الشرطة النمساوية، أرشيف
الشرطة النمساوية، أرشيف

أصدرت محكمة نمساوية، الخميس، أحكاما بالسجن بحق إمام مسجد وثلاثة أشخاص آخرين أدينوا بإدارة جماعة دينية تجند شبانا صغارا للالتحاق بتنظيم داعش.

وقررت المحكمة المنعقدة في مدينة غراتس في ولاية ستيريا سجن إمام المسجد سبع سنوات.

كما أصدرت المحكمة أحكاما بالسجن ست سنوات وخمس سنوات ونصف سنة مع إيقاف التنفيذ بحق ثلاثة رجال لعلاقتهم بتنظيم داعش في سوريا، فيما تمت تبرأة رجلين آخرين في القضية نفسها.

وجميع المتهمين في القضية مولودون في تركيا وقد أتهمتهم السلطات بالانخراط في الجماعة التي أسسها إمام المسجد (47 عاما) الذي نفى بدوره المسؤولية عن تشدد شبان صغار وتشجعيهم على الالتحاق بالتنظيم الجهادي المتطرف.

ودفع المتهمون الآخرون ببراءتهم من الأحكام الصادرة ضدهم. ويمكن للمتهمين الطعن في هذه الأحكام.

وكالعديد من البلدان الأوروبية، شهدت النمسا سفر العديد من الشباب للالتحاق بتنظيم داعش في سوريا والعراق.

وفي العام 2016، صدر حكم بالسجن 20 عاما بحق داعية إسلامي أدين بنشر دعاية جهادية و"غسل أدمغة" عشرات الرجال والشبان.

سنغافورة
منظر لألعاب نارية في سنغافورة | Source: Courtesy Photo

فشلت محاولة جديدة لإلغاء قانون في سنغافورة يحظر المثلية الجنسية الاثنين بعدما رفضت المحكمة طعونا عدة، وهذه انتكاسة جديدة للجهود المبذولة بهدف تعزيز حقوق المثليين في آسيا.
ورغم أن هذا القانون الموروث من حقبة الاستعمار البريطاني لا يطبق عادة، فإن ناشطين يقولون إنه يتعارض مع الثقافة الحديثة والحيوية المتزايدة في سنغافورة.
غير أن آخرين يجادلون بأن سنغافورة ما زالت دولة محافظة وليست مستعدة للتغيير فيما يعتقد المسؤولون أيضا أن معظم السكان لن يؤيدوا إلغاء التشريع.
وقاد المحاولة الأخيرة لإبطال القانون ثلاثة أشخاص هم طبيب متقاعد ومنسق أسطوانات ومدافع عن حقوق المثليين، سعيا لإثبات أن القانون غير دستوري.
لكن المحكمة العليا رفضت محاولتهم بعد الاستماع إليهم خلف أبواب مغلقة، وحكمت بأن القانون لا ينتهك مواد الدستور المتعلقة بالمساواة وحرية التعبير.
وقال م. رافي وهو محامي أحد المدعين للصحافيين خارج المحكمة إن الرفض "محبط للغاية".
وأضاف "إن القرار صادم وتعسفي. إن هذا التشريع تمييزي للغاية".
في العام 2018، ألغت المحكمة العليا في الهند تجريم المثلية الجنسية من خلال إلغاء تشريع يعود إلى حقبة الاستعمار البريطاني وهو قرار دفع الناشطين في سنغافورة إلى تجديد جهودهم.
وفي تايوان، اتخذ المشرعون خطوة غير مسبوقة العام الماضي لإضفاء الشرعية على زواج المثليين.
وبموجب هذا القانون في سنغافورة الذي أقر في العام 1938، تفرض عقوبة قصوى بالسجن لمدة عامين على الأفعال الجنسية المثلية.