طائرة إف-16" خلال تدريبات للناتو في أوروبا بتاريخ 9 سبتمبر 2019
طائرة إف-16" خلال تدريبات للناتو في أوروبا بتاريخ 9 سبتمبر 2019

تحطّمت مقاتلة إف-16 أميركية قرب مدينة تريير غربي ألمانيا، الثلاثاء، في حين نجا قائدها، بحسب ما أفاد سلاح الجو الألماني لوكالة فرانس برس.

وأكدت قاعدة شبانغداليم الجوية الأميركية القريبة في بيان "العثور على قائد الطائرة وقد تعرّض لإصابات طفيفة" جراء تحطّم طائرته خلال "مهمة تدريب روتينية".

وقام الطيار بقذف نفسه قبل سقوط المقاتلة.

قالت الشرطة المحلية إن عناصرها هرعوا إلى موقع التحطم قرب قرية زيمر بعدما تلقّوا عدة نداءات استغاثة قرابة الساعة 15:15 بالتوقيت المحلي (13:15 ت غ).

وأعلنت الشرطة في بيانها أن السلطات ضربت طوقا أمنيا حول موقع التحطّم وقطعت عددا من الطرق وناشدت السائقين تجنّب التوجّه إلى المنطقة.

وشهدت ألمانيا سابقا تحطّم طائرات عسكرية لا سيّما مقاتلات تابعة لسلاح الجو الألماني الذي يعاني من نقص حاد في التجهيزات.

وتحطّمت في يونيو من العام الحالي طائرتا "يوروفايتر" تابعتان لسلاح الجو الألماني بعدما اصطدمتا ببعضهما جوا في شمال شرق ألمانيا.

وقتل طيّار في ذاك التحطّم بينما نجا الآخر بعدما قذف بنفسه من الطائرة.

وبعد أقل من أسبوع قضى طيّار بعدما تحطّمت مروحيّته قرب معسكر تدريبي تابع للجيش.

ويعود آخر تحطّم لطائرة عسكرية أميركية في ألمانيا إلى العام 2015 حين سقطت مقاتلة إف-16 تابعة لقاعدة شبانغداليم في شمال ولاية بافاريا الواقعة في جنوب ألمانيا.

وقد نجا حينها الطيار بعدما قذف بنفسه من الطائرة.

الصين تعيد إغلاق مواقع سياحية في شنغهاي خشية عودة كورونا
الصين تعيد إغلاق مواقع سياحية في شنغهاي خشية عودة كورونا

أعادت عدة مواقع سياحية في شنغهاي إغلاق أبوابها، الثلاثاء، بعدما كانت فتحت في منتصف مارس، تخوفا من موجة ثانية من انتشار فيروس كورونا المستجد في الصين.

وتراجع عدد الإصابات الجديدة بكوفيد-19 في الأسابيع الماضية في الصين، بحسب ما تعلن الدولة التي ظهر فيها الفيروس في نهاية عام 2019.

واستفادت عدة مواقع في العاصمة الاقتصادية للصين من ذلك، لإعادة فتح أبوابها أمام العموم اعتبارا من منتصف مارس، ولا سيما ناطحات السحاب مثل برج شنغهاي، ثاني أطول برج في العالم الذي يبلغ طوله 632 مترا.

لكن البرج وكذلك ناطحة السحاب المجاورة "لؤلؤة الشرق"، أعادا إغلاق أبوابهما أمام الزوار منذ بداية الأسبوع، وكذلك فعل الأكواريوم ومتحف الشمع مدام توسو. 

ولم يتم إعلان أي موعد محدد لاعادة الفتح.

وكانت هذه المواقع أغلقت أبوابها في بادئ الأمر نهاية يناير حين كانت البلاد تحارب انتشار وباء كوفيد-19.

وتقول الصين إنها تتخوف حاليا من إصابات عبر أشخاص يدخلون البلاد، واتخذت إجراءات جذرية لوقف دخول الأجانب والحد من حركة الطيران الدولية.

والثلاثاء كانت حالات الإصابة الجديدة الـ48 التي سجلت في الساعات الـ24 الماضية، كلها من أشخاص قدموا من الخارج بحسب أرقام وزارة الصحة.

وأوقع الوباء أكثر من 3300 وفاة في البلاد.