رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك
رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك

أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الجمعة أن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشأن اللاجئين "ابتزاز" لأوروبا "وليست في مكانها"، داعيا في الوقت نفسه إلى وقف العملية العسكرية التركية في الشمال السوري.

وقال خلال زيارته إلى جمهورية قبرص إن العملية العسكرية "الأحادية" في شمال سوريا "تثير قلقا بالغا ويجب أن تتوقف".

وبينما أبدى خشيته من أن تقود إلى "كارثة إنسانية"، اعتبر أن "تهديدات" الرئيس التركي الخميس بشأن اللاجئين "ابتزاز وليست في مكانها".

وأعلن توسك عقب لقائه الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس في نيقوسيا، أن الاتحاد الأوروبي لن يقبل باستخدام قضية اللاجئين "للابتزاز".

وجاء هذا التصريح غداة تهديد الرئيس التركي في خطاب ألقاه في أنقرة بفتح أبواب أوروبا أمام ملايين اللاجئين ردا على الانتقادات الاوروبية للهجوم في سوريا.

وقال توسك إن العملية التركية تؤدي إلى "مزيد من انعدام الاستقرار" في المنطقة، كما أنّها "تهدد التقدم المحرز" في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف أن التخلي عن القوات الكردية "لا يعدّ على جانبي المحيط الأطلسي فكرة سيئة كما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فحسب، وإنّما يثير عدّة اسئلة ذات طبيعة إستراتيجية وأخلاقية".

وتعتبر أنقرة الفصائل الكردية في شمال سوريا فرعاً لحزب العمّال الكردستاني الذي تصنّفه على أنه منظمة إرهابية، وأطلقت الأربعاء عملية عسكرية ضدّها.

هذه هي المرة الثانية التي يقوم بها الاتراك بنشر هذه النوع من المعدات في المنطقة خلال هذا الشهر
هذه هي المرة الثانية التي يقوم بها الاتراك بنشر هذه النوع من المعدات في المنطقة خلال هذا الشهر.

أفادت تقارير صحفية بأن أنقرة نقلت الجمعة نظام دفاع جوي أميركي الصنع إلى محافظة إدلب في شمال غرب سوريا.

وأشارت التقارير إلى أن الجيش التركي أرسل نظام دفاع جوي متوسط المدى من طراز "MIMi-23 Hawk" أميركي الصنع إلى المنطقة التي شهدت توترا خلال الأسابيع الماضية بعد مقتل جنود أتراك.
 
ونشر ناشطون مقاطع مصورة تظهر الجيش التركي وهو يقوم بنقل نظام الدفاع الجوي عبر محافظة إدلب.

وهذه هي المرة الثانية التي يقوم بها الأتراك بنشر هذه النوع من المعدات في المنطقة خلال هذا الشهر.

ولم يصدر أي تعليق من الولايات المتحدة حتى الآن على هذه التقارير.

وكان الجيش التركي أقام منطقة حظر جوي على عدة أجزاء من محافظة إدلب هذا الشهر، لمنع قوات النظام السوري من شن غارات قرب الحدود التركية مثل تلك التي قتلت 33 جنديا تركيا منذ أسابيع.

وتشير وسائل إعلام تركية إلى أن نشر أنظمة الدفاع الجوي الأميركية معناه أن الجيش التركي لن يحتاج بعد الآن إلى الاعتماد على مقاتلاته من أجل إسقاط الطائرات الحربية السورية.

وكانت أنقرة وموسكو اتفقتا في العاصمة الروسية على الحفاظ على مناطق خفض التصعيد في إدلب بعد الأحداث الدامية التي شهدتها المنطقة وتكبدت فيها تركيا خسائر فادحة.