الإمبراطور ناروهيتو أثناء إعلان تنصيبه
الإمبراطور ناروهيتو أثناء إعلان تنصيبه

أعلن امبراطور اليابان ناروهيتو الثلاثاء تنصيبه خلال حفل ضخم أقيم في القصر الامبراطوري في طوكيو بحضور ألفي مدعو بينهم رؤساء دول وشخصيات كبرى من حوالى 180 بلدا.

وقال ناروهيتو وبجانبه الإمبراطورة ماساكو وكلاهما يرتدي لباسا تقليديا خاصا بهذه المراسم الاستثنائية "بعدما ورثت العرش بموجب الدستور وقانون البيت الإمبراطوري ... إلى البلد والعالم، أعلن تنصيبي".

وأصبح ناروهيتو رسميا في الأول من أيار/مايو الامبراطور الـ126 لليابان غداة تخلي والده أكيهيتو عن العرش الذي جلس عليه ثلاثين عاما.

وقال ناروهيتو "أعد هنا أنني سأصلّي دوما من أجل سعادة الشعب الياباني والسلام العالمي" مبديا كذلك التزامه بالوقوف "بجانب الشعب للوفاء بواجباتي كرمز للأمة ولوحدة شعب اليابان".

وجرى الحفل في "صالة الصنوبر" في القصر الامبراطوري بحضور أفراد العائلة الامبراطورية.

أتت تصريحات الوزير عقب تلميح مادورو إلى أن غوايدو في إحدى الممثليات الدبلوماسية.
أتت تصريحات الوزير عقب تلميح مادورو إلى أن غوايدو في إحدى الممثليات الدبلوماسية.

قال وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرييزا أن زعيم المعارضة خوان غوايدو موجود في السفارة الفرنسية في كراكاس، بعد ثلاثة أيام من تلميح الرئيس نيكولاس مادورو إلى أن غريمه "مختبئ" في إحدى الممثليات الدبلوماسية.

وردا منه على سؤال عما إذا كان المعارض ليوبولدو لوبيز موجودا في مقر إقامة سفير إسبانيا، وما إذا كان غوايدو موجودا داخل سفارة فرنسا، قال أرييزا "لا يمكننا الدخول إلى مقر سفارة أي بلد كان - في هذه الحالة سفارتي إسبانيا أو فرنسا"، مضيفاً أن الاعتقال بالقوة "غير ممكن".

وكان  غوايدو الثلاثاء قد توجه في جولة دولية استمرت 23 يوما خرق خلالها حظرا على سفره فرضته حكومة الرئيس المطعون في شرعيته مادورو.

وفي 19 يناير من العام الحالي، بدأ غوايدو جولة دولية حملته إلى كولومبيا وعدد من الدول الأوروبية وكندا والولايات المتحدة.

وقد استقبله في البيت الأبيض الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي وعده بالقضاء على طغيان الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو.

وقبيل عودته حذّرت واشنطن نظام مادورو من تبعات أيّ محاولة لمنع زعيم المعارضة الفنزويلية من العودة إلى بلاده.

والاثنين أكد نائب الرئيس الفنزويلي ديوسدادو كابيو أنه لن يحدث شيء عند عودة غوايدو، وقال "لا أحد يعرف متى ستنتهي نزهته السياحية. في الواقع هذا لا يهمنا (...) لن يحدث شيئ".

وأوضح أن المعارض الملاحق قضائيا بتهمة خيانة الوطن لن يتمكن من الإفلات من العقاب، لكنه لم يشر إلى احتمال توقيفه. وقال إن العدل يتأخر أحيانا لكنه يأتي في نهاية المطاف.