ترامب في حفل بمناسبة الذكرى 18 لهجمات 11 سبتمبر
ترامب في حفل بمناسبة الذكرى 18 لهجمات 11 سبتمبر

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين، أن الولايات المتحدة توصلت إلى اتفاق مبدئي بشأن الرسوم الجمركية مع اليابان، بعد ادعائه مرارا أن طوكيو تتمتع بمزايا غير عادلة في التبادل التجاري الثنائي بين البلدين.

وكان ترامب ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قد صرحا الشهر الماضي أن الاتفاق على وشك الانتهاء، وانهما يأملان في توقيع رسمي خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق في سبتمبر.

وقال ترامب في رسالة الى الكونغرس نشرها البيت الأبيض "يسرني أن أبلغكم أن إدارتي توصلت الى اتفاق تجاري مبدئي يتعلق بالرسوم الجمركية (...) مع اليابان".

وأضاف أنه سيتم إجراء مزيد من المفاوضات مع اليابان لضمان "اتفاق تجاري شامل يؤدي إلى المزيد من التجارة المبادلة والمتكافئة". 

وذكر البيان أنه تم التوصل أيضا إلى اتفاق بشأن التجارة الإلكترونية، لكنه لم يتطرق إلى الرسوم الأميركية على السيارات اليابانية.

وقال مسؤولون أميركيون في وقت سابق إن اتفاق الرسوم الجمركية سيفيد المزارعين الأميركيين الذين تضرروا جراء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والذين يمثلون شريحة مهمة من الناخبين لإعادة انتخاب ترامب عام 2020.

والشهر الماضي قال آبي، الذي يعتبر حليفا لترامب، إن واشنطن وطوكيو توصلتا إلى اتفاق بعد مفاوضات "مكثفة".
 

اليابانيون قلقون

 يبدو المسؤولون في اليابان قلقين من اتفاق تجاري مع الولايات المتحدة، بعدما أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب استعداده لتوقيع الاتفاقية قريبا.
 
وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا الثلاثاء إن الجانبين مازالا بصدد وضع التفاصيل النهائية بعد التوصل إلى اتفاق مبدئي نهاية أغسطس حول تجارة السلع الزراعية والتجارة الرقمية وغيرها.
 
مذكرة ترامب التي أرسلها إلى الكونغرس والتي كشف عنها البيت الأبيض، لم تأت على ذكر الجمارك على السيارات وقطع غيارها، التي تمثل نقطة شائكة منذ فترة طويلة بين البلدين.
 
وقال سوغا إن ترامب ورئيس الوزراء شينزو آبي يبحثان توقيع الاتفاق نهاية سبتمبر، لدى حضورهما جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
 
وذكر سوغا ومسؤولون آخرون أنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق رسمي.

 

تحل حصيلة الوفيات في إسبانيا في المرتبة الثانية عالميا بعد إيطاليا إذ بلغت 5690.
تحل حصيلة الوفيات في إسبانيا في المرتبة الثانية عالميا بعد إيطاليا إذ بلغت 5690.

سجلت إسبانيا 838 وفاة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، ما يمثل حصيلة يومية قياسية جديدة بعد تسجيل 832 وفاة قبل يوم، ويرفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 6528، وفق أرقام نشرتها وزارة الصحة الأحد.
وبلغ عدد الإصابات المؤكدة 78797، ما يعني تسجيل ارتفاع بـ9.1  في المئة خلال يوم في ثاني أكثر البلدان تضررا من كوفيد-19.
وفي هذه الأثناء، أعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز أن بلاده ستوقف جميع الأنشطة الاقتصادية "غير الضرورية" لمدة أسبوعين لمنع تفشي الوباء.
ورغم أن الأرقام الأخيرة من إسبانيا تظهر ازديادا يوميا في الإصابات بأكثر من 8000 حالة، تبدو وتيرة الإصابات الجديدة تتباطأ في حين أفاد مسؤولون أن الوباء قد يكون اقترب من الذروة.
وقال منسّق الطوارئ لدى وزارة الصحة فيرناندو سيمون إن "الزيادة تتباطأ أو تستقر شيئا فشيئا"، منوها إلى أن الأعداد "تقترب جدا" من الذروة.
وأقر بأن تزايد أعداد الإصابات دفع بالمنظومة الصحية في البلاد إلى حافة الانهيار إذ يشكّل الضغط على وحدات العناية المركّزة مصدر قلق رئيسيا.
وبدأ العزل التام في إسبانيا في 14 مارس لكن أعداد المصابين واصلت الارتفاع في ظل زيادة مقلقة بالإصابات في أوساط العاملين في المجال الصحي.
ومع زيادة العبء على متعهدي الدفن، سمحت الحكومة للجيش بالانخراط في عملية جمع ونقل الجثث خلال فترة الطوارئ.
وعلى صعيد متصل، وصلت أول دفعة من الأقنعة الواقية بلغ عددها 1.2 مليون من الصين مخصصة للعاملين في مجالي الصحة والنقل.