رئيس الوزراء بوريس جونسون
رئيس الوزراء بوريس جونسون

أعلنت رئاسة الحكومة البريطانية، الثلاثاء، أن رئيس الوزراء بوريس جونسون سيقدم للاتحاد الأوروبي الأربعاء مقترحات لاتفاق حول بريكست، مضيفة أنه سيطرح "عرضا نهائيا" وأن البديل عن ذلك سيكون خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

وأوضحت رئاسة الحكومة أن جونسون سيعرض تفاصيل "تسويته المنصفة والمعقولة"، خلال خطابه في ختام مؤتمر حزب المحافظين في مانشستر، شمال غربي إنكلترا.

وتعهد جونسون بإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر باتفاق ينظم حركة السلع والأفراد بين بريطانيا وجيرانها الأوروبيين بعد الانسحاب، أو من دونه.

وتحذر قطاعات الأعمال في بريطانيا وأوروبا من حصول فوضى عارمة إذا ما ألغيت حرية الحركة.

وقال جونسون في وقت سابق الثلاثاء ،إنه سيقدم مقترحات إلى الاتحاد الأوروبي تهدف إلى كسر الجمود المخيم حول بند تضمنه الاتفاق الذي أبرمته ماي، يبقي بريطانيا ضمن الوحدة الجمركية للاتحاد الأوروبي بعد بريكست، إذا اقتضى الأمر لتجنب قيام حدود فعلية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي تقسم جزيرة إيرلندا.

ولا يزال أمام جونسون نحو أسبوعين للتفاوض على اتفاق جديد قبل قمة الاتحاد الأوروبي المقررة في 17 و18 أكتوبر.

حثت واشنطن الليبيين على رفض جميع التدخلات الأجنبية
حثت واشنطن الليبيين على رفض جميع التدخلات الأجنبية

قالت السفارة الأميركية في ليبيا إن واشنطن تراقب باهتمام ارتفاع أصوات سياسية في شرق ليبيا للتعبير عن نفسها، وذلك تزامنا مع المبادرة التي تقدمت بها القاهرة.

وأضافت السفارة في تغريدة على صفحتها على تويتر أنها تتطلع إلى رؤية هذه الأصوات تنخرط في حوار سياسي حقيقي على الصعيد الوطني فور استئناف مباحثات اللجنة المشتركة 5 + 5 التي استضافتها البعثة بشأن صيغ وقف إطلاق النار.

ورحبت السفارة بجهود مصر وغيرها من الدول لدعم العودة إلى المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة وإعلان وقف إطلاق النار.

ودعت جميع الأطراف للمشاركة بحسن نيّة لوقف القتال والعودة إلى المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة.

 وحثت أمس الجمعة الحكومة الأميركية جميع الأطراف على أنه حان الوقت الآن لليبيين لرفض جميع التدخلات الأجنبية، وإلقاء السلاح، واستئناف وقف إطلاق النار بقيادة الأمم المتحدة، الأمن، والمحادثات السياسية. 

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت مبادرة لحل الأزمة الليبية بالتوافق مع قائد قوات شرق ليبيا المشير خليفة حفتر ورئيس البرلمان الليبي المنتخب عقيلة صالح.

وجاءت المبادرة بعد سلسلة هزائم لقوات حفتر المدعوم من القاهرة، وسيطرة حكومة الوفاق المعترف بها من قبل الأمم المتحدة على كامل العاصمة طرابلس.