نواز شريف
نواز شريف

تعرّض رئيس الوزراء الباكستاني الأسبق نواز شريف لذبحة صدرية خفيفة، بينما يخضع للعلاج في مستشفى، بعدما أطلق سراحه بكفالة من السجن حيث يقضي عقوبة مدتها سبع سنوات بتهمة الفساد، وفق ما أفاد حزبه السبت. 

وأخلت محكمة لاهور العليا الجمعة سبيل شريف -الذي تولى منصب رئيس الوزراء ثلاث مرّات قبل عزله عام 2017 إثر تهم تتعلق بالفساد - بكفالة لأسباب صحية الجمعة مقابل عشرة ملايين روبية (63900 دولار) و"لفترة غير محددة". 

وقالت المتحدثة باسم حزب الرابطة الإسلامية مريم أورانغزيب للصحافيين في إسلام أباد إن "رئيس الوزراء السابق تعرّض لذبحة صدرية خفيفة الليلة الماضية في وقت لا يزال يعاني من مرض في الدم ضمن أمراض المناعة الذاتية". 

وجاءت تصريحات أورانغزيب بعد دقائق من قرار لمحكمة إسلام أباد العليا الإفراج مؤقتًا بكفالة عن شريف لأسباب صحية على خلفية قضية فساد أخرى.

وأكدت أورانغزيب أن "وضع نواز شريف تحسن قليلاً لكن نشعر بالقلق من تراجع عدد الصفائح الدموية في جسمه بعد وصولها إلى مستوى جيد".

وأضافت أن "هذا الوضع يحتاج إلى اهتمام طبي فوري".

ونقل رئيس الوزراء السابق البالغ من العمر 69 عامًا إلى المستشفى الثلاثاء عندما تراجع عدد صفائح الدم لديه إلى مستويات خطيرة.

وعزلت المحكمة العليا في باكستان شريف اثر اتهامه بالفساد عام 2017 قبل أن يُحكم عليه لاحقًا بالسجن لمدة سبع سنوات.

وينفي شريف جميع التهم الموجهة إليه ويصر على أنه مستهدف من قبل المؤسسة الأمنية النافذة في البلاد. 

مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.
مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.

أعلنت نقابة الأطباء في مصر، الاثنين، وفاة أول طبيب مصري من بورسعيد، إحدى محافظات قناة السويس، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكتبت النقابة على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك "أول شهيد للواجب من الأطباء في مصر، أحمد اللوّاح من بورسعيد .. في ذمة الله بمستشفى العزل بالإسماعيلية بعد إصابته بفيروس كورونا".

وكان اللوّاح أستاذا ورئيس قسم التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، وتوفي عن عمر ناهز 57 عاما، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وحض الأطباء في مصر المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي على البقاء في منازلهم للحد من تفشي الفيروس.

كذلك، نعت الهيئة العامة للرعاية الصحية بمحافظة بورسعيد الطبيب، وكتبت على صفحتها "حدث تدهور مفاجئ في الحالة الصحية للطبيب ووافته المنية في تمام الساعة الثانية عشرة و ثلاثين دقيقة صباح اليوم الاثنين..".

وصيته للمصريين

وأضافت أن اللوّاح "كان أحد المخالطين المباشرين بمصابي فيروس كورونا المستجد و كان تحت العزل الذاتي بمنزله قبل نقله للمستشفى".

وفي آخر ما كتبه على حسابه الشخصي على فيسبوك يوم 22 مارس، حثّ اللوّاح المصريين على ملازمة المنزل.

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 609 إصابات بكوفيد-19، بينها 40 وفاة و132 حالة اعلن تعافيها.

وفرضت مصر حظر تجوّل ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء، الذي أسفر عن أكثر من 30 ألف وفاة في العالم.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.