عمال إنقاذ في موقع تحطم الطائرة الكولومبية، 15 سبتمبر
عمال إنقاذ في موقع تحطم الطائرة الكولومبية، 15 سبتمبر

قُتل سبعة أشخاص على الأقلّ وأصيب ثلاثة آخرون في تحطّم طائرة صغيرة الأحد في أحد أحياء مدينة بوبايان الكولومبية، جنوب شرقي البلاد، وفق ما أعلن رجال إطفاء.

وقال خوان كارلوس غانيان، المسؤول عن فريق الإطفاء في بوبايان، لوكالة فرانس برس "كان هناك تسعة أشخاص على متن الطائرة. توفّي سبعة وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة".

وأضاف أنّ الجريح الثالث هو "طفل من الحيّ" حيث تحطّمت الطائرة. وتبحث السلطات عن ضحايا محتملين آخرين في الموقع.

وقالت هيئة الطيران المدني في بيان إنّ الطائرة التابعة لشركة ترانسباسيفيكو الخاصّة تحطّمت في حي خونين "بُعيد دقائق" من إقلاعها من مطار غييرمو ليون فالنسيا في بوبايان.

وأضافت "في هذه المرحلة لا نعرف أسباب الحادث. هناك محقّقون في الموقع من أجل استيضاح أسبابه".

 

قال إن الابتلاءات والمشكلات ناجمة عن سوء تعامل الانسان مع الطبيعة والبيئة
قال إن الابتلاءات والمشكلات ناجمة عن سوء تعامل الانسان مع الطبيعة والبيئة

نشرت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء مقالا للكاتب قاسم ترخان، عضو معهد الثقافة والفكر الإيراني، يرد على سؤال ورده عن سبب عدم تدخل الإمام المهدي في دفع بلاء تفشي فيروس كورونا .

وقال ترخان إن "الإمام المنتظر يمكن أن يبتلى بمرض ويراد منا أن ندعو له بالشفاء والسلامة، لأنه أيضا يشكل جزءا من العالم القائم على الأسباب والمسببات"، وفق ما نقلت الوكالة الإيرانية.

وأضاف ترخان أنه لا يتوقع من الإمام تحطيم نظام الأسباب والمسببات ونفس الأمر ينطبق على سنن الله في الكون. 

وأرجع رجل الدين بعض الظواهر التي تحدث في العالم "للذنوب التي يرتكبها الإنسان"، مضيفا أن "الكثير من الابتلاءات والمشكلات ناجمة عن سوء تعامل الإنسان مع الطبيعة والبيئة."

 وأشار ترخان إلى أن دور الإمام المنتظر في هذا العالم "دور فاعل يعني أنه يكون سببا في نزول الفيض الإلهي الى العباد ولهذا فإن الإمام سيكون مؤثرا في سلسلة الأسباب والعلل."

وذهب إلى أن "الإمام لا يرتبط فقط بالمؤمنين بل من أسراه وأسرار المؤمنين به أن يكونوا سببا في رزق الكفار، مضيفا أن هذا الموضوع له استدلال عقلي أيضا ولا يعتمد صرفا على المعتقدات الدينية فحسب."