جانب من استقبال الأوكرانيين الذين أفرجت عنهم روسيا في إطار صفقة لتبادل الأسرى
جانب من استقبال الأوكرانيين الذين أفرجت عنهم روسيا في إطار صفقة لتبادل الأسرى

تبادلت موسكو وكييف 70 سجينا، السبت، في عملية تاريخية وصفها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بـ"الخطوة الأولى" نحو إنهاء النزاع بين البلدين.

وهبطت طائرتان تحملان 35 سجينا من كل جانب في كل من موسكو وكييف، وسط تصفيق أقاربهم الذين كانوا في انتظارهم. 

وقال زيلينسكي بعدما عانق السجناء السابقين في مطار بوريسبيل في كييف، "قمنا بالخطوة الأولى (...) علينا استكمال جميع الخطوات لإنهاء هذه الحرب البشعة".

وبدا المشهد مفعما بالعواطف في مطار بوريسبيل حيث عانق أفراد العائلات السجناء وقدموا لهم الزهور، بينما بكى كثيرون من شدة فرحهم.

وبين المشمولين بعملية التبادل، 24 بحارا أوكرانيا اعتُقلوا العام الماضي عندما احتجزت روسيا ثلاث سفن أوكرانية قبالة شبه جزيرة القرم، والمخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف، والصحافي كيريلو فيشنسكي الذي يحمل الجنسيتين الروسية والأوكرانية وكان يواجه تهما بـ"الخيانة العظمى".

وقالت والدة أحد البحارة ناتاليا موكرياك لوكالة فرانس برس في المطار، "تغمرني الفرحة. وأخيرا تحقق ذلك".

وبث التلفزيون الرسمي الروسي لقطات أظهرت السجناء الروس وهم يغادرون طائرة في مطار فنوكوفو-1 في موسكو المستخدم للرحلات الحكومية.

الرئيس الأوكراني يستقبل الأسرى الذين أفرجت عنهم موسكو

وأكد جهاز الاستخبارات الأوكراني الإفراج عن فلاديمير تسيماخ، وهو مقاتل في صفوف الانفصاليين المدعومين من روسيا، واعتبر شاهدا أساسيا في كارثة تحطّم طائرة الرحلة "إم إتش17" التي أسقطت في شرق أوكرانيا عام 2014، وذلك رغم دعوات هولندا التي كان معظم ضحايا الطائرة الـ298 من مواطنيها، لعدم تسليمه إلى موسكو.

وقال وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك، إن حكومته تواصلت مع كييف "عدة مرّات وعلى أعلى المستويات" في مسعى لمنع تسليم تسيماخ. 

لكن رئيس الاستخبارات الأوكرانية إيفان باكانوف، أوضح لوكالة "إنترفاكس-أوكرانيا" أن موسكو رفضت المضي قدمًا بعملية التبادل ما لم توافق كييف على تسليم تسيماخ.

وازداد الترقب منذ أيام لعملية التبادل التي كانت ثمرة أسابيع من المفاوضات السرية بين الجانبين.

وتدهورت العلاقات بين كييف وموسكو في 2014، عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم ودعمت موسكو الانفصاليين في منطقتي دونيتسك ولوغانسك الصناعيتين في شرق أوكرانيا. وأسفرت المعارك في المنطقة عن مقتل أكثر من 13 ألف شخص خلال السنوات الخمس الأخيرة.

 

 

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب
ترامب يواجه أربع قضايا جنائية قبل أشهر قليلة من الانتخابات الرئاسية الأميركية

طلب محامو دونالد ترامب إلغاء إدانته الجنائية في نيويورك بتهمة تزوير سجلات للتستر على دفع أموال لممثلة أفلام إباحية، مشيرين في طلبهم إلى قرار المحكمة العليا أن الرئيس السابق يتمتع بحصانة واسعة من الملاحقة القضائية.

وقضت أعلى المحاكم الأميركية ذات الغالبية المحافظة، في الأول من يوليو، في قرار غير مسبوق، بأنّ ترامب يحظى بنوع من الحصانة الجنائية باعتباره رئيسا سابقا.

وشكل القرار انتصارا لدونالد ترامب الذي يواجه أربع قضايا جنائية، قبل أشهر قليلة من الانتخابات الرئاسية الأميركية التي ينافس فيها الرئيس الديموقراطي جو بايدن.

وقال محامو ترامب في وثيقة قُدّمت، الخميس، إلى القاضي المشرف على محاكمته في نيويورك، خوان ميرشان، إنه "يجب إلغاء أحكام هيئة المحلفين وإسقاط لائحة الاتهام".

ودين المرشح الجمهوري في 30 مايو بـ 34 تهمة تتعلق بتزوير سجلات تجارية للتستر على دفع مبلغ 130 ألف دولار لشراء صمت ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز في المرحلة الأخيرة من الحملة الانتخابية في 2016.

وتعد محاكمة ترامب تاريخية إذ إنه أول رئيس أميركي سابق يُدان جنائياً.

وكان من المفترض أن يصدر الحكم في هذه القضية الخميس، لكن هذه المرحلة من المحاكمة أُجّلت بعد صدور قرار المحكمة العليا.

وأكد القاضي ميرشان أنه سيبت في طلب إلغاء إدانة ترامب في نيويورك في 6 سبتمبر، ولكن إذا رُفض الطلب، فسيتم النطق بالحكم في 18 سبتمبر.

وقال المدعي العام في منطقة مانهاتن، ألفين براغ، للمحكمة في وقت سابق إنه لا يعارض تأجيل النطق بالحكم، لكنه اعتبر أن "حجج المدعى عليه" في ما يتعلق بطلبه إلغاء الإدانة "لا أساس لها".