المتظاهرون في هونغ كونغ يرفعون العلم الأميركي خلال مسيرهم نحو القنصلية الأميركية في المدينة
المتظاهرون في هونغ كونغ يرفعون العلم الأميركي خلال مسيرهم نحو القنصلية الأميركية في المدينة

ردد آلاف المحتجين في هونغ كونغ النشيد الوطني الأميركي الأحد وطالبوا الرئيس دونالد ترامب بتحرير مدينتهم الخاضعة لحكم الصين، وذلك في أحدث تحرك ضمن موجة الاحتجاجات التي تعصف بالمدينة منذ شهور.

وتأهبت الشرطة بينما لوح المحتجون بالعلم الأميركي ولافتات تطالب بالديمقراطية بعد ليلة أخرى من العنف في الأسبوع الرابع عشر من الاضطرابات.

وهتف المحتجون "حاربوا من أجل الحرية، ساندوا هونغ كونغ" و"قاوموا بكين، حرروا هونغ كونغ".

وحث وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر الصين على ضبط النفس في هونغ كونغ.

ووجه إسبر هذا النداء في باريس في الوقت الذي منعت فيه الشرطة المحتجين من قطع طرق الوصول إلى المطار الدولي بالمدينة وأطلقت الغاز المسيل للدموع لثاني ليلة على التوالي في منطقة مونغ كوك ذات الكثافة السكانية العالية.

وقالت محتجة تدعى تشيري (26 عاما) وتعمل في القطاع المالي خلال مسيرة إلى القنصلية الأميركية "نظرا لانخراط الولايات المتحدة في حرب تجارية مع الصين في الوقت الراهن فهذه فرصة جيدة لنا لنكشف (للولايات المتحدة) كيف أن الجماعات المؤيدة للصين تنتهك أيضا حقوق الإنسان في هونغ كونغ وتسمح ببطش الشرطة".

وأضافت ”نريد من الإدارة الأمريكية المساعدة لحماية حقوق الإنسان في هونج كونج“.

وعادت هونغ كونغ إلى حكم الصين في عام 1997 بموجب صيغة "بلد واحد ونظامين" التي تضمن تمتع سكان المدينة بحريات لا يُسمح بها في بر الصين الرئيسي. ويخشى كثيرون من سكان هونغ كونغ أن تقلص بكين هذا الحكم الذاتي.

وتنفي الصين اتهامات التدخل وتقول إن هونغ كونغ شأن داخلي. ونددت بالاحتجاجات متهمة الولايات المتحدة وبريطانيا بإثارة الاضطرابات وحذرت من الإضرار بالاقتصاد.

وأعلنت رئيسة هونغ كون التنفيذية كاري لام تقديم تنازلات الأسبوع الماضي في محاولة لإنهاء الاحتجاجات، بما في ذلك الإلغاء الرسمي لمشروع قانون تسليم المشتبه بهم للصين والذي لم يكن يحظى بأي شعبية. لكن كثيرين قالوا إن تحركاتها غير كافية وجاءت بعد فوات الأوان.

وكان مشروع القانون سيسمح بتسليم المشتبه بهم إلى الصين على الرغم من وجود نظام قضائي مستقل في هونغ كونغ يعود لفترة الحكم البريطاني.

وتحولت الاحتجاجات إلى دعوات لمزيد من الديمقراطية وتعهد محتجون كثيرون بمواصلتها.

وقامت الخارجية الأميركية بتحديث تعليماتها بشأن السفر إلى هونغ كونغ وحذرت من أن المواطنين الأميركيين وموظفي القنصلية أصبحوا أهداف حملة دعاية أطلقتها الصين في الآونة الأخيرة "تتهم كذبا الولايات المتحدة بإثارة الاضطرابات".

وحث مايك بنس نائب الرئيس الأميركي بكين على معاملة المحتجين في هونغ كونغ بإنسانية وحذر من أن العنف سيصعب إبرام اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وعلى النقيض من ذلك، تفاوتت تصريحات وتغريدات ترامب في الآونة الأخيرة بين الإشادة بالرئيس الصيني شي جين بينغ ووصفه بأنه زعيم عظيم والإشارة له على أنه عدو إلى جانب توبيخ الصين لاستغلالها الشركات الأميركية.

.

 

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

تعاني العلاقات الروسية البريطانية من حالة توتر إثر اتهام لندن لموسكو بتنفيذ محاولات اغتيال وتجسس على أراضيها.

لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أرسل برقية الثلاثاء لرئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون تمنى فيها "الشفاء العاجل" له. حيث أصيب جونسون بفيروس كورونا المستجد والذي أُدخل إلى قسم العناية المركزة الليلة الماضية.

وقال بوتين في البرقية التي نقلها بيان صادر عن الكرملين "أنا واثق من أن طاقتكم وتفاؤلكم وحسكم الفكاهي ستساعدكم في التغلّب على المرض".

وأضاف "أرغب في أن أعبّر لكم عن دعمي الخالص في هذه اللحظة الصعبة بالنسبة إليكم".

من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إنه مقتنع بأن "أطباء ذوي مؤهلات مناسبة" يعالجون جونسون.

وتدهورت صحة رئيس الوزراء المصاب بكوفيد-19 منذ أكثر من عشرة أيام، بشكل مفاجئ وأُدخل مساء الاثنين إلى قسم العناية الفائقة في لندن.

وقال وزير الدولة مايكل غوف إن رئيس الوزراء زود بالأوكسجين وحالته تحت المراقبة لكن "لم يوضع جهاز تنفس اصطناعي له".

والمحافظ جونسون (55 عاما) هو القائد الوحيد لدولة أو حكومة قوة عظمى المصاب بالمرض الذي أودى بحياة أكثر من 75 ألف شخص في العالم.