ابتلعت المياه جسورا وشوراع عديدة في اليابان
ابتلعت المياه جسورا وشوراع عديدة في اليابان

قتل 11 شخصا على الأقل وفقد أكثر من 12 آخرين في اليابان جراء الإعصار هاغيبيس الذي ضرب البلاد وجلب معه أمطارا غزيرة غير مسبوقة في البلاد، وفق ما ذكر مسؤولون الأحد.

عمال الإنقاذ يستخدمون القوارب المطاطية لمساعدة العالقين في فياضانات الإعصار باليابان

ولقي البعض حتفهم بسبب انزلاقات التربة، فيما جرفت المياه البعض الآخر وهم في سياراتهم مع فيضان مياه الأنهار بعد الهطول المستمر للأمطار.

أدى الإعصار إلى تحطم العديد من المنازل في اليابان

ويعمل الجنود اليابانيون الأحد على مساعدة السكان المحاصرين بفيضانات في أماكن عدة غمرت فيها المياه بيوتا أو شهدت حوادث انزلاقا للتربة في وسط اليابان وشرقها.

ارتفعت مستويات الموج على الشواطئ اليابانية بسبب الإعصار

ودفن سكان في انزلاقات للتربة أو غرقوا في مساكنهم أوفي سيارات جرفتها المياه، وأحد القتلى طفل.

ارتفع منسوب المياه في الأنهر بسبب هطول أمطار غزيرة

وسجلت فيضانات كبيرة في منطقة ناغانو حيث أنهار سد ما أدى إلى اجتياح مياه نهر شيكوما لمنطقة سكنية.

العديد من المنازل ابتلعتها المياه التي غمرت الشوارع

وظهر في لقطات بثها التلفزيون سكان على شرفات منازلهم وهم يلوحون لمروحيات ولقوات الدفاع الذاتي في مبان محاطة بسيول وحلية.

غرقت العديد من السيارات بسبب إعصار هاغبيس

كما ظهرت قطارات سريعة غارقة في مياه وحلية في مستودع في ناغانو.

وتلقى نحو 7.3 ملايين ياباني توصيات غير ملزمة بإخلاء منازلهم السبت بعد هطول كميات قياسية من الأمطار.

توقفت حركة القطارات بسبب غرق الشوارع

ونفذ عشرات الآلاف منهم هذه التوجيهات وتم إيواؤهم في مدارس وقاعات وتقديم الغذاء والمياه والأغطية لهم.

قفز عدد الإصابات في تركيا بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92
قفز عدد الإصابات في تركيا بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92

أوقفت تركيا جميع القطارات بين المدن وقللت عدد رحلات الطيران الداخلية يوم السبت ضمن تدابير لاحتواء تفشي فيروس كورونا سريع الانتشار بعدما قفز عدد الإصابات في البلاد بواقع الثلث في يوم واحد إلى 5698 وزاد عدد الوفيات إلى 92.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعا الجمعة إلى "حجر صحي طوعي" يبقى بموجبه الأتراك في منازلهم باستثناء التسوق أو للاحتياجات الأساسية.

وأعلن أردوغان إجراءات جديدة لاحتواء الفيروس، قائلا إنه تقرر وقف جميع رحلات الطيران الدولية وأن يكون السفر بين المدن خاضعا لموافقة حكام الأقاليم.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية التركية بلال إكشي إن الرحلات الداخلية ستُقلع فقط من أنقرة وإسطنبول إلى مدن كبرى محددة حتى منتصف ليل السبت.

وأضاف أن الركاب سيكونون بحاجة إلى الحصول على إذن من مكتب الحاكم بعد الساعة 1400 بتوقيت غرينتش.

وكتب إكشي على تويتر "اعتبارا من يوم السبت الساعة 23:59 سيتم تنفيذ رحلاتنا الداخلية من مطار إسطنبول ومطار إيسنبوغا في أنقرة.. سيتم إعداد قائمة الرحلات الداخلية لدينا والإعلان عنها خلال اليوم".

وأغلقت العاصمة التركية أنقرة البارات، والمدارس، والكافيهات، ومنعت صلاة الجماعة وعطلت المناسبات الرياضية ورحلات الطيران، ونصحت بعدم تجوال المسنين في إسطنبول.

وكان خبراء صحة عالميون قالوا في وقت سابق إن "الأنباء التي ترد من تركيا مقلقة"، بعد تصاعد الإصابات بفيروس كورونا.

ولم تتخذ تركيا أية إجراءات تجاه نحو 20 ألف شخص دخلوا البلاد مؤخرا، ماعدا إجراء فحوص حرارة بسيطة، ثم سمح لهم بالانطلاق إلى كل أنحاء البلاد، وفقا لخبراء في مجال الصحة في تركيا.