الرئيس الأوكراني فلودومير زيلينكسي خلال المؤتمر الصحافي
الرئيس الأوكراني فلودومير زيلينكسي خلال المؤتمر الصحافي

تعهد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينكسي الذي كان ممثلا معروفا قبل انتخابه هذا الربيع لأعلى منصب في البلاد، بضخ نوع جديد من السياسة في الجمهورية السوفياتية السابقة.

والخميس قام بما لم يسبقه اليه أي سياسي عندما عقد مؤتمرا صحافيا طال أكثر من 12 ساعة وأعلنته وكالة السجل الوطني للأرقام القياسية الأطول في العالم.

وبعد ثماني ساعات من بدء المؤتمر الصحافي الماراثوني لزيلينسكي، وهو اللقاء الأهم له مع الصحافة منذ وصوله الى السلطة، وقف ممثل للوكالة ليعلن النبأ.

ويحمل الرقم السابق لأطول مؤتمر صحافي الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو الذي عقد مؤتمرا استمر أكثر من سبع ساعات، وفق وسائل إعلام أوكرانية. 

وينبغي أن تصادق هيئة دولية على رقم زيلينسكي قبل أن يتم اعتماده رسميا. 

وعقد المؤتمر الصحافي الخميس في قاعة في وسط كييف، وشارك فيه مئات الصحافيين المحليين والدوليين الذي تعاقبوا على دفعات حول طاولة الرئيس لطرح الاسئلة. 

وتحدث زيلينسكي بإسهاب حول مواضيع مثل الحرب في شرق أوكرانيا والعلاقات مع روسيا ومكالمته الهاتفية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب والتي أدت إلى بدء تحقيق بحق الرئيس سعيا الى عزله.

وقال زيلينسكي لوسائل الإعلام الأوكرانية إنه تناول حقنا لتقوية حباله الصوتية قبل المؤتمر. 

سنغافورة
منظر لألعاب نارية في سنغافورة | Source: Courtesy Photo

فشلت محاولة جديدة لإلغاء قانون في سنغافورة يحظر المثلية الجنسية الاثنين بعدما رفضت المحكمة طعونا عدة، وهذه انتكاسة جديدة للجهود المبذولة بهدف تعزيز حقوق المثليين في آسيا.
ورغم أن هذا القانون الموروث من حقبة الاستعمار البريطاني لا يطبق عادة، فإن ناشطين يقولون إنه يتعارض مع الثقافة الحديثة والحيوية المتزايدة في سنغافورة.
غير أن آخرين يجادلون بأن سنغافورة ما زالت دولة محافظة وليست مستعدة للتغيير فيما يعتقد المسؤولون أيضا أن معظم السكان لن يؤيدوا إلغاء التشريع.
وقاد المحاولة الأخيرة لإبطال القانون ثلاثة أشخاص هم طبيب متقاعد ومنسق أسطوانات ومدافع عن حقوق المثليين، سعيا لإثبات أن القانون غير دستوري.
لكن المحكمة العليا رفضت محاولتهم بعد الاستماع إليهم خلف أبواب مغلقة، وحكمت بأن القانون لا ينتهك مواد الدستور المتعلقة بالمساواة وحرية التعبير.
وقال م. رافي وهو محامي أحد المدعين للصحافيين خارج المحكمة إن الرفض "محبط للغاية".
وأضاف "إن القرار صادم وتعسفي. إن هذا التشريع تمييزي للغاية".
في العام 2018، ألغت المحكمة العليا في الهند تجريم المثلية الجنسية من خلال إلغاء تشريع يعود إلى حقبة الاستعمار البريطاني وهو قرار دفع الناشطين في سنغافورة إلى تجديد جهودهم.
وفي تايوان، اتخذ المشرعون خطوة غير مسبوقة العام الماضي لإضفاء الشرعية على زواج المثليين.
وبموجب هذا القانون في سنغافورة الذي أقر في العام 1938، تفرض عقوبة قصوى بالسجن لمدة عامين على الأفعال الجنسية المثلية.