جنود أميركيون وأفغان قرب السفارة الأميركية في كابل
جنود أميركيون وأفغان قرب السفارة الأميركية في كابل

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن واشنطن سوف تسترد مئة مليون دولار كانت مخصصة لمشروع طاقة في أفغانستان، معللا القرار بمستويات فساد غير مقبولة داخل الحكومة الأفغانية.
 
وشدد بومبيو في بيان شديد اللهجة، الخميس، على ضرورة تحلي مؤسسات وقادة الحكومة الأفغانية بالشفافية والمسؤولية أمام الشعب الأفغاني، مضيفا "إننا نقف ضد أولئك الذين يستغلون مواقعهم في السلطة لحرمان الشعب الأفغاني من فوائد المساعدات الأجنبية ومستقبل أكثر ازدهارا".

وتابع "يمكن لدافعي الضرائب الأميركيين والشعب الأفغاني الاعتماد على الولايات المتحدة للتصرف عندما نرى سوء استخدام الأموال المخصصة للمساعدات".

وأكد من جهة أخرى، أن الولايات المتحدة رغم ذلك ستكمل المشروع الضخم الذي يشمل خمس محطات طاقة فرعية وخطوط نقل هائلة جنوبي أفغانستان.

وأردف أن الإدارة الأميركية لن تنفق التمويل عبر حكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني، منحيا باللائمة على "عجز الحكومة الأفغانية عن إدارة موارد الحكومة الأميركية بشفافية".

ويأتي بيان بومبيو في أعقاب بيان سابق، من وزير الخارجية الأميركي أيضا دعا فيه إلى "انتخابات رئاسية تتمتع بالموثوقية والشفافية"، عندما يتوجه الأفغان إلى صناديق الاقتراع في 28 سبتمبر الجاري.
 
وشابت الانتخابات الرئاسية الأفغانية 2014 مزاعم تزوير واسع كما حدث في الانتخابات البرلمانية التي أجريت العام الماضي.

واجه انتقادات في 2017 بسبب بسبب تعامله مع أوبئة الكوليرا في إثيوبيا والسودان
واجه انتقادات في 2017 بسبب بسبب تعامله مع أوبئة الكوليرا في إثيوبيا والسودان

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إنه تلقى تهديدات بالقتل في الوقت الذي يقود الجهود العالمية لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد، وسط تجدد الانتقادات لإدراته للأزمة، وفق ما نقل موقع بزنس إنسايدر.

وقال تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال مؤتمر صحفي الأربعاء: "أستطيع أن أكشف تعرضي لهجمات شخصية مستمرة منذ أكثر من شهرين أو ثلاثة أشهر - منها شتائم عنصرية، أسود أو زنجي، وتهديدات بالقتل، ولأول مرة أود أن أعلن هذا".

و دعا تيدروس الصين والولايات المتحدة إلى العمل معاً، مع رسالة مبطنة إلى الرئيس دونالد ترامب، الذي هدد مؤخراً بوقف تمويل منظمة الصحة العالمية. "إذا كنت لا تريد المزيد من أكياس الجثث، عليك الامتناع عن تسييس ذلك".

وقال ترامب الأربعاء إن منظمة الصحة العالمية "أخطأت الحكم" على تفشي فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى إن الولايات المتحدة أنفقت أكثر من عشرة أضعاف ما وفرته الصين للمنظمة العام الماضي.

وقال تيدروس: "لا يمكننا أن نتسامح مع ذلك، ولكن بما أنني لا أملك أي عقدة نقص، عندما أتأثر شخصياً أو أتعرض لهجوم من الافتراءات العنصرية، لا يهمني لأنني شخص أسود فخور جداً".

يذكر أن تيدروس، في عامه الثالث من ولايتة على رأس منظمة الصحة العالمية ومدتها خمس سنوات، وهو أول مدير عام أفريقي فى تاريخ الوكالة الذي دام 72 عاما، ويواجه انتقادات منذ توليه المنصب.

وواجه انتقادات في 2017 بسبب تعامله مع أوبئة الكوليرا في إثيوبيا والسودان، واتهمه الخبراء انذاك بالفشل في تصنيف تفشي المرض بشكل صحيح لتجنب إحراج النظامين الأفريقيين، وفق تقرير لموقع "ناشيونال إنترست.

وعارضت أصوات كثيرة توليه منصب مدير المنظمة، من بينها لورانس غوستين، مدير معهد أونيل لقانون الصحة الوطنية والعالمية في جامعة جورجتاون بسبب فشله في إدارة تفشي الكوليرا.

وتجددت الانتقادات بعد تفشي فيروس كورونا، واتهمه البعض بالانحياز للصين التي تسترت على الوباء في البداية.

يذكر أن تيدروس انتخب فى المنصب بعد أن شغل سبع سنوات منصب وزير للصحة فى إثيوبيا ثم أربع سنوات كوزير للخارجية فى البلاد.