الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو
الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو

داهمت الشرطة الفدرالية في البرازيل الثلاثاء منزل رئيس الحزب اليميني المتطرف الذي ينتمي له الرئيس جاير بولسونارو في إطار التحقيق في فضيحة تتعلق بحملة تمويل.

وقالت الشرطة إنها فتشت تسعة مواقع بينها منزل لوسيانو بيفار في ريسيف بشمال شرق البلاد ومقر الحزب الاجتماعي الليبرالي المحافظ في نفس المدينة.

والحزب متهم بتسمية مرشحين وهميين غالبيتهم نساء في الانتخابات العامة التي جرت في 2018، من أجل تحويل أموال حكومية إلى خزائنه، وهو أسلوب يشتبه بأن بعض الأحزاب السياسية في البرازيل استخدمته في السابق.

وتقلق هذه الفضيحة رئاسة بولسونارو الذي وصل السلطة بعد فوز كبير وسط حملة للقضاء على الفساد.

وفي فبراير أقال بولسونارو أحد كبار مساعديه والرئيس السابق للحزب غوستافو بيبيانو، الذي لعب دورا كبيرا في حملته الانتخابية إثر تفجر الفضيحة.

كما وجهت اتهامات لوزير السياحة في حكومة بولسونارو، مارسيلو الفارو أنطونيو المنتمي أيضا للحزب الاجتماعي الليبرالي، بضلوعه في المخطط رغم نفيه ذلك.

وتأتي آخر فصول الفضيحة وسط تصاعد التوترات بين بولسونارو والحزب الاجتماعي الليبرالي المحافظ -هو الحزب التاسع له في ثلاثة عقود من العمل السياسي.

وقال المتحدث باسم بولسونارو الاثنين إن "أي زواج يمكن أن ينتهي بطلاق" مضيفا أن انشقاقا ليس مطروحا "أقله ليس في الوقت الحاضر".

مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.
مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.

أعلنت نقابة الأطباء في مصر، الاثنين، وفاة أول طبيب مصري من بورسعيد، إحدى محافظات قناة السويس، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكتبت النقابة على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك "أول شهيد للواجب من الأطباء في مصر، أحمد اللوّاح من بورسعيد .. في ذمة الله بمستشفى العزل بالإسماعيلية بعد إصابته بفيروس كورونا".

وكان اللوّاح أستاذا ورئيس قسم التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، وتوفي عن عمر ناهز 57 عاما، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وحض الأطباء في مصر المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي على البقاء في منازلهم للحد من تفشي الفيروس.

كذلك، نعت الهيئة العامة للرعاية الصحية بمحافظة بورسعيد الطبيب، وكتبت على صفحتها "حدث تدهور مفاجئ في الحالة الصحية للطبيب ووافته المنية في تمام الساعة الثانية عشرة و ثلاثين دقيقة صباح اليوم الاثنين..".

وصيته للمصريين

وأضافت أن اللوّاح "كان أحد المخالطين المباشرين بمصابي فيروس كورونا المستجد و كان تحت العزل الذاتي بمنزله قبل نقله للمستشفى".

وفي آخر ما كتبه على حسابه الشخصي على فيسبوك يوم 22 مارس، حثّ اللوّاح المصريين على ملازمة المنزل.

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 609 إصابات بكوفيد-19، بينها 40 وفاة و132 حالة اعلن تعافيها.

وفرضت مصر حظر تجوّل ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء، الذي أسفر عن أكثر من 30 ألف وفاة في العالم.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.