الرئيس الأميركي دونالد ترامب يصافح كيم جونع أون في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين
الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقابل كيم يونغ أون في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين

قال المستشار في وزارة الخارجية الكورية الشمالية كيم كي غوان إن فكرة عقد قمة جديدة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون "حاضرة جدا هذه الأيام في الولايات المتحدة".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية بيانا الجمعة للمستشار وصف فيه الرئيس الأميركي بأنه "حكيم" و"شجاع".

وتطرق المسؤول بشكل إيجابي في البيان إلى اللقاءات الثلاثة السابقة بين كيم وترامب في سنغافورة في 2018، وفي هانوي في فبراير الماضي، وفي المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل الكوريتين في يونيو الماضي.

وقال المستشار الكوري الشمالي إن تلك اللقاءات "كانت مناسبات تاريخية" أتاحت للزعيمين أن "يعبرا عن إرادتهما السياسية بأن يضعا حدا" للعداء في العلاقات بين البلدين.

وأضاف أنه رغم أن كوريا الشمالية بذلت منذ تلك القمم "جهودا صادقة لبناء الثقة" إلا أن الولايات المتحدة استأنفت مناوراتها العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية وزادت عقوباتها على بيونغ يانغ.

وأبدى كيم كي غوان في البيان استياءه بسبب فرض مسؤولين أميركيين، لم يسمهم شرطا مسبقا على كوريا الشمالية يتمثل بتخليها عن ترسانتها النووية من أجل تحسين العلاقات بين البلدين.

ورغم أنه أبدى شكوكا حول "حدوث تقدم في أي قمة مستقبلية"، قال المستشار الكوري الشمالي إن ترامب "يختلف عن أسلافه في ما يتعلق بالحس السياسي والتصميم" في موقفه حيال كوريا الشمالية.

وأردف "لذا أود أن أعلق آمالي على الخيارات الحكيمة والقرارات الشجاعة للرئيس ترامب".

 

نقل رئيس الوزراء البريطاني للرعاية المركزة بعد تدهور حالته
نقل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى المستشفى، بعد عشرة أيام من إعلان إصابته بكورونا

بعد أقل من 24 ساعة من إدخاله المستشفى مع استمرار أعراض مرض كوفيد-19، أدخل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون العناية المركزة، بحسب ما أعلنت الحكومة. 

وقال المتحدث باسم جونسون إن "الحال الصحية لرئيس الوزراء تدهورت وبناء على توجيهات فريقه الطبي تم إدخاله قسم العناية المركزة في المستشفى". وأوضح في بيان أن "رئيس الوزراء طلب من وزير الخارجية دومينيك راب (...) أن ينوب عنه حيثما تقتضي الضرورة".

وبعد ساعات من إدخاله العناية المشددة، قالت وسائل إعلام بريطانية إن جونسون وضع على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وكان جونسون أعلن في 27 مارس أنّه مصاب بكوفيد-19 وأنّ أعراضه طفيفة، وقرّر البقاء في حجر صحّ في مقر رئاسة الحكومة لسبعة أيام.

وكان مقرّرًا أن يخرج من الحجر الجمعة، إلا أنّه قال في تسجيل فيديو نشر على تويتر "لقد تحسّنت حالتي (...) لكن لا يزال لدي أحد العوارض"، مشيرًا الى أنه لا يزال يعاني "ارتفاعا في الحرارة".

ونُقل جونسون للمستشفى يوم الأحد وخضع لفحوص يوم الاثنين بعد أن ظهرت عليه أعراض متواصلة لكوفيد-19 على مدى عشرة أيام. لكن الحكومة قالت إن معنوياته عالية ويؤدي واجبات منصبه، قبل أن يتم نقله إلى العناية المركزة.

وسُئل  وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب في مؤتمر صحفي إن كان تحدث إلى جونسون يوم الاثنين فقال "تحدثت إلى رئيس الوزراء مطلع الأسبوع. رأست الاجتماع الصباحي الذي عادة ما يرأسه (جونسون). أُحيط علما بكل التطورات الجارية". 

وأضاف راب لاحقا أن آخر مرة تحدث فيها إلى جونسون بشكل مباشر "كانت يوم السبت".

وتخطت حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد في بريطانيا عتبة الخمسة آلاف، وفق ما أظهرت أرقام رسمية نشرت الإثنين، بيّنت وفاة 439 شخصا في الساعات الأربع والعشرين الماضية، بينهم طفل في الخامسة من عمره.

وتمنى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأحد، الشفاء العاجل لجونسون وهو أحد أهم المسؤولين في العالم المصابين بالمرض إنّه "واثق" من أنّ رئيس الوزراء البريطاني سيتعافى. 

وصرح ترامب في مؤتمر صحافي، الأحد، "إنّه صديق لي، إنّه رجل عظيم وقائد عظيم. لقد نُقل إلى المستشفى اليوم، ولكنّني متفائل وواثق أنّه سيكون بخير".