيث سيلتقي برئيس الوزراء، بيدرو سانشيز، والملك فيليبي.

ووافقت الحكومة على قيمة الحزمة الشهر الماضي، رغم أنها لم تحدد الأسلحة التي تشملها.

وأحجم متحدثون باسم سانشيز عن التعليق لرويترز على تقرير صحيفة "الباييس".