صورة جوية للدمار في جزر أباكو في البهاما بعد إعصار دوريان
صورة جوية للدمار في جزر أباكو في البهاما بعد إعصار دوريان

ارتفعت حصيلة القتلى في جزر البهاما جراء الإعصار دوريان، إلى 43 بحسب ما نقلت وسائل إعلام عن وزير الصحة في الأرخبيل الكاريبي، وسط توقعات بارتفاعها مجددا مع وصول طواقم الإنقاذ إلى بقية المناطق المتضررة.

ونقلت شبكة "سي أن أن" الأميركية وصحيفة "ذا تريبيون" التي تصدر في البهاما عن وزير الصحة "دوين ساندز"، أن عدد القتلى وصل إلى 43.

وقالت إريكا ويلز كوكس الناطقة باسم رئيس وزراء البهاما إن "من المتوقع أن ترتفع هذه الحصيلة بشكل كبير". 

الباهاماس.. مخلفات مرور إعصار دوريان

 

وقد خيمت رائحة الموت على مناطق من جزيرة أباكو الكبرى في شمال جزر البهاما الجمعة مع قيام فرق الإغاثة برفع أنقاض المنازل والبنايات بحثا عن الضحايا وهو بحث يُتوقع أن يرفع بشكل حاد عدد القتلى من الإعصار دوريان. 

واجتاح دوريان، وهو أقوى إعصار يضرب جزر الباهاما على الإطلاق، جزر أباكو والباهاما الكبرى هذا الأسبوع ليسوي أحياء بأكملها بالأرض ويدمر البنية التحتية بما في ذلك مدارج هبوط الطائرات في المطار. 

وما زال المئات، إن لم يكن الآلاف، مفقودين في البلاد التي يقطنها نحو 400 ألف نسمة. ويقول مسؤولون إن عدد القتلى، سيرتفع بشدة على الأرجح مع العثور على مزيد من الجثث وسط الأنقاض والركام ومياه الفيضانات التي خلفها الإعصار.

ووصف بعض السكان عدد القتلى الذي أعلنته الحكومة في البداية بأنه استخفاف مأساوي بحجم الكارثة. 

صورة جوية لجانب آخر من الدمار في جزر أباكو في البهاما بعد إعصار دوريان

 

وقال أنتوني تومسون "أعمل بدوام جزئي في دار جنازات. أعلم جيدا رائحة الموت... يجب أن يكون هناك المئات.. المئات". 

وتعرقل الأوضاع الفوضوية في أنحاء الجزر جهود الإغاثة، إذ تؤثر على الرحلات الجوية والبحرية. 

وقالت كبيرة الأطباء في المستشفى العام الوحيد العامل في الجزر إن عدد القتلى سيكون "صادما" وإن الأمر سيتطلب شاحنات مبردة عملاقة لحفظ الجثث المتوقع العثور عليها، مشيرة إلى أن التعامل مع كل الوفيات سيستغرق أسابيع.

 

وزارة الخزانة الأميركية

فرضت الولايات المتحدة، الثلاثاء، عقوبات على نحو 50 كيانا وشخصا اتهمتهم بنقل مليارات الدولارات لصالح الجيش الإيراني.

وذكرت وزارة الخزانة الأميركية، في بيان، أن المستهدفين بالإجراءات الجديدة يشكلون "شبكة ظل مصرفية" تستخدمها وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية والحرس الثوري اللذان يخضعان لعقوبات أميركية.

وأضافت وزارة الخزانة أن الشبكة ساعدت وزارة الدفاع والحرس الثوري في إيران على الوصول إلى النظام المالي الدولي وإجراءات عمليات تعادل مليارات الدولارات منذ 2020.

وتحصل وزارة الدفاع الإيرانية والحرس الثوري على الأموال بصورة رئيسية عبر بيع النفط والبتروكيماويات.

ووفقا لوزارة الخزانة فإن عائدات وزارة الدفاع الإيرانية وقوات الحرس الثوري عبر شبكات من مكاتب صرافة إيرانية، وشركات أجنبية أخرى تعمل واجهة، ساعدت في تمويل وتسليح وكلاء إيران، ومنها جماعة الحوثي في اليمن، إلى جانب نقل طائرات مسيرة إلى روسيا لاستخدامها في الحرب في أوكرانيا.

ولم تعلق بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في نيويورك حتى الآن على الإجراءات التي اتخذتها وزارة الخزانة الأميركية.

واستهدفت العقوبات الجديدة عشرات الشركات في هونغ كونغ والإمارات وجزر مارشال، فضلا عن شركات مقرها إيران وتركيا.

وتُجمد إجراءات، الثلاثاء، أي أصول للخاضعين للعقوبات في الولايات المتحدة، كما تحظر على الأميركيين بصورة عامة التعامل معهم.

ومن يشترك في معاملات بعينها معهم يجعل نفسه هو الآخر عرضة للاستهداف بعقوبات.