رضوان تاغي
رضوان تاغي

يعيش رضوان تاغي وهو أحد أخطر المجرمين المطلوبين في هولندا داخل إيران ويتمتع بحرية التنقل، وفق صحيفة (De Telegraaf) الهولندية.

وتاغي (41 عاما) مغربي الجنسية، ويلاحق بتهم تتعلق بتهريب المخدرات والأسلحة وارتكاب جرائم مختلفة.

وتعتقد السلطات الهولندية أن تاغي عضو في "كارتيلات" المخدرات في أوروبا التي تسيطر على نحو ثلث تجارة الكوكائين.

كما يتهم تاغي بضلوعه في مقتل المعارض الإيراني محمد رضا كلاهي صمدي (56 عاما) في ديسمبر 2015 في قرية ألمير الهولندية، ناهيك عن دوره في اغتيال معارضين إيرانيين أخرين في أوروبا.

واكتشفت الشرطة الهولندية من خلال التحقيقات أن المتهم الأول في قضية مقتل المعارض الإيراني، كان نوافيل أف وهو تابع لتاغي ويتلقى أوامره منه. 

وتعرض السلطات القضائية في هولندا مكافأة بـ 111 ألف دولار مقابل معلومات تفضي لاعتقال تاغي.

وكان وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك قد أعلن في وقت سابق خلال العام الحالي أن هناك مؤشرات قوية على تورط أجهزة أمنية إيرانية في اغتيال صمدي، إضافة إلى تورطهم في مقتل ناشط هولندي آخر من أصول إيرانية وهو أحمد مولا نيسي (52 عاما) في 2017، وفق تقرير نشره الموقع الإلكتروني لراديو "فردا".

وأشار تقرير صادر عن وكالة الاستخبارات الهولندية إلى أن أجهزة الأمن الإيرانية ربما يكون لها دور في عمليات القتل التي تتعلق بإيرانيين في هولندا، الأمر الذي تنفيه طهران.

وتسبب مقتل صمدي بتوتر العلاقات ما بين هولندا وإيران، وشهدت العلاقات الدبلوماسية طردا لمسؤولين دبلوماسيين من كلا الطرفين.

وفي مطلع يناير فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على أجهزة الاستخبارات الإيرانية بعد تورط طهران في مؤامرات اغتيال معارضين في أوروبا.

وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان
وزير النقل التركي محمد جاهد طورهان

أفادت وكالة الأناضول للأنباء، أن مرسوما رئاسيا أعلن إقالة وزير النقل محمد جاهد طورهان من منصبه.

وأفاد المرسوم أن عادل كارا إسماعيل أوغلو أصبح الوزير الجديد، ولم يذكر المرسوم سببا للقرار.

وجاء في نص القرار أنه "بموجب المادتين 104، و106 من الدستوري، فقد تمت إقالة وزير المواصلات والبنية التحتية جاهد طورهان، وتعيين مساعده، عادل قره إسماعيل أوغلو خلفًا له".

وإلى جانب رئاسته لمديرية السكك الحديدية، كان طورهان أحد المقربين من الرئيس رجب طيب إردوغان وأحد كبار مستشاريه.

 والوزير الجديد، عادل قره إسماعيل، من مواليد سنة 1969 في ولاية طرابزون، وبدأ أول عمل رسمي له عام 1995 في إدارة تنسيق النقل ببلدية إسطنبول الكبرى بالتوازي مع بداية صعود نجم رجب طيب إردوغان

كما عمل مديرًا ومهندسًا في الإدارة العامة للنقل والمواصلات بمدينة إسطنبول، بعدها تدرج بعدد من الوظائف حتى عين نائبًا لوزير المواصلات والبينة التحتية عام 2019.