مئات الآلاف يتجمعون في برشلونة عاصمة إقليم كتالونيا
مئات الآلاف يتجمعون في برشلونة عاصمة إقليم كتالونيا

تدفق مئات الآلاف من المؤيدين للاستقلال من مختلف أنحاء إقليم كتالونيا في شمال شرق إسبانيا على برشلونة، الجمعة، بعدما دعت النقابات العمالية إلى إضراب عام في اليوم الخامس من الاحتجاجات بعد سجن تسعة قياديين انفصاليين.

وقال شهود عيان إن كثيرين ممن ساروا نحو عاصمة الإقليم لوحوا بالأعلام المؤيدة للاستقلال.

ويتصاعد التوتر بين مدريد وكتالونيا منذ يوم الإثنين، حين قضت المحكمة العليا الإسبانية بسجن تسعة من السياسيين والنشطاء لمدد تصل إلى 13 عاما لدورهم في محاولة فاشلة للاستقلال عام 2017.

وأدى صدور هذه الأحكام إلى تفجر احتجاجات في أنحاء المنطقة وفي بعض الأحيان اشتبك المحتجون مع الشرطة.

ومضى الزعماء المؤيدون للاستقلال في إجراء استفتاء عام 2017 على الرغم من أن المحاكم الإسبانية اعتبرته غير قانوني وأعقب ذلك إعلان انفصال الإقليم عن إسبانيا. وردت مدريد بفرض سيطرتها على إدارة كتالونيا ومحاكمة المنشقين.

وأغلقت الطرق الرئيسية في أنحاء الإقليم الجمعة كما أغلقت عدة شوارع رئيسية في برشلونة أمام حركة المرور تحسبا لخروج مسيرات كما تم تقليص معدل رحلات المترو بالمدينة.

واضطر مطار برشلونة الدولي لإلغاء نحو 150 رحلة هذا الأسبوع بعدما حاصره الآلاف. لكن وزارة الأشغال العامة الإسبانية قالت إن معظم أنشطته تسير بصورة طبيعية. 

جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم
جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم

انقطع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من المنازل والشركات ومالت جدران الأبنية وتضعضعت، فيما هوت الأشجار واقتلعت من جذورها حين اجتاحت عاصفة شديدة الاثنين منطقة شاسعة بطول الساحل الغربي الأسترالي لليوم الثاني على التوالي.
  
ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات، جراء ما وصفها القائم بأعمال مساعد المفوض بوزارة الإطفاء وخدمات الطوارئ بولاية غرب أستراليا غون برومهول بأنها عاصفة تأتي "مرة واحدة كل العقد".

عاصفة قوية تضرب الساحل الغربي لأستراليا
الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضرب الساحل الغربي لأستراليا

  
وجاءت العاصفة التي أصابت منطقة كبيرة بشكل غير عادي نتيجة لبقايا إعصار مانغا المتأخر الذي ضرب جنوب شرق البلاد واصطدم في جنوب المحيط الهندي بجبهة باردة تتحرك شمال شرق البلاد.
  
واجتاح هذا الطقس السيء امتدادًا يمتد لمسافة 1200 كيلومتر من الساحل الغربي من كارنارفون إلى كيب ليوين، بما في ذلك عاصمة الولاية، بيرث، حيث هبت الرياح ليلا بسرعة تزيد عن 90 كيلومترًا في الساعة، حسبما أفاد مكتب مدير الأرصاد الجوية نيل بينيت.

أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا
أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا

  
ووصلت سرعة الرياح إلى 132 كيلومتر في الساعة في كيب ليوين، وهي الأسرع لشهر أيار منذ عام 2005.
  
وهطلت أمطار غزيرة على الساحل لمسافة 1500 كيلومتر من منطقة مصنع مارغريت ريفر للنبيذ في الجنوب إلى إكسماوث في الشمال.
  

وقال بينيت إن الأمطار والأمواج التي يبلغ ارتفاعها 8 أمتار تسببت في فيضانات على طول الساحل وتآكل الشواطئ.