متظاهرون يحمون أنفسهم خلال اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب في سانتياغو تشيلي الاثنين
متظاهرون يحمون أنفسهم خلال اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب في سانتياغو تشيلي الاثنين

وقعت الاثنين اشتباكات عنيفة بين متظاهرين وقوات الأمن في وسط سانتياغو بعد ساعات قليلة من إجراء الرئيس التشيلي سيباستيان بينيرا تعديلا حكوميا.

وتركّزت المواجهات بين القصر الرئاسي و"ساحة إيطاليا" التي تحوّلت إلى مركز للتظاهر منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية الاجتماعية.

وأفادت وسائل إعلام محلية بوقوع مواجهات في فالباريسو وكونسبسيون.

وكان الرئيس التشيلي أجرى تعديلا حكوميا طاول ثلث الوزراء.

ومن بين الذين تم استبدالهم وزراء الداخلية والاقتصاد والمالية، في محاولة لتهدئة غضب المحتجين.

وكان بينيرا قد رفع منتصف ليل الأحد - الاثنين حال الطوارئ بعد أكثر من أسبوع على فرضها.

وفرضت السُلطات حال الطوارئ وحظّرت التجوّل نهاية الأسبوع الماضي، بعد أن شهدت تشيلي أسوأ اضطرابات مدنيّة منذ عقود، وإثر خروج أكثر من مليون شخص إلى الشوارع للمطالبة بإصلاحات اقتصاديّة وسياسيّة.

وانفجر الغضب الاجتماعي الذي تجسَّد بتظاهرات عنيفة وعمليّات نهب، بعد إعلان زيادةٍ نسبتها 3,75 بالمئة على رسوم مترو سانتياغو، لكنّه لم يهدأ بعد تعليق هذا الإجراء.

واتّسعت الحركة التي يتّسم المشاركون فيها بالتنوّع، ولا قادة واضحين لها، يُغذّيها الاستياء من الوضع الاجتماعي والتفاوت في هذا البلد الذين يضمّ 18 مليون نسمة.

وأدّت المواجهات إلى مقتل 19 شخصًا على الأقلّ في أسوأ أعمال عنف منذ عودة تشيلي إلى الديمقراطية بعد الحكم الديكتاتوري لأوغستو بينوشيه في الفترة بين عامي 1973 و1990.
 

 

حريق ضخم اندلع قرب سجن إيفين الإيراني سيء السمعة
حريق ضخم اندلع قرب سجن إيفين الإيراني سيء السمعة

اندلع حريق ضخم السبت، بالقرب من سجن "إيفين" الإيراني سيئ السمعة في طهران، والذي يحتجز فيه المعتقلون السياسيون ويخضعون لعمليات تعذيب.

وتظهر لقطات فيديو نشرتها صحيفة "إيران نيوز واير"، حريقا ضخما في مساحة خضراء محاذية لسجن "إيفين".

واكتسب السجن الإيراني سمعة سيئة، بسبب ما شهدته زنازينه وأقبيته من تعذيب شديد على أيدي عناصر الحرس الثوري للمعتقلين السياسيين، بجانب عشرات آلاف من حالات الاختفاء القسري، والإعدامات.

وقد طالبت منظمات حقوقية إيرانية ودولية طيلة السنوات الماضية، بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإيقاف التعذيب والممارسات القمعية الجارية بين جدرانه.

وشهدت إيران حرائق مختلفة خلال الساعات الأخيرة لا يعرف المتسبب فيها، وكان من بينها حريق مزرعة حيوانات اندلع يوم الجمعة في مدينة الكرج، والذي ظل مشتعلا لساعات قبل أن تطفئه سيارات الإطفاء.

كما أسفر حريق اندلع في شركة تكرير النفط في طهران يوم الأربعاء، عن مقتل عامل وإصابة آخرين.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للنظام الإيراني، أنه تم احتواء الحريق الذي حدث نتيجة تسرب للغاز.