مواطنون غاضبون يتظاهرون في سانتياغو في تشيلي
مواطنون غاضبون يتظاهرون في سانتياغو في تشيلي

أعلنت السلطات في تشيلي فرض حظر التجول في سانتياغو ابتداء من الساعة 01,00 بتوقيت غرينيتش الأحد، بعد أن أشعل المتظاهرون النار في الحافلات وأحرقوا محطات المترو واشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب في المدينة التي يسكنها سبعة ملايين نسمة.

واشتبك التشيليون الغاضبون من تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في البلاد مع قوات الأمن لليوم الثاني السبت، بالرغم من حالة الطوارئ المعلنة لوقف أسوأ أعمال عنف تشهدها أكثر دول أميركا اللاتينية استقرارا.

وقال الجنرال في الجيش خافيير إيتورياغا الذي يشرف على الأمن خلال حالة الطوارئ "بعد تحليل الوضع والأعمال المروعة التي وقعت اليوم، اتخذت قرارا بتعليق الحريات والحركة من خلال حظر تجول كامل".

وأظهرت لقطات فيديو قوات الأمن وهي تفرق حشدا بخراطيم المياه، وشرطة مكافحة الشغب تضع متظاهرين من الشباب في شاحنات.

وكان السبت قد بدأ بتظاهرات للآلاف وهم يقرعون الأواني المعدنية في سانتياغو ومدن أخرى، ما يعكس الغضب الواسع جراء الظروف الاقتصادية والاجتماعية، بما في ذلك الفجوة الكبيرة بين الأغنياء والفقراء.

لكن الاشتباكات اندلعت في وقت لاحق في ساحة بلازا إيطاليا، المكان الذي انطلقت منه أعمال العنف في الجمعة، وخارج القصر الرئاسي.

وأشعل المتظاهرون النار في الحافلات في وسط سانتياغو مما تسبب بشل هذه الخدمة.

وقال خافييرا آلاركون البالغ 29 عاما والذي كان يحتج أمام القصر الرئاسي "لقد سئمنا وتعبنا، هذا يكفي. لقد سئمنا منهم وهم يخدعوننا. السياسيون يفعلون فقط ما يريدون فعله ويديرون ظهرهم للواقع بأكمله".

والشرارة التي اشعلت الاحتجاجات كانت رفع أسعار تذاكر المترو. 

وأعلن الرئيس التشيلي سيباستيان بينييرا الجمعة حالة الطوارئ في سانتياغو بعد يوم من أعمال النهب والحرائق والمواجهات مع الشرطة.

وذكرت السلطات أن 16 حافلة على الأقل أحرقت الجمعة ودمرت بالكامل نحو عشر محطات للمترو. وتحدثت الشرطة عن توقيف 180 شخصا على الأقل وجرح 57 شرطيا.

وبحلول الليل تصاعدت الصدامات وأحرق مبنى شركة الكهرباء "إينيل" وفرع لمصرف "بانكو تشيلي" وكلاهما في وسط المدينة.

جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم
جانب من الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضربت أستراليا اليوم

انقطع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من المنازل والشركات ومالت جدران الأبنية وتضعضعت، فيما هوت الأشجار واقتلعت من جذورها حين اجتاحت عاصفة شديدة الاثنين منطقة شاسعة بطول الساحل الغربي الأسترالي لليوم الثاني على التوالي.
  
ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات، جراء ما وصفها القائم بأعمال مساعد المفوض بوزارة الإطفاء وخدمات الطوارئ بولاية غرب أستراليا غون برومهول بأنها عاصفة تأتي "مرة واحدة كل العقد".

عاصفة قوية تضرب الساحل الغربي لأستراليا
الدمار الذي خلفته العاصفة التي ضرب الساحل الغربي لأستراليا

  
وجاءت العاصفة التي أصابت منطقة كبيرة بشكل غير عادي نتيجة لبقايا إعصار مانغا المتأخر الذي ضرب جنوب شرق البلاد واصطدم في جنوب المحيط الهندي بجبهة باردة تتحرك شمال شرق البلاد.
  
واجتاح هذا الطقس السيء امتدادًا يمتد لمسافة 1200 كيلومتر من الساحل الغربي من كارنارفون إلى كيب ليوين، بما في ذلك عاصمة الولاية، بيرث، حيث هبت الرياح ليلا بسرعة تزيد عن 90 كيلومترًا في الساعة، حسبما أفاد مكتب مدير الأرصاد الجوية نيل بينيت.

أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا
أمطار غزيرة مصاحبة لعاصفة قوية تضرب أستراليا

  
ووصلت سرعة الرياح إلى 132 كيلومتر في الساعة في كيب ليوين، وهي الأسرع لشهر أيار منذ عام 2005.
  
وهطلت أمطار غزيرة على الساحل لمسافة 1500 كيلومتر من منطقة مصنع مارغريت ريفر للنبيذ في الجنوب إلى إكسماوث في الشمال.
  

وقال بينيت إن الأمطار والأمواج التي يبلغ ارتفاعها 8 أمتار تسببت في فيضانات على طول الساحل وتآكل الشواطئ.