جانب من حريق القطار في الباكستان
جانب من حريق القطار في الباكستان

شب حريق في باكستان الخميس عندما انفجرت اسطوانة غاز كان يستخدمها الركاب لإعداد إفطارهم مما أودى بحياة ما لا يقل عن 65 شخصا، بعضهم لقي حتفه بعد القفز من القطار المتحرك فرارا من ألسنة اللهب.

ودمر الحريق ثلاث عربات قطار قرب بلدة رحيم يار خان في إقليم البنجاب بجنوب باكستان.

وقال وزير السكك الحديدية شيخ رشيد أحمد لقناة جيو "موقدان للطهي انفجرا. كانوا يطهون وكان هناك زيت طعام وهو ما زاد النار اشتعالا".

وأضاف "معظم الوفيات حدثت جراء القفز من القطار".

وقال باقر حسين رئيس خدمة الإنقاذ بالمنطقة إن عدد القتلى مرشح للزيادة وإن 15 شخصا أصيبوا.

وذكر الوزير أن إدخال الركاب المواقد سرا معهم في القطارات لإعداد الوجبات في الرحلات الطويلة لمشكلة شائعة في البلاد.

وتدهورت حالة شبكة السكك الحديدية الباكستانية التي تعود لعصر الاستعمار في العقود القليلة الماضية بسبب نقص الاستثمار وضعف الصيانة.

وقتل 11 شخصا في حادث في يوليو ولقي أربعة آخرون حتفهم في سبتمبر.

وأودى حادث اصطدام قطارين بمحطة في إقليم السند بحياة نحو 130 شخصا عام 2005.

مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.
مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.

أعلنت نقابة الأطباء في مصر، الاثنين، وفاة أول طبيب مصري من بورسعيد، إحدى محافظات قناة السويس، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكتبت النقابة على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك "أول شهيد للواجب من الأطباء في مصر، أحمد اللوّاح من بورسعيد .. في ذمة الله بمستشفى العزل بالإسماعيلية بعد إصابته بفيروس كورونا".

وكان اللوّاح أستاذا ورئيس قسم التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، وتوفي عن عمر ناهز 57 عاما، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وحض الأطباء في مصر المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي على البقاء في منازلهم للحد من تفشي الفيروس.

كذلك، نعت الهيئة العامة للرعاية الصحية بمحافظة بورسعيد الطبيب، وكتبت على صفحتها "حدث تدهور مفاجئ في الحالة الصحية للطبيب ووافته المنية في تمام الساعة الثانية عشرة و ثلاثين دقيقة صباح اليوم الاثنين..".

وصيته للمصريين

وأضافت أن اللوّاح "كان أحد المخالطين المباشرين بمصابي فيروس كورونا المستجد و كان تحت العزل الذاتي بمنزله قبل نقله للمستشفى".

وفي آخر ما كتبه على حسابه الشخصي على فيسبوك يوم 22 مارس، حثّ اللوّاح المصريين على ملازمة المنزل.

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 609 إصابات بكوفيد-19، بينها 40 وفاة و132 حالة اعلن تعافيها.

وفرضت مصر حظر تجوّل ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء، الذي أسفر عن أكثر من 30 ألف وفاة في العالم.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.