أطفال عناصر داعش من أصول أوروبية في سوريا
أطفال عناصر داعش من أصول أوروبية في سوريا

عبد الله مصطفى - بروكسل/

تقدم خمسة محامين الجمعة، بدعوى أمام محكمة الأمور المستعجلة في مدينة لاهاي، نيابة عن 23 سيدة و55 طفلا، لإرغام السلطات الهولندية على استعادة هؤلاء من معسكرات مخصصة لأسر الدواعش في شمال شرق سوريا. 

  وشدد المحامون على ضرورة تحرك السلطات بسرعة نظرا للحالة الصحية السيئة التي يعاني منها الأطفال في تلك المعسكرات، خاصة بعد وفاة طفلين في وقت سابق من العام الجاري. 

وزير العدل الهولندي فيرد غرابرهاوس قال في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام المحلية الجمعة، إن السفارة الهولندية في تركيا تلقت طلبا للمساعدة يوم الأربعاء الماضي من سيدتين، لإحداهما طفل والأخرى طفلان تتراوح أعمارهم مابين ثلاث وأربع سنوات.

وأضاف الوزير أن إحدى السيدتين تحمل الجنسية الهولندية وستسعى لاهاي "لاستعادتها بعد التأكد من أنها غير مطلوبة للقضاء التركي في أي جرائم". فيما استبعد الوزير استعادة الثانية التي "فقدت جنسيتها الهولندية وتحمل الآن الجنسية المغربية فقط".

وحسبما ذكرت صحيفة فولكس كرانت اليومية الهولندية على موقعها الإلكتروني، فإن السيدتين تواجهان اتهامات في هولندا تتعلق بالانضمام إلى تنظيم إرهابي، وهما الآن رهن الاعتقال في تركيا في انتظار البت في أمرهما إما بالترحيل أو المحاكمة.

ويتزامن ذلك مع قرار محكمة بلجيكية ألزم السلطات هناك باستعادة سيدة داعشية وطفليها، من أحد المعسكرات في سوريا.

رئيس حكومة الاتحاد الكرواتي البوسني فاضل نوفاليتش
رئيس حكومة الاتحاد الكرواتي البوسني فاضل نوفاليتش

اعتقلت السلطات البوسنية الجمعة، رئيس وزراء أحد كياني هذا البلد عقب تحقيق يتعلق بصفقة شراء 100 جهاز تنفس اصطناعي من الصين لعلاج مرضى كوفيد-19، وفق ما أفاد الحزب الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الجمعة.

واستجوبت الشرطة الفيدرالية الخميس رئيس حكومة الاتحاد الكرواتي البوسني فاضل نوفاليتش البالغ 61 عاما حول الصفقة، وفق وسائل إعلام.

وأكد رئيس حزب  العمل الديموقراطي (إس دي إيه) الذي ينتمي إليه نوفاليتش، وهو الحزب الإسلامي الرئيسي في البوسنة، توقيف رئيس الوزراء، وطالب مكتب المدعي العام "تقديم أدلته بشكل سريع" ضده.

والصفقة التي تبلغ قيمتها 6 ملايين دولار وأٌبرمت في أبريل أثارت الشبهات بعد أن تبين أن السلطات استأجرت خدمات شركة زراعية لا علاقة لها بالحقل الطبي للحصول على الأجهزة.

وفتح المدعي العام تحقيقا بالقضية، حيث أشار في بداية  مايو إلى شهادة خبير بأن أجهزة التنفس من طراز غير ملائم لوحدات العناية المركزة حيث يجب وضعها.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن مدير هيئة الحماية المدنية المسؤول عن الصفقة ورئيس الشركة التي تم استئجار خدماتها لشراء الأجهزة اعتقلا أيضا.

وينتشر الفساد على مستوى واسع في البوسنة إحدى أفقر الدول في أوروبا، وفق منظمات حقوقية ورقابية.

وسجلت البوسنة المقسومة إلى منطقتين، واحدة يديرها الصرب وأخرى يسيطر عليها الكروات والبوسنيون منذ التسعينيات، نحو 2500 إصابة و150 وفاة جراء كوفيد-19.