تشنج يحيط بالعلاقة بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو (الصورة)
تشنج يحيط بالعلاقة بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو (الصورة)

أفادت تقديرات عدد من محطات التلفزة الكندية أنّ الليبيراليين بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته جاستن ترودو سيفوزون بالانتخابات الفدرالية التي جرت الإثنين وسيتمكنون من تشكيل الحكومة المقبلة.

وبحسب قناتي "تي في إيه" و"سي تي في" فإنّ الليبراليين سيحصلون على 139 من أصل 338 مقعداً في برلمان أوتاوا يليهم المحافظون بزعامة أندرو شير بـ99 مقعداً، ممّا يعني أنّ الليبراليين سيكونون قادرين على تشكيل حكومة أقليّة.

من جهتها أفادت النتائج الرسمية الأولية التي نشرتها اللجنة المستقلة للانتخابات استناداً إلى فرز 18 في المئة من الأصوات أنّ الليبراليين تصدّروا الانتخابات في 145 من أصل 338 دائرة انتخابية في كندا، مقارنة بـ 106 دوائر لحزب المحافظين.

وللفوز بالأكثرية في مجلس العموم الاتّحادي في أوتاوا يتعيّن الحصول على 170 مقعداً على الأقل.

وحلّ في المرتبة الثالثة في الانتخابات، بحسب التقديرات، انفصاليو كيبيك بحصولهم على 33 مقعداً يليهم الحزب الديموقراطي الجديد(يسار) الذي حصل على 20 مقعداً.

ونشرت هذه التقديرات فور إغلاق مكاتب الاقتراع في عموم أنحاء البلاد التي تغطّي ست مناطق زمنية مختلفة.

سجّلت البلاد حصيلة يومية جديدة جرّاء الفيروس بلغت 1473 وفاة
سجّلت البلاد حصيلة يومية جديدة جرّاء الفيروس بلغت 1473 وفاة

ارتفعت حصيلة الوفيّات جرّاء فيروس كورونا المستجدّ إلى أكثر من 34 ألفاً في البرازيل، لتُصبح ثالث أعلى نسبة في العالم، متجاوزة بذلك عدد الوفيات في إيطاليا، وفقاً لأرقام رسمية صادرة الخميس. 

وذكرت وزارة الصحّة أنّ البرازيل سجّلت رقمًا قياسيًا جديدًا من الوفيّات جرّاء الفيروس بلغ 1473 وفاة خلال 24 ساعة، ليصل إجماليّ عدد الوفيّات في البلاد إلى 34,021 من أصل 614,941 إصابة. وسجّلت إيطاليا من جهتها 33,689 وفاة من أصل 234,013 إصابة.

غير أنّ المجتمع العلمي في البرازيل يعتبر هذه الأرقام أقلّ بكثير من الواقع، ويعزو ذلك إلى عدم إجراء السلطات ما يكفي من الفحوص المخبرية لكشف العدد الحقيقي للمصابين.

وفي بلد يعدّ 212 مليون نسمة، بات النظام الصحّي في الولايتين الأكثر تضرّراً بالوباء، وهما ساو باولو وريو دي جانيرو، على وشك الانهيار وكذلك الحال في عدد من ولايات الشمال والشمال الشرقي.

والبرازيل التي يدعو رئيسها جاير بولسونارو باستمرار إلى إعادة فتح البلاد لحماية الاقتصاد والوظائف، تسجّل لوحدها أكثر من نصف عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجدّ في أميركا اللاتينية.