أصبح أول أميركي جنوبي على رأس الوكالة
أصبح أول أميركي جنوبي على رأس الوكالة

انتخب الأرجنتيني رافايل غروسي، الثلاثاء، على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكلفة بصورة خاصة بمراقبة الأنشطة النووية الإيرانية، بحسب ما أفاد سفيران لدى الأمم المتحدة في فيينا.

وحصل غروسي، 85 عاما، على 24 صوتا مقابل عشرة أصوات لمنافسه الروماني كورنيل فيروتا الذي كان مديرا انتقاليا للوكالة التي تتخذ من فيينا مقرا لها.

ويخلف غروسي، الذي أصبح أول أميركي جنوبي على رأس الوكالة، الياباني يوكيا امانو الذي توفي في يوليو عن 72 عاما وكان يترأس الوكالة منذ 2009.

وكتب السفير الروسي ميخائيل أوليانوف على تويتر أن "مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية اختار المرشح الأرجنتيني غروسي لمنصب المدير العام للوكالة.

كما كتب السفير الفرنسي كزافييه ستيكر على تويتر "مع حصول رافايل غروسي على الغالبية الموصوفة في هيئة الحكام، فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية خطت خطوة حاسمة لانتخاب مديرها العام.

ويقوم مجلس الحكام باختيار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل أن تثبته الجمعية العامة للوكالة رسميا في منصبه.

ولم يعرف بعد تاريخ الاجتماع المقبل للدول الأعضاء الـ171 في الوكالة.

ويتولى غروسي المنصب في وقت تزداد مسؤولية الوكالة تجاه إيران.

وتتخلى طهران، منذ مايو، عن بنود من الاتفاق النووي الذي توصلت إليه عام 2015 في فيينا مع الاوروبيين والولايات المتحدة وروسيا والصين والذي كان يفرض رقابة دولية صارمة على برنامجها النووي ويسمح بصورة خاصة بعمليات تفتيش مشددة للوكالة في المنشآت الإيرانية.

وجاء ذلك بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل أحادي من الاتفاق في مايو 2018 وإعادة فرضه عقوبات على الاقتصاد الإيراني، ما أضعف الاتفاق وأثار تصعيدا في التوتر بين البلدين.

وأكد غروسي، في مقابلة أجرتها معه وكالة فرانس برس في سبتمبر، أنه سيكون "شديد الحزم ولكن عادلا جدا" مع إيران، مؤكدا أن الوكالة "أداة ينبغي حمايتها" وعدم "تسييسها".

هذه هي المرة الثانية التي يقوم بها الاتراك بنشر هذه النوع من المعدات في المنطقة خلال هذا الشهر
هذه هي المرة الثانية التي يقوم بها الاتراك بنشر هذه النوع من المعدات في المنطقة خلال هذا الشهر.

أفادت تقارير صحفية بأن أنقرة نقلت الجمعة نظام دفاع جوي أميركي الصنع إلى محافظة إدلب في شمال غرب سوريا.

وأشارت التقارير إلى أن الجيش التركي أرسل نظام دفاع جوي متوسط المدى من طراز "MIMi-23 Hawk" أميركي الصنع إلى المنطقة التي شهدت توترا خلال الأسابيع الماضية بعد مقتل جنود أتراك.
 
ونشر ناشطون مقاطع مصورة تظهر الجيش التركي وهو يقوم بنقل نظام الدفاع الجوي عبر محافظة إدلب.

وهذه هي المرة الثانية التي يقوم بها الأتراك بنشر هذه النوع من المعدات في المنطقة خلال هذا الشهر.

ولم يصدر أي تعليق من الولايات المتحدة حتى الآن على هذه التقارير.

وكان الجيش التركي أقام منطقة حظر جوي على عدة أجزاء من محافظة إدلب هذا الشهر، لمنع قوات النظام السوري من شن غارات قرب الحدود التركية مثل تلك التي قتلت 33 جنديا تركيا منذ أسابيع.

وتشير وسائل إعلام تركية إلى أن نشر أنظمة الدفاع الجوي الأميركية معناه أن الجيش التركي لن يحتاج بعد الآن إلى الاعتماد على مقاتلاته من أجل إسقاط الطائرات الحربية السورية.

وكانت أنقرة وموسكو اتفقتا في العاصمة الروسية على الحفاظ على مناطق خفض التصعيد في إدلب بعد الأحداث الدامية التي شهدتها المنطقة وتكبدت فيها تركيا خسائر فادحة.