مصابون يتلقون العلاج بعد الهجوم في كابول
مصابون يتلقون العلاج بعد الهجوم في كابول

قتل 10 أشخاص على الأقل في انفجار سيارة مفخخة نفذته حركة طالبان في كابول الخميس بينهم عنصران من قوة حلف شمال الأطلسي، في هجوم جديد استهدف العاصمة الأفغانية بينما تُجري الولايات المتحدة وحركة طالبان محادثات للتوصل إلى اتفاق يتيح سحب القوات الأميركية من هذا البلد.

ووقع الانفجار في حي شاش داراك، البالغ التحصين والمحاذي للمنطقة الخضراء، حيث تتواجد العديد من المجمعات المهمة بينها المديرية الوطنية للأمن وهي جهاز الاستخبارات الأفغاني.

وأظهرت مشاهد التقطتها كاميرات مراقبة على ما يبدو للهجوم الذي وقع قرابة الساعة 10:10 صباحا (05:40 ت غ)، حافلة صغيرة رمادية اللون، بعد أن تجاوزت عدة سيارات بيضاء المتعددة الاستخدامات (إس يو في) كانت تنتظر للانعطاف يمينا إلى شارع.

ويمكن مشاهدة أحد المارة وهو يستدير محاولا الابتعاد فيما اصطدمت الحافلة بحاجز قبل أن تنفجر.

وأعلنت قوة الدعم الحازم التابعة لحلف شمال الاطلسي في افغانستان والتي تقودها الولايات المتحدة مقتل جنديين، أميركي وروماني، في الانفجار.

من جهتها قالت وزارة الدفاع الرومانية إن الجندي الروماني كان يقوم بدورية مشتركة قرب المنطقة الخضراء.

وبذلك يرتفع الى 16 عدد القتلى من الجنود الاميركيين في أفغانستان هذه السنة فيما تحاول واشنطن إيجاد سبل للخروج من أطول حرب تخوضها.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية نصرت رحيمي إن 10 مدنيين على الأقل قتلوا فيما اصيب 42 آخرون بجروح.

وأعلن المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، على تويتر مسؤولية الحركة عن الهجوم. وأضاف أن 12 من "الغزاة الأجانب" قتلوا.

الحوثيون يهاجمون السفن في البحر الأحمر منذ نوفمبر الماضي
هذا الهجوم هو الرابع للحوثيين على سفينة أم/ڤي ترانز ورلد ناڤيغيتور (تعبيرية)

قالت القيادة المركزية الأميركية، الأحد، إن الحوثيين المدعومين من إيران استهدفوا السفينة "أم/ڤي ترانز ورلد ناڤيغيتور"، في الساعة 4:00 صباحا (بتوقيت صنعاء).

ووفق بيان "سنتكوم"، فإن السفينة هي ناقلة بضائع ترفع العلم الليبيري وتملكها وتديرها اليونان، في هجوم يشتبه بأنه قد تم عبر نظام الطيران المسيّر.

ولفت البيان إلى أن طاقم السفينة أبلغ عن إصابات طفيفة وأضرار متوسطة للسفينة، لكنها واصلت إبحارها. 

ورست السفينة مؤخرًا في ماليزيا وكانت في طريقها إلى مصر.

ويمثل هذا الهجوم الرابع للحوثيين على سفينة أم/ڤي ترانز ورلد ناڤيغيتور.

"ولم تقع إصابات على متن السفن الأميركية أو قوات التحالف" يضيف البيان، الذي أكد أن "هذا السلوك الخبيث والمتهور المستمر من قبل الحوثيين المدعومين من إيران يهدد الاستقرار الإقليمي ويعرض حياة البحارة في البحر الأحمر وخليج عدن للخطر".

وأكدت القيادة المركزية الأميركية أنها ستواصل العمل مع الشركاء لمحاسبة الحوثيين وتقويض قدراتهم العسكرية.