عثرت الشرطة على 39 جثة في الشاحنة
عثرت الشرطة على 39 جثة في الشاحنة

أعلنت الشرطة البريطانية السبت اتّهام سائق شاحنة تبريد عثر بداخلها في وقت سابق من الأسبوع الحالي على 39 جثة بـ"تهريب البشر والقتل".

ويواجه الإيرلندي الشمالي موريس روبنسون البالغ 25 عاما، وهو سائق الشاحنة، 39 تهمة بالقتل والتآمر لتهريب البشر والتآمر لمساعدة الهجرة غير الشرعية وتبييض الأموال"، وفق الشرطة.

وكانت الشرطة البريطانية أعلنت في البداية أنّ الضحايا وهم 31 رجلاً و8 نساء صينيون، ولكنّ شكوكاً برزت في ما بعد، قبل أن تعلن متحدثة باسمها الجمعة أنّ عملية تحديد الهويات لم تنتهِ.

وعثر على الجثث الـ39 ليل الثلاثاء إلى الأربعاء بداخل شاحنة تبريد في منطقة صناعية، على مسافة 30 كلم شرق لندن.

وأعلنت الشرطة الجمعة أنّها أوقفت ثلاثة أشخاص آخرين في سياق التحقيق الذي "يتقدم سريعاً"، وهم رجل يبلغ من العمر 48 عاماً من مقاطعة إيرلندا الشمالية، أوقف في مطار ستانستد بتهمة الاتجار بالبشر والقتل العمد، بالإضافة إلى زوجين - رجل وامرأة يبلغ كل منهما من العمر 38 عاماً - يسكنان في مدينة وارينغتون في شمال بريطانيا.

وبدأ المحققون بإجراء تشريح للجثث الجمعة بغية تحديد أسباب الوفاة، ويرجّح بعد ذلك أن تبدأ عملية تحديد هوياتهم.

وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان
وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان

أفادت وكالة الأناضول للأنباء، أن مرسوما رئاسيا أعلن إقالة وزير النقل محمد جاهد طورهان من منصبه.

وأفاد المرسوم أن عادل كارا إسماعيل أوغلو أصبح الوزير الجديد، ولم يذكر المرسوم سببا للقرار.

وجاء في نص القرار أنه "بموجب المادتين 104، و106 من الدستوري، فقد تمت إقالة وزير المواصلات والبنية التحتية جاهد طورهان، وتعيين مساعده، عادل قره إسماعيل أوغلو خلفًا له".

وإلى جانب رئاسته لمديرية السكك الحديدية، كان طورهان أحد المقربين من الرئيس رجب طيب إردوغان وأحد كبار مستشاريه.

 والوزير الجديد، عادل قره إسماعيل، من مواليد سنة 1969 في ولاية طرابزون، وبدأ أول عمل رسمي له عام 1995 في إدارة تنسيق النقل ببلدية إسطنبول الكبرى بالتوازي مع بداية صعود نجم رجب طيب إردوغان

كما عمل مديرًا ومهندسًا في الإدارة العامة للنقل والمواصلات بمدينة إسطنبول، بعدها تدرج بعدد من الوظائف حتى عين نائبًا لوزير المواصلات والبينة التحتية عام 2019.